آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

120232

إصابة مؤكدة

740

وفيات

111440

شفاء تام

ناصر الصباح نيابة عن سمو الأمير متسلماً وسام الاستحقاق من الرئيس الأميركي

ناصر الصباح نيابة عن سمو الأمير متسلماً وسام الاستحقاق من الرئيس الأميركي

في مشهد يعكس التقدير الدولي الكبير والمكانة الرفيعة اللذين يتمتع بهما سمو أمير البلاد في الضمير العالمي، منح الرئيس الأميركي دونالد ترامب سموه أول من أمس وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، الذي يعد من أرفع الأوسمة في الولايات المتحدة.

وأكد سمو الأمير أن هذا التكريم محل اعتزاز ويجسد الشراكة الإستراتيجية بين البلدين الصديقين.

وعبَّر سموه في رسالة إلى سمو نائب الأمير ولي العهد، أمس، عن الامتنان للولايات المتحدة، سائلاً الله أن يوفق الجميع ويسدد الخطى لخدمة الوطن العزيز لتحقيق المزيد مما ننشده له من تقدم ونمو وازدهار، وأن يعزز مكانته المرموقة في كل المحافل الدولية، ويديم عليه نعم الأمن والأمان والرخاء.

وتسلم الوسام الشيخ ناصر صباح الأحمد نيابة عن سمو الأمير ــ شافاه الله وعافاه ــ في حفل جرت مراسمه في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض.

ويأتي هذا التكريم من الرئيس ترامب اعترافاً بالجهود العظيمة والدؤوبة والدور الكبير الذي يقوده سمو الأمير في المنطقة والعالم، وتتويجاً لعلاقات الشراكة التاريخية والمتميزة بين الكويت والولايات المتحدة التي امتدت على مدى عقود. وقال الشيخ ناصر الصباح عقب مراسم منح الوسام إنه أعرب للرئيس ترامب «عن بالغ شكر وتقدير سمو الأمير والكويت حكومة وشعباً على هذه المبادرة التي تعكس المكانة العزيزة لسموه وللكويت لدى الإدارة الأميركية، وتمثل اعترافاً بالدور الكبير والمسيرة الدؤوبة لصاحب السمو في بناء وتعزيز علاقات التعاون الإستراتيجية مع الولايات المتحدة». وكان البيت الأبيض قد وصف سمو الأمير بالقائد الحق في الشرق الأوسط منذ عقود، وبأنه صديق وشريك لا يتزعزع للولايات المتحدة. وأشار إلى أن سمو الأمير «دبلوماسي لا مثيل له، شغل منصب وزير خارجية بلاده مدة 40 عاماً»، مضيفاً أن «وساطته التي لا تعرف الكلل للنزاعات في الشرق الأوسط نجحت في سد الانقسامات في ظل أكثر الظروف صعوبة».

لم يمنح منذ 1991

قال البيت الأبيض إن «وسام الاستحقاق بدرجة قائد أعلى هو وسام مرموق نادراً ما يمنح، كما أنه لا يمكن منحه إلا من قبل الرئيس عادة لرؤساء الدول أو رؤساء حكومات البلدان الأخرى»، مبيناً أنه «جرى منح هذا التكريم آخر مرة في عام 1991».

11 رئيساً فقط تقلَّدوا الوسام

يعد وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى من أرفع الأوسمة العسكرية التي قلما يمنحها الرئيس الأميركي قادة الدول الحليفة خلال فترات تاريخية بحيث حصل عليه أحد عشر رئيس دولة فقط.

الرئيس الأميركي وناصر الصباح متوسطين حضور مراسم منح الوسام

صاحب السمو: المزيد من التقدم والازدهار للكويت

بعث سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد برسالة تهنئة إلى سمو أمير البلاد بمناسبة منح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لسموه «وسام الاستحقاق العسكري الأميركي برتبة قائد أعلى».

وخاطب سمو نائب الأمير ولي العهد صاحب السمو بالقول: يطيب لي أن أعرب لسموكم باسم الشعب الكويتي وباسمي والحكومة عن خالص التهاني بهذه المناسبة، تقديرا لمكانة سموكم العالية وتقديرا لدور سموكم البارز في تعزيز الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

وقال سموه: إن هذا التكريم المتميز لسموكم إنما هو عرفان للمكانة الرفيعة التي تحتلونها لدى المجتمع الدولي وللمكانة الرفيعة التي تتبوؤها الكويت بفضل قيادتكم الحكيمة ومساعي سموكم الحثيثة لتعزيز لغة الحوار لحل الخلافات والنزاعات ولما تميزتم به سموكم من حكمة ودبلوماسية وإنسانية حظيت باحترام الجميع.

وأضاف: إن مسيرة سموكم الحافلة بالعطاء الإنساني لمساعدة الشعوب المنكوبة جراء الحروب والكوارث الطبيعية في مختلف بقاع الأرض ستظل دائما خالدة ونبراسا يهتدى به، مبتهلين إلى الباري جل وعلا أن يمن على سموكم بالشفاء العاجل وموفور الصحة والعافية وأن يحفظكم من كل سوء وأن تقر أعيننا بعودة سموكم إلى أرض الوطن مشافى ومعافى.


علاقات متينة

وبعث سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ببرقية شكر إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعرب فيها سموه عن شكر سمو أمير البلاد وشكر الشعب الكويتي وشكر سموه والحكومة له وللولايات المتحدة الأميركية الصديقة واعتزازهم بمنح سمو الأمير «وسام الاستحقاق العسكري الأميركي برتبة قائد أعلى»، وهو أعلى وسام عسكري يمنح عن جداره لقائد غير أميركي تقديرا لجهوده السامية وإنجازاته المتميزة، مثمنين عاليا هذا التكريم الرفيع المستوى لما يمثله من تقدير سام لإنجازات سمو الأمير ولجهوده المقدرة لتعزيز السلام الإقليمي والدولي وتقديم الدعم التنموي ولمبادرات سموه الإنسانية المشهود لها في العالم.

محل اعتزاز

وأكد سمو نائب الأمير ولي العهد أن هذا التكريم هو محل اعتزاز وثناء الشعب الكويتي بأسره باعتباره رمزا حيا ومجسدا لعمق أواصر العلاقات التاريخية والراسخة التي تربط الكويت والولايات المتحدة الأميركية الصديقة التي امتدت على مدى عقود وعلامة بارزة ومضيئة في مسيرة التعاون القائم بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، والذي يزداد دوما تطورا ونموا وتتويجا لعلاقات الشراكة الاستراتيجية التي تجمعهما وتحقيقا لمصلحتهما المشتركة مجددا سموه الشكر والتقدير للرئيس ترامب ومتمنيا للولايات المتحدة الأميركية وشعبها الصديق كل التقدم والازدهار، وللرئيس الأميركي الصحة وموفور العافية.

سالم العلي: نفخر بقائد مسيرتنا
تلقى سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد رسالة تهنئة من رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي قال فيها: يطيب للحرس الوطني قادة وقوات أن يرفع إلى سموكم أسمى آيات التهاني بمناسبة منح سمو الأمير من قبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب «وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى» وهو يعتبر أحد أعلى الأوسمة التي تمنح لكبار قادة العالم.

وقال سموه: هذه المبادرة من الجانب الأميركي لمنح سموه، رعاه الله وشافاه، هذا الوسام اعتراف عالمي وتتويج لجهود سموه التي شملت كل أنحاء العالم، في شتى المجالات، واننا نفخر جميعا بقائد مسيرتنا ونهضتنا وقائد العمل الإنساني الذي وضع الكويت في مصاف دول العالم.


نواب أشادوا بمنح سمو الأمير وسام الاستحقاق العسكري الأميركي

الغانم: أشعر بفخر واعتزاز لا حدود لهما

أعرب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، عن اعتزازه بمنح سمو أمير البلاد وسام الاستحقاق العسكري الأميركي.

وقال الغانم عبر حسابه في تويتر: «كمواطن كويتي، أشعر باعتزاز وفخر لا حدود لهما، وأنا أرى والدنا وقائدنا سمو أمير البلاد، وهو يحظى بالتكريم العالي المستوى من قبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بمنح سموه وسام الاستحقاق العسكري الأميركي «بدرجة قائد أعلى»، نظير تاريخ طويل وحافل من العطاء السياسي والإنساني».

وأضاف الغانم: «كثير من القادة في العالم اشتهروا بالذكاء والتفاني والحكمة والنضج والوقار واتساع الأفق، لكن سمو أمير البلاد اشتهر فوق كل ذلك بالنبل السياسي، بذلك المزيج الاستثنائي بين أن تكون سياسياً ناجحاً وبين أن تكون إنساناً نبيلاً في الوقت ذاته».

من جهتهم، ثمن النواب منح سمو أمير البلاد وسام الاستحقاق العسكري الأميركي، مشددين على أن هذا التكريم يشهد مجدداً بالدور المحوري والاستراتيجي والإنساني لسمو الأمير الذي شهد به العالم أجمع.

وقال النائب محمد الحويلة: «نهنئ صاحب السمو أمير البلاد، ونهنئ أنفسنا والشعب الكويتي بتقليد سموه وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى من الرئيس الأميركي ترامب، وهو اعتراف دولي وتكريم لمسيرة صاحب السمو الدبلوماسية والسياسية والإنسانية ولجهوده في المنطقة والعالم».

بدوره، قال النائب خليل الصالح: «إن منح صاحب السمو أمير البلاد وسام الاستحقاق العسكري من الرئيس الأميركي ترامب هو تكريم مستحق واعتراف دولي جديد بالدور المحوري لسمو الأمير في قضايا الأمن والسلم الدوليين».

في سياق متصل، أكد النائب عسكر العنزي أن منح سمو الأمير وسام الاستحقاق يضاف إلى الأوسمة التي نالها سموه وهو ما يستحقه سموه حيث إن حياته الدبلوماسية والسياسية معين من العطاء الذي لا ينضب.

صباح الخالد

صباح الخالد: تاريخ قائدنا حافل بالإنجازات

 تلقى سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد رسالة تهنئة من رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد، جاء فيها «يشرفني بمناسبة تكريم سمو امير البلاد، حفظه الله ورعاه وأتم عليه نعمة الشفاء، من قبل الرئيس دونالد ترامب، ومنحه وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد اعلى، أن ارفع لمقام سموكم أسمى آيات التهاني وأخلص التبريكات بهذه المناسبة السعيدة التي تتوج جهود سموه ودوره الرائد على المستويين الإقليمي والدولي».

وقال الخالد: يسعدني ونحن نحتفي بهذا التكريم أن أعرب لسموكم عن بالغ الاعتزاز وعظيم الفخر بالسياسات المتزنة والرؤية الحكيمة لسمو أمير البلاد، ومبادراته الإنسانية وتاريخه الحافل بالإنجازات في خدمة وطنه والدفاع عن قضايا أمتيه العربية والإسلامية والقضايا الإنسانية ونشر السلام في العالم كله وتقديم يد العون لكل الشعوب، ما أسهم في تبوؤ الكويت مكانة مرموقة بين دول العالم كما حققت في عهد سموه، رعاه الله، إنجازات غير مسبوقة ونهضة تنموية وحضارية شاملة.

وتابع بالقول: إن هذا التكريم لسمو الأمير تأكيد لتاريخه السياسي الكبير ودوره الدبلوماسي المشهود في تعزيز الاستقرار والأمن والسلم الدوليين وسعيه الحثيث لمساعدة الشعوب المنكوبة في كل بقاع الأرض، ونسأل الله العلي القدير أن يحفظ سمو الأمير وأن يرده سالما معافى إلى أرض الوطن وأن يلبسه ثياب الصحة والعافية وأن يبارك في عمره وأن يديمه رائدا لنهضتنا وقائدا لسفينتنا ليواصل مسيرة الخير والتنمية لوطننا العزيز ورفع رايته وتعزيز مكانته بين الدول.

هذا وقد بعث سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد برسالة شكر جوابية الى الخالد ضمنها خالص شكره وتقديره على ما أعرب عنه سموه واخوانه الوزراء من تهان وطيب المشاعر تجاه سمو أمير البلاد، معربا سموه عن جزيل الشكر للرئيس دونالد ترامب، على هذا الاحتفاء المتميز الذي هو محل الفخر والاعتزاز والذي يأتي تقديرا لعطاء سموه الممتد وقيادته الحكيمة الاستثنائية ومسيرته الحافلة بالعطاء الإنساني ولدوره المشهود في تعزيز مبدأ الحوار بين الدول لحل الخلافات والنزاعات.

ناصر المحمد: مفخرة لأبناء الوطن

أكد سمو الشيخ ناصر المحمد أن التكريم الأميركي لسمو الأمير مفخرة لأبناء الوطن جميعاً.

وقال المحمد في رسالة تهنئة بعث بها إلى سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد: يسعدني أن أبعث إلى سموكم بخالص التهاني وأطيب التمنيات بمناسبة منح سمو الأمير وسام الاستحقاق العسكري بدرجة قائد أعلى من قبل الرئيس الأميركي. وأضاف: «لا شك أن منح سموه هذا الوسام الرفيع إنما يعكس ما يتمتع به سموه من تقدير دولي كبير.


صباح الناصر: تكريم تاريخي لوالد الجميع

عبر الشيخ صباح ناصر الصباح عن شكره للولايات المتحدة على التكريم التاريخي لصاحب السمو.

وقال صباح الناصر عبر حسابه في انستغرام: شكراً بحجم السماء للولايات المتحدة الأميركية، شكراً بحجم السماء للرئيس دونالد ترامب وحكومته على تكريمهم التاريخي لوالد الجميع سيدي سمو الأمير شافاه الله وعافاه.


المشعان: وسام مُستحق لقائد استثنائي

اكد مساعد وزير الخارجية لشؤون الاميركيتين السفير حمد المشعان ان الوسام الذي منحته الولايات المتحدة لسمو الأمير أنشئ في 20 يوليو 1942 ويعطى للأداء الاستثنائي والمتميز لبعض القادة، وسمو الأمير على رأس هؤلاء.

واضاف المشعان في اتصال هاتفي لتلفزيون الكويت ان العلاقه الكويتية الاميركية تبلورت خلال حرب تحرير البلاد وكان للولايات المتحدة الدور المحوري في تلك الفترة، وخلال حرب تحرير العراق جرت تسمية الكويت حليفا رئيسيا للولايات المتحدة خارج حلف الناتو.

وبين المشعان ان الكويت كانت، ولا تزال، عضوا فعالا في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، لافتاً إلى أن كل هذه العوامل أثمرت عن تقليد سمو امير البلاد بهذا الوسام الرفيع.

وزاد المشعان ان العلاقات الكويتية الاميركية تجسدت من خلال الحوار الاستراتيجي الذي جرى بناؤه في عام 2016، مشيرا إلى أننا نعد العدة حالياً لعقد الحوار الاستراتيجي الرابع في القريب العاجل.

ولفت المشعان بأن الحوار الاستراتيجي يعزز العلاقات بين البلدين ويدفعنا الى عمل المزيد للمحافظة على هذه العلاقة المتميزة.

من المحيط الإقليمي إلى العالمية

هنَّأ وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح سمو أمير البلاد بمناسبة منح سموه وسام الاستحقاق العسكري الأميركي برتبة قائد أعلى من قبل رئيس الولايات المتحدة الاميركية دونالد ترامب. وقال الصباح إن «منح سمو الأمير هذا الوسام لهو دليل آخر على ما يتمتع به سموه من شخصية سياسية استثنائية تخطت حكمتها وقيادتها محيطها الإقليمي إلى العالمية لتكون فاعلة في صنع السلم والأمن المجتمعيين لدى دول العالم وشعوبه أجمع».

خير مساند للشعوب المنكوبة
قال وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار د. فهد العفاسي أمس إن وسام الاستحقاق العسكري الأميركي يضاف إلى الأوسمة التي استحقها سمو أمير البلاد طوال عمله الدؤوب وعطائه غير المحدود للعالم أجمع.

ورفع العفاسي في تصريح صحافي إلى مقام سمو الأمير أسمى التهاني والتبريكات بمناسبة منح سموه هذا الوسام، مؤكداً أن سموه لم يتوان أو يتأخر في دعم الشعوب والبلاد المنكوبة ورفع المعاناة عنها، معرباً عن مشاعر الفخر والاعتزاز بالانتماء لهذا الوطن المعطاء تحت قيادة سموه.

منجزات مشهودة
هنأ وزير الخارجية وزير الدفاع بالإنابة الشيخ د. أحمد الناصر سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد بمناسبة منح سمو أمير البلاد «وسام الاستحقاق العسكري الأميركي برتبة قائد أعلى».

وقال الناصر في رسالة بعثها أول من أمس الى سمو نائب الامير وولي العهد: واضاف «أرفع الى سموكم وباسم أبنائكم وبناتكم منتسبي وزارة الخارجية أصدق التهاني وأعمق التبريكات على هذا التكريم السامي الذي نعتز به جميعاً، موقنين بأن هذا التقدير من الرئيس الأميركي يأتي عرفاناً بإنجازات سموه واعترافاً دولياً بمنجزات مشهودة يقف التاريخ شاهداً على عرفانها وأثرها الكبير في مجمل الأحداث العالمية وصورة المشهد العالمي الراهن».

أرفع الأوسمة العسكرية

يعد وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد اعلى من ارفع الاوسمة العسكرية التي قلما يمنحها الرئيس الاميركي لقادة الدول الحليفة خلال فترات تاريخية، بحيث حصل عليه احد عشر رئيس دولة فقط، وتم منح اخر وسام في عام 1991.

مسيرة دبلوماسية
قال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان ان منح سمو الأمير وسام الاستحقاق العسكري الاميركي، يعتبر تقديرا لجهود سموه وإنجازاته المتميزة.

وقال الروضان امس «ان منح صاحب السمو هذا الوسام يعد اعترافا دوليا وتكريما لمسيرة سموه الدبلوماسية والسياسية والانسانية ولجهوده في المنطقة والعالم».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking