آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

104568

إصابة مؤكدة

607

وفيات

97197

شفاء تام

لغز حير العلماء.. لماذا تموت مئات آلاف الطيور في الولايات المتحدة؟

سيمون روميرو - (نيويورك تايمز) - ترجمة: محمد مراح -  


نفقت أعداد هائلة من الطيور المهاجرة في أنحاء مدينة نيو مكسيكو الأميركية، كما سجلت أيضاً حالات أخرى في كل من كولورادو وتكساس، وهو الأمر الذي دفع العلماء للبحث بسرعة عن سبب مقنع لحدوث أحد أكبر حالات نفوق الطيور في الجنوب الغربي للولايات المتحدة الأميركية في التاريخ الحديث.

وبعد أن بدأ العديد من الأشخاص في العثور على طيور نافقة في الأيام الأخيرة في مواقع مختلفة مثل مسارات المشي وملاعب الغولف وحتى في مناطق سكنية أخرى، بدأ الجميع يتساءل عن اللغز وراء هذا الأمر.

يفحص علماء الأحياء الآن ما إذا كانت حرائق الغابات التي اندلعت على الساحل الغربي قد تكون عاملاً في وفيات الطيور، حيث من المحتمل أن تؤدي أعمدة الدخان إلى تغيير طرق الهجرة أو زيادة السموم التي تستنشقها الطيور.

يبحث الباحثون في جامعات نيومكسيكو وأجزاء أخرى من البلاد أيضًا في عوامل أخرى محتملة، مثل موجة البرد الأخيرة التي ضربت الجبل الغربي أو الجفاف في الجنوب الغربي الذي أدى إلى استنزاف أعداد الحشرات التي تشكل مصدر غذاء للكثير من الطيور المهاجرة.

تقول مارثا ديزموند، الأستاذة في قسم الأسماك والحياة البرية وحماية البيئة في جامعة ولاية نيو مكسيكو: «لم أر شيئًا كهذا من قبل في نيو مكسيكو»، مضيفة: «إن أحد التحذيرات الأولى بشأن حالات النفوق جاءت في 20 أغسطس، عندما وصف تقرير زيادة حادة في الطيور النافقة التي تم العثور عليها في وايت ساندز ميسايل رينج في جنوب نيو مكسيكو».

منذ ذلك الحين، أرسلت الدكتورة ديزموند وباحثون آخرون تقارير ميدانية عن طيور مهاجرة ميتة وجدت في أجزاء كثيرة من نيو مكسيكو، وكذلك في أجزاء من جنوب كولورادو وغرب تكساس، وتقول الدكتورة ديزموند إن «أعداد الطيور النافقة في المنطقة يمكن أن تصل بسهولة إلى مئات الآلاف».

رأي العلماء

وتقول تريش كاتلر، عالمة الأحياء في الحياة البرية في مركز White Sands Missile Range العسكري، لمحطة «ألبوكيرك» التلفزيونية إن «أقل من ستة طيور مهاجرة نفقت في موقع اختبار الأسلحة في أسبوع عادي»، مضيفة: «في الأسبوع الماضي، كان لدينا بضع مئات، لذلك لفت انتباهنا حقًا».

بدأ سكان أجزاء مختلفة من نيو مكسيكو في نشر تقارير مماثلة بشكل متزايد في الأيام الأخيرة، في أحد المنشورات على «تويتر» خلال عطلة نهاية الأسبوع، سجل أوستن فيشر، الصحفي المستقل في شمال نيو مكسيكو، مقطع فيديو لطيور نافقة صادفها في فيلاردي أثناء رحلة بالأنابيب أسفل نهر ريو غراندي.

وقال فيشر: «قلت لنفسي، انتظر، لم أر هذا العدد الكبير من الحيوانات النافقة في مكان واحد في حياتي».

قام اثنان من طلاب الدكتوراه في علم الطيور من جامعة نيو مكسيكو، جينا ماكولو ونيكولاس فينسيجيرا، بمسح المنطقة وجمع 305 طيور نافقة، بما في ذلك 258 طائرًا بنفسجيًا أخضر.

قالت السيدة ماكولوغ: «كثير منهم ليس لديهم دهون قليلة أو معدومة، والكثير منهم يعانون من نقص الوزن، ولا توجد الكثير من العلامات الخارجية على أنهم كانوا يستنشقون الكثير من الدخان».

أشار أندرو فارنسورث، باحث مشارك كبير في مختبر كورنيل لعلم الطيور، إلى أن نفوق هذه الطيور بدأ قبل الانخفاض الحاد في درجات الحرارة في نيو مكسيكو الأسبوع الماضي.

وأضاف أن الوفيات تمثل «حدثًا كبيرًا بشكل واضح في المشكلة الأوسع المتمثلة في قتل الطيور المهاجرة غالبًا على يد القطط أو عن طريق الاصطدام بهياكل من صنع الإنسان».

وتابع الدكتور فارنسورث: «الأمر مختلف هذا العام عن الأعوام الأخرى»، مضيفًا أنه «يعتقد أن حرائق الغابات يمكن أن تكون سببًا محتملاً لنفوق الطيور، لقد كان لدينا الكثير من فصول الصيف الحارة ولكن قلة قليلة هي التي تعرضت لهذه الحرائق الضخمة جنبًا إلى جنب مع الحرارة والجفاف».

ويضيف الدكتور فارنسورث أن «الجسيمات أو المركبات السامة من الدخان يمكن أن تكون عاملاً رئيسياً في نفوق الطيور».

توصيات وتحذيرات

تم العثور على العديد من الأنواع المختلفة من الطيور ميتة في نيو مكسيكو في الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك الطيور المغردة والسنونو وصائد الذباب.

وقالت تريستاننا بيكفورد، المتحدثة باسم إدارة الصيد والأسماك في نيو مكسيكو، إن «الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن يتمكن علماء الأحياء من تحديد سبب الوفاة بشكل قاطع».

وتابعت إن «مسؤولي نيو مكسيكو قدموا عينات من الطيور النافقة إلى المركز الوطني لصحة الحياة البرية في ويسكونسن لفحصها»، مضيفة: «إن الأمر قد يستغرق شهورًا لتشخيص السبب إذا كانت هناك حاجة إلى قدر كبير من الاختبارات... وهذا بالتأكيد ليس شيئًا عاديًا».

في غضون ذلك، حثت بيكفورد الأشخاص الذين يجدون طيورًا مريضة أو نافقة على توخي الحذر، وأوصت بإبقاء القطط داخل المنازل لتخفيف الضغط الإضافي على الطيور المهاجرة وحثت الناس على ارتداء القفازات إذا قاموا بجمع عينات من الطيور النافقة لتسليمها للسلطات الحكومية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking