آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

120927

إصابة مؤكدة

744

وفيات

112110

شفاء تام

لقاحات «كورونا».. أجواء تفاؤلية

خالد جان سيز -

جرعة تفاؤل سادت العالم، أمس، نتيجة أنباء مبشِّرة بخصوص مسيرة الجهود البشرية للتوصُّل إلى لقاح مضاد لـ«كورونا»، في حين أعلنت شركة بيونتيك الألمانية توسيع طاقة إنتاجها للقاح، بتفويض من شركة الأدوية السويسرية العملاقة (نوفارتيس)، التي تصنع لقاحاً محتملاً للفيروس. وقالت إنه من المقرر أن تصل طاقة الإنتاج للقاح إلى 750 مليون علبة سنوياً، أو أكثر من 60 مليون علبة شهرياً عند التشغيل الكامل.

في سياق متصل، أعلنت شركة إيلي ليلي لصناعة الأدوية أن عقاراً تجريبياً أنتجته أدى إلى انخفاض ملحوظ في مستويات «كورونا» لدى المرضى المصابين حديثاً، وخفض فرص حاجتهم إلى دخول المستشفيات.

الدواء عبارة عن جسم مضاد أحادي النسيلة، وهو نسخة مصنَّعة من جسم مضاد ينتجه مريض تعافَى من مرض «كوفيد ــــ 19».

ولم يكن إعلان الشركة مصحوباً ببيانات تفصيلية، ولم يراجع العلماء المستقلون عن هذه الشركة نتائج هذا الدواء بعد.

وفي الإطار نفسه، كشفت وثائق نشرتها جامعة أكسفورد على الإنترنت أن الآثار الجانبية الخطرة التي دفعت شركة أسترازينكا إلى إيقاف تجربة لقاحها مؤقتاً، قد لا تكون بسبب الجرعة نفسها.

فيما يلي التفاصيل

وسط ترقب العالم أي جديد عن مسيرة الجهود البشرية للتوصّل إلى لقاح مضاد لـ«كورونا»، تواصل الشركات الكبرى في العالم اختبار اللقاحات وتطويرها ودراسة الآثار الجانبية لها، في وقت حذرت جهات دولية من آثار الجائحة على التعليم وذوي الدخل المحدود، لافتة إلى ضرورة تأمين اللقاح بشكل عادل لكل الدول.

قال وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو إن واحداً من كل سبعة متطوعين اشتكوا من الآثار الجانبية المترتبة عن اللقاح الروسي «سبوتنيك - في»، بما في ذلك الضعف وآلام العضلات، وفق صحيفة «ذي موسكو تايم». وتابع «ما يقرب من %14 يعانون ضعف العضلات وآلامها لمدة 24 ساعة، وزيادة عرضية في درجة حرارة الجسم». وزعم أن الأعراض «تستقر» في اليوم التالي، مضيفا أن المضاعفات موصوفة في التعليمات ويمكن التنبؤ بها.

وذكر أنه تم تلقيح أكثر من 300 من أصل 40 ألف متطوع في الدراسة حتى الآن. وأضاف أنه من المتوقع أن يحصل المتطوعون على حقنة ثانية من اللقاح في غضون 21 يوما من الجرعة الأولى.

وتجري حاليا التجارب السريرية بمشاركة 40 ألف متطوع، ومن المتوقع نشر النتائج الأولى لهذه التجارب في أكتوبر أو نوفمبر.

وفي الإطار نفسه، كشفت وثائق نشرتها جامعة أكسفورد على الإنترنت، أن الآثار الجانبية الخطرة التي دفعت شركة «أسترازينكا» إلى إيقاف تجربة لقاحها مؤقتًا، قد لا تكون بسبب الجرعة نفسها.

وأُجريت مراجعات السلامة عندما طور متطوعون في تجارب اللقاحات العالمية لشركة الأدوية البريطانية- التي تطورها مع باحثين في أكسفورد- أعراضا عصبية غير مفسرة، بما في ذلك ضعف الأطراف أو «الإحساس المتغير»، وفقًا للوثيقة التي توضح معلومات المشاركين.

وجاء في الوثيقة «بعد مراجعة مستقلة، اعتبرت هذه الأمراض إما أنها من غير المحتمل أن تكون مرتبطة باللقاح، أو لم تكن هناك أدلة كافية للقول على وجه اليقين بأن الأعراض تتعلق أو لا ترتبط باللقاح».

بدورها، أعلنت شركة بيونتيك الألمانية توسيع طاقات إنتاجها اللقاح، بتفويض من شركة الأدوية السويسرية العملاقة «نوفارتيس» التي تصنع لقاحا محتملا للفيروس. وقالت إنه من المقرر أن تصل طاقات الإنتاج للقاح إلى 750 مليون علبة سنويا أو أكثر من 60 مليون علبة شهريا عند التشغيل الكامل.

أما شركة «إيلي ليلي» لصناعة الأدوية فأعلنت أن عقاراً تجريبياً أنتجته أدى إلى انخفاض ملحوظ في مستويات «كورونا» لدى المرضى المصابين حديثا، وخفض فرص حاجتهم إلى دخول المستشفيات.

الدواء عبارة عن جسم مضاد أحادي النسيلة، وهو نسخة مصنعة من جسم مضاد ينتجه مريض تعافى من مرض كوفيد-19.

ولم يكن إعلان الشركة مصحوبا ببيانات تفصيلية، ولم يراجع العلماء المستقلون عن هذه الشركة نتائج هذا الدواء بعد

متاح للعامة

من ناحيته، قال مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأميركية روبرت ريدفيلد، إنه يعتقد أن اللقاح سيكون متاحا لعامة الناس أواخر الربع الثاني أو الربع الثالث من عام 2021. وأشار إلى أن اللقاح سيكون «محدودا جدا» في نهاية العام، مع منح الأولوية للأشخاص الأكثر عرضة للخطر، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

بدورها، أفادت منظمة «أوكسفام» بأن الدول الغنية اشترت أكثر من نصف الجرعات المحتمل إنتاجها من اللقاحات الواعدة، وفقا لصحيفة تلغراف. وقالت آنا ماريوت، مستشارة السياسة الصحية في منظمة أوكسفام إن «هذه الصفقات ستترك العديد من الدول الفقيرة في العراء». وأضافت «نحن بحاجة إلى لقاح للناس، وليس لقاحا للربح».

فصيلة الدم

أظهر بحث علمي جديد أن هناك ارتباطاً بين فصيلة دم البشر وزيادة مخاطر إصابتهم بمرض كوفيد-19، فقد فحص علماء شركة الجينات «23 أند مي» الأميركية أكثر من مليون عينة من الحمض النووي وتبيّن أن حاملي فصيلة دم O أقل عرضة للإصابة بالمرض، مقارنة بنظرائهم من حملة فصائل الدم الأخرى. ووجدت الدراسة أيضا طفرة جينية نادرة في أقل من %10 من السكان، يبدو أنها تجعل حامليها عرضة لإصابات ومضاعفات خطيرة.

على صعيد متصل، توصلت دراسة صينية إلى أن ارتداء النظارات قد يقلل من خطر الإصابة أقل بخمس مرات من عامة الناس، وفقا لصحيفة ديلي ميل.

ويعتقد فريق باحثين من مستشفى تابع لجامعة نانتشانغ أن السبب يرجع إلى أن مستقبلات ACE-2 التي يلتصق بها الفيروس للدخول وإصابة الخلايا البشرية يمكن العثور عليها في العين.

مخاطر الجائحة

إلى ذلك، أعلن البنك الدولي أنّ أزمة الجائحة التي أجبرت المدارس على الإغلاق تهدد بالقضاء على التقدّم الملحوظ الذي أنجِز على مدار العقد الأخير على صعيد التعليم والصحة.

وذكرت المؤسسة المالية «نعتقد أنّ مليار طفل لم يلتحقوا بالمدارس بسبب كوفيد-19».

وأظهرت أرقام التسجيل المنخفضة في الجامعات الأميركية أحدث تأثيرات الفيروس، إذ يتسرب الطلاب من ذوي الدخل المنخفض بأعداد وصفت بـ«المقلقة»، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

وتعد هذه الظاهرة علامة على الصعوبات الاقتصادية الناجمة من الأزمة لدى المجتمع الأميركي، حيث عانى كثيرون البطالة وارتفاع معدلات الإصابة.

200 إصابة في سجن رومية اللبناني

تخطى عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد داخل سجن رومية، أكبر سجون لبنان وأكثرها اكتظاظا، عتبة الـ200 حالة، وفق ما أفاد نقيب الأطباء، شرف أبو شرف، الخميس، داعياً إلى تسريع المحاكمات لتخفيف عدد السجناء مع تفشي الوباء. وأظهر مقطع فيديو مسرّب من السجن خلال الأسبوع الأخير غرفاً مكتظة بسجناء ينامون على الأرض بعضهم قرب بعض من دون مراعاة أي تباعد اجتماعي. وفي فيديو آخر، يحمل أحد السجناء سجيناً آخر قال إنه يعاني عوارض ارتفاع الحرارة ولم يبادر أحد إلى علاجه.

وأشار أبو شرف إلى «أكثر من مئتي حالة مثبتة مصابة بالكورونا» داخل السجن، من دون أن يحدّد ما إذا كان العدد يشمل عناصر الأمن. ويؤوي السجن الواقع قرب بيروت نحو أربعة آلاف سجين، أي أكثر بنحو ثلاث مرات من قدرته الاستيعابية.

وفي مقطع فيديو مسرّب هدّدت مجموعة من السجناء في مبنى المحكومين بـ«نهر من الدم» ما لم يُصر إلى إجراءات فورية لتخفيف الاكتظاظ.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking