آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

104568

إصابة مؤكدة

607

وفيات

97197

شفاء تام

ماذا يحدث لأجسامنا إذا أفرطنا في النوم؟

د. ولاء حافظ -

قد تعتقد أن قضاء أكثر من تسع ساعات في النوم بانتظام سيجعلك تقفز من السرير في اليوم التالي بنشاط، لكن في الواقع غالبا ما يحدث عكس ذلك. حيث أفاد أحد خبراء النوم بأن قلة التركيز والصداع والإرهاق، وحتى السمنة، ليست سوى بعض الأشياء التي تحدث لجسمك عندما تفرط في النوم، وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية. وتقول خبيرة النوم أوليفيا أريزولو: «تشير الدراسات إلى أن النوم الطويل يمثل مشكلة مثل النوم القصير كونه قد يزيد من خطر الوفاة بنسبة تصل إلى %30». وهذا مشتق بشكل أساس من مجموعة من أمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بالنوم المفرط، مثل أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم.

أوضحت أوليفيا بالتفصيل الأشياء الخمسة التي تحدث لجسمك عندما تقضي ساعات طويلة جدا نائماً، وتعد علامات تحذيرية يجب تجنّبها واللجوء الى إعادة ضبط روتين وقت النوم بخطوات يجب اتباعها للحصول على نوم مريح.

1 - التعب

من المفارقات أن أول شيء يمكن أن يؤدي إليه النوم المفرط هو الشعور بالإرهاق في اليوم التالي، تقول أوليفيا: «الإفراط في النوم بانتظام يمكن أن يخل بإيقاع الساعة البيولوجية الطبيعية لجسمك، أو ساعتنا الداخلية». فإذا كنت تنام باستمرار لأكثر من تسع ساعات، فقد تستيقظ وأنت تشعر بالترنح أو بالتأخر تقريبا، وتحتاج إلى قيلولة أخرى لأن ساعتك الداخلية غير متزامنة. أوضحت أوليفيا أن «النوم المفرط يحد من إنتاج السيروتونين، وهو هرمون يجعلك عادة تشعر باليقظة والنشاط».

في غياب الضوء، ينتج الجسم الميلاتونين - الهرمون الذي يجعلك تشعر بالنعاس. عندما تنام، من المحتمل أن يكون هناك ظلام. وبالتالي، يمكن أن يؤدي المزيد من الظلام إلى مزيد من النعاس حتى في اليوم التالي.

2 - الصداع

الشيء الثاني الذي يجب الانتباه إليه إذا كنت مفرطا بالنوم هو الصداع. غالبا ما يعاني الكثير من الأشخاص من الصداع في عطلات نهاية الأسبوع عندما ينامون ويحاولون «تعويض» النوم.

تحذر أولييفيا من محاولة القيام بذلك من أجل العودة إلى المسار الصحيح، ولكنها توصي بإعادة ضبط ساعة جسمك. وتقول: «يحتاج الشخص البالغ العادي ما بين سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة، وإذا كنت تحاول العثور على الراحة، فانتقل إلى الفراش الساعة 10 مساءً في عطلة نهاية أسبوع واحدة دون ضبط منبه ودون شرب كفايين ثم انظر كيف ستستيقظ بشكل طبيعي ومريح».

3 - قلة التركيز

غالبا ما يجد الباحثون أن الرجال والنساء الذين يحصلون على نوم منتظم لمدة سبع ساعات كل ليلة يؤدون أداء أفضل في الاختبارات المعرفية مقارنة بأولئك الذين يتأرجحون بانتظام بين قلة النوم وكثرة النوم. يمكن أن يعني النوم بانتظام أنك تستيقظ وأنت تشعر بالدوار وتكافح من أجل التركيز دون جرعة قوية من الكافيين.

4 - تدني المزاج والاكتئاب

أحد الآثار الجانبية الأكثر خطورة للنوم المفرط هو الحالة المزاجية السيئة وحتى الاكتئاب.

إن هذا قد يكون له علاقة بالتغيرات الكيماوية الحيوية في الدماغ المرتبطة بهرمون السعادة السيروتونين. وقالت أوليفيا: «عندما تقضي الكثير من الوقت في السرير فمن المحتمل أن تقلل من مستويات نشاطك البدني التي تعتبر مهمة لإفراز الإندورفين والسيروتونين والدوبامين التي تمنحك شعورا جيدا». لذا، حاول الالتزام بجدول نوم منتظم قدر الإمكان، حتى في عطلات نهاية الأسبوع عندما يكون من المغري قضاء وقت أطول في السرير.

5 - السمنة

أخيراً، قد يؤدي الإفراط في النوم إلى زيادة الوزن والسمنة. تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين ينامون لفترات طويلة يكتسبون 1.58 كيلوغرام سنويا أكثر من الذين ينامون بانتظام.

كما ورد أنهم أكثر عرضة بنسبة %21 للإصابة بالسمنة.

10 خطوات للنوم المريح

إذا كنت تتطلع إلى إعادة ضبط روتين وقت نومك، توصي الخبيرة أوليفيا أريزولو بـ 10 خطوات تساعد على التهيئة لنوم مريح:

1 - أزل أي أجهزة إلكترونية أوهواتف واحتفظ بغرفة نومك للنوم والاسترخاء فقط.

2 - لا تسمح للضوء الأزرق بالدخول إلى غرفة النوم.

3 - قم بإيقاف تشغيل ضبط المنبه على هاتفك في هذه المرحلة، حتى تستيقظ منتعشا.

4 - انثر اللافندر على الوسائد أو في جميع أنحاء الغرفة لتعزيز الاسترخاء.

5 - خذ حماما مسائيا يساعد على تعزيز الاسترخاء قبل 45 - 60 دقيقة من النوم.

6 - اشرب شاي البابونج قبل النوم بساعة لتهدأ.

7 - تناول مكملات المغنيسيوم لتساعد العضلات على الاسترخاء.

8 - اشكر الله عبر التفكير في ما أنت ممتن له.

9 - جرب التأمل لمساعدتك على النوم.

10 - مارس التنفس العميق كي تجعل النوم سهلاً.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking