آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

120232

إصابة مؤكدة

740

وفيات

111440

شفاء تام

اتصلت معي إحدى القارئات العزيزات لتخطرني بقصة جرت لها مؤخرا مع أحد البنوك المحلية، استغربت حدوثها لتلك السيدة المحترمة. تقول إنها طلبت من البنك المودعة به أموالها تحويل مبلغ قدره (1000) دولار.. أكرر (1000) دولار وليس مئة ألف إلى حساب إحدى العوائل الصديقة من لبنان العزيز، الذي يعاني الأمرين منذ شهور من سوء ادارته السياسية والنقدية والأمنية.

السيدة تقول إنها فوجئت بعد يومين من طلبها تحويل ذلك المبلغ بموظف من البنك المودع به حسابها، والذي تصادف أن يكون لبناني الجنسية أيضاً، يسألها بطلب من البنك وبقرار من البنك المركزي عن سبب تحويل ذلك المبلغ من حسابها في الكويت الى حساب شخص أو شركة في لبنان؟! تقول إنها فوجئت بسؤاله وأخبرته بأن هؤلاء عائلة لبنانية صديقة، وحيث إن مصالحهم التجارية هناك أقفلت، كما أن البنوك اللبنانية المحلية لا تعطيهم ما يريدون من أموال عائدة لهم مودعة لدى تلك البنوك، فقد أحببت أن أساعدهم لأني جبلت ككويتية على ذلك. فقال لها الموظف: سأراجع الادارة وان شاء الله سنحول المبلغ! وانتهت القصة المأسوية التي تثبت أننا في الكويت جبلنا مؤخراً على الكيل بمكيالين في مختلف أمورنا المعيشية والاقتصادية والسياسية والأمنية..

***

صعقت بعد سماعي هذه القصة الصغيرة المأسوية يوم السبت الماضي عندما اطلعت على عدد القبس في 13 سبتمبر 2020 والذي تبين بعد قراءته ان وحدة تحريات البنك المركزي أرسلت الى الجهات المختصة (995) تقريرا عن شبهات غسل الأموال، أحيل (319) فقط منها للنيابة، ولا ندري ما مصيرها حتى هذه الساعة، حتى انفجرت مؤخرا قصص الصندوق الماليزي الملياري، وإيداعات بعض نوائب أو نواب مجلس أمتنا الملايينية في البنوك المحلية، وفي خزائن أمهات بعضهم، وملايين الفاشينستات إناثاً وذكوراً، وتضخم حسابات كثير من بعض موظفي حكومتنا الرشيدة من غير «ما أحد يقولهم ثُلث الثلاثة كام» على قولة اخواننا المصريين!

وهل يوجد عزيزي القارئ أوضح من هذا المثل أن مؤسساتنا الاقتصادية والتجارية الخاصة ومؤسسات الرقابة المالية والقانونية الحكومية، تعمل بموجب مبدأ «على ناس وناس»! فسيدة محترمة حولت لأشخاص في بلد محتاج ما يعادل (300) دينار كويتي تتعرض لسين وجيم، وأشخاص متنفذون وغير متنفذين يتعاملون مع تلك المؤسسات الخاصة الحكومية بالملايين من دون أي حساب أو كتاب؟!

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

علي أحمد البغلي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking