آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

رغم صعوبة فترة كورونا التي ما زالت مستمرة إلى اليوم.. فإننا خرجنا منها وحتى اليوم ببعض الإيجابيات، سواء في سلوكنا اليومي أو حتى في تفكيرنا وممارسة حياتنا ‏مع الآخرين ومع أنفسنا.

هناك بعض التصرفات والسلوكيات التي لم نكن نمارسها أو نقوم بها.. رغم أننا كنا نتقبلها ونفضلها ونتمنى أن نطبقها، ولكننا كنا نعطي الناس أولوية في حياتنا، ماذا يقولون وكيف يفسرون.

وبسبب متطلبات وتعليمات الصحة لتجاوز أزمة كورونا أرغمنا على ممارسة هذه السلوكيات أو توقفنا عن ممارسة بعضها، وبعد أن جربناها واستمتعنا براحتها.. أصبحنا نشيد بها ونتمنى استمرارها حتى بعد أن نتخلص من جائحة كورونا.

بعض هذه الأمور الإيجابية أو السلوكيات التي ‏نحب أن نستمر فيها لصالحنا ومصلحتنا.. هي الاكتفاء بالتحية، أما بالكلام أو المصافحة والاستغناء قدر الإمكان عن التقبيل الدائم.

فنحن في مجتمعاتنا الشرقية نبالغ بالاحتضان والتقبيل.

إذا التقينا بأصدقائنا أو أهلنا في الفترة الصباحية قمنا بالمصافحة والاحتضان والتقبيل.. وإذا ما تكرر اللقاء بالأشخاص أنفسهم في الفترة المسائية، نعاود التحية والتقدير نفسهما .

الا ان الجميع يعرب دوما عن رغبته في التخلص من عادة التقبيل في العزاء.. خاصة مع كثرة المعزين وأصحاب العزاء.

فعلا من الأمور التي نحب أن تستمر في حياتنا العادية الاكتفاء بالمصافحة.. الا اذا كان الذي امامنا ذا مكانة ومعزة خاصة في قلوبنا.. فهؤلاء من الطبيعي أن نعبر لهم عن اشتياقنا وحبنا لهم بشكل مختلف.

أنا أتحدث عن العموميات وفي كل المناسبات.. وليس كل حالة بذاتها.

لبس الكمام.. جميل ان يستمر معنا اذا ما أصبنا بأعراض البرد أو الإنفلونزا او أي مرض ونحن مختلطون مع الآخرين.. فهذا يجنبهم الإصابة ويحميهم من العدوى.

بعض الشعوب تنظر لمن يعاني أي مرض او البرد والكحة والسعال من دون ان يكون لابسا الكمام.. ينظرون له بغضب وازدراء لانهم يعتبرونه أنانيا ولا يفكر بمصلحة الآخرين.

الإنسان الحكيم هو من يخرج من الأزمات بدروس وعبر يستفيد منها في حياته الخاصة او العامة.

***

من دون أي إخطار أو إشعار مسبق وبشكل مفاجئ تم سحب كل أرصدة المعاقين من كبار السن من تجاوزت أعمارهم 65 عاما، ومن سبق أن انطبقت عليهم كل شروط صرف الإعانة من حساباتهم.. وتركت هذه الفئة من دون أي مساعدة خاصة من لا مصدر دخل لهم.. بسب أخطاء لا يد لهم فيها .

تساؤلات كثيرة مطروحة عن الأسباب وراء هذا الإجراء غير المفهوم، وما ذنب المسنين المعاقين في أي خلل أو خطأ ارتكبه آخرون؟!

إقبال الأحمد

[email protected]


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking