آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

105676

إصابة مؤكدة

612

وفيات

97197

شفاء تام

الكويت تسلمت من العراق 21 رفاتاً.. وصندوقاً لمتعلقاتهم

تسلمت السفارة الكويتية في بغداد، أمس، من الحكومة العراقية 21 رفاتاً يعتقد أنها لأسرى كويتيين فقدوا إبان الغزو العراقي للكويت في عام 1990. وجرت مراسيم التسليم قرب مطار بغداد الدولي بحضور ممثلين عن وزارة الدفاع العراقية ومنظمة الصليب الأحمر الدولية ومكتب الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي).

وتمت العملية عبر اللجنتين الثلاثية والفنية الفرعية الدوليتين اللتين تترأسهما اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعضوية كل من الكويت والعراق والسعودية وأميركا وبريطانيا وفرنسا فضلاً عن «يونامي» بصفة مراقب.

قال القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة الكويت بالعراق محمد الوقيان، إن تسليم الرفات جاء في إطار مواصلة الجهود المبذولة في ملف الأسرى والمفقودين الكويتيين ورعايا الدول الأخرى.

فحص جيني

وأضاف أنه يعتقد وفقاً للمؤشرات الأولية أن الرفات يعود إلى أسرى ومفقودين كويتيين عثر عليهم في بادية السماوة جنوبي العراق.

وتابع «سيتم إجراء عمليات الفحص الجيني والاستعراف للرفات في الكويت عبر الإدارة العامة للأدلة الجنائية لمطابقة النتائج مع قاعدة بيانات الأسرى والمفقودين ورعايا الدول الأخرى».

وتقدم الوقيان بالشكر للحكومة العراقية والفريق الفني العراقي ممثلاً بوزارة الدفاع العراقية على الجهود المبذولة في هذه القضية الإنسانية، معرباً عن تقديره لبعثة الأمم المتحدة لمساندة العراق (يونامي) لما قامت به من أمور لوجستية وتنسيقية لنقل الرفات.

ووفق مصادر القبس تسلمت الكويت مع الرفات صندوقا بمتعلقاتهم.

عملية معقدة

بدوره، قال رئيس لجنة شؤون الأسرى والمفقودين في وزارة الخارجية ربيع العدساني على هامش عملية التسلم إنه «سيتم التحقق من هوية الرفات من خلال عملية الاستعراف على أيدي المختصين بالإدارة العامة للأدلة الجنائية الذين يقومون بعمل في غاية الأهمية بهذا الملف الإنساني ولهم منا كل التقدير والامتنان».

وأضاف العدساني أن الاستعراف على الرفات يعد عملية معقدة وتحتاج إلى دقة ووقت لاستخلاص الحمض النووي من الرفات ومن ثم العمل على مطابقته مع قاعدة بيانات الأسرى والمفقودين للتحقق من النتائج وتحديد هوية الرفات قبل أن يتم الإعلان عنها.

وأكد أن جهود متابعة عمليات البحث والتحقق من المعلومات ستستمر من خلال أعمال اللجنتين الثلاثية والفنية الفرعية إلى أن يتم إغلاق آخر ملف في هذه القضية الإنسانية.

تقدير عميق

أعرب العدساني عن التقدير العميق للجنة الدولية للصليب الأحمر لالتزامها المستمر بالإشراف على عمل اللجنة الثلاثية ولجنتها الفرعية «ونعرب عن امتناننا أيضاً لحكومة العراق لالتزامها بحل هذه القضية الإنسانية والفريق الفني التابع لوزارة الدفاع العراقية لجهودهم المستمرة».

امتنان وشكر

عبر العدساني عن «خالص التقدير لحكومات السعودية والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا وبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق لمشاركتهم الفعالة والتزامهم الصادق وجهودهم للعمل معاً ومواجهة العقبات للوصول إلى النتائج المرجوة نحو تحديد مصير جميع الأسرى والمفقودين».

وتقدم بالشكر كذلك إلى بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) التي تقوم بدور مهم ولوجستي في هذا العمل الإنساني.

أثناء مراسم التوقيع على محضر تسلم الرفات

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking