تمر دولتنا الحبيبة الكويت في السنوات الاخيرة بأبشع آفة عششت في المجتمع وانتشرت بسرعة البرق وما زالت وهي «الفساد»، وهنا اقصد الفساد بجميع أنواعه وأشكاله، وللاسف أقولها بصوت عال لأنها حقيقة يجب إدراكها، وخير دليل على كلامي كما جاء من واقع مؤشر مدركات الفساد الصادر من منظمة الشفافية الدولية في عام 2019، فإن الكويت تحتل المرتبة الأخيرة خليجيًا والتاسعة عربيا والخامسة والثمانين عالميًا.. علمًا بان ترتيبها هبط مقارنة في عام 2018، أي للأسوأ.. مما جعل المواطن الكويتي تهتز ثقته في معظم مؤسسات الدولة والمسؤولين ذوي المناصب العليا لان اغلب الفاسدين من تلك الفئة.. والمحزن في الأمر سيطرة شعور عدم الأمان والفوضى رغم وجود عدة أجهزة رقابية رفيعة بالبلد.

ولكن حكمة سمو الشيخ نواف الأحمد الصباح، الذي ينتمي الى منهج ومدرسة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه الشيخ صباح الأحمد الصباح، جاءت بالوقت المناسب والصحيح ووضع النقاط على الحروف في خطابه السامي، عندما تطرق الى عدة نقاط محورية تهم المواطن والمقيم والمجتمع الكويتي عامة، وأهمها متابعته شخصيًا لكل ما يدور من تسريبات وملفات الفساد المتراكمة، والنقطة الأهم التي دخلت على قلوبنا بالطمأنينة والمحبة مدى حرص سموه على أن تكون الكويت دار أمن وأمان، عندما أكد أن القانون سوف يطبق على جميع أفراد المجتمع، بمن فيهم الشيوخ والشخصيات مهما كان اسمه ومنصبه «فالكويت بخير اطمئنوا».. هذه الكلمات الجميلة المعبرة أعطتني شخصيًا، والكثير من المواطنين مثلي، أملاً جديداً بأن الكويت باقية وشامخة، ولا أحد يجرؤ على إطفاء نورها.. مع أننا نمر بفترة عصيبة نظرًا لانتشار جائحة وباء فيروس كورونا، إلا اننا تناسينا وباء كورونا وجاء وباء اقوى منه وهو «الفساد».. وكنا على أمل بانتظار لقاح لكورونا إلا اننا نحن الآن بحاجة ماسة اكثر الى لقاح لـ«الفساد»، فالوباء صحيح انه مميت ومخيف، ولكن الفساد أكثر ضررًا على الفرد والمجتمع.. وصحيح أن لقاح كورونا يحتاج إلى مبالغ مادية هائلة ووقت طويل للتجارب لإنتاجه، فإن لقاح الفساد لا يحتاج الى مبالغ مادية ولا الى وقت طويل للتجارب، ولكن يحتاج الى حزم وقوانين صارمة ومسؤولين على قدر الثقة يحملون في قلوبهم مخافة الله وحب الوطن حباً حقيقياً، وتعيين من هم أهل للمناصب.

لذلك أوجه نداء لمن يهمه الامر.. الشعب الكويتي يريد لقاحاً سريعاً لـ«الفساد»، وليس لقاحاً لـ«كورونا»!

زهرة سليمان الموسوي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking