آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

زياد بلقاسم الشنباشي

زياد بلقاسم الشنباشي

ظهرت مؤخراً قضية لمشاهير غسل الاموال بالكويت، حيث تم اتهام مجموعة فاشينستات من ذوي الشهرة بالكويت، يقدمون اعلانات بمبالغ طائلة لا تتناسب مع القيمة الفعلية للمنتج، ما نتج عنه تضخم بحساباتهم البنكية، نتج عنه بالتالي استدعاؤهم للتحقيق بتهمة غسل الأموال من قبل النيابة العامة، بناء على طلب وحدة التحريات، تزامنت مع الخبر ردود افعال محلية ودولية متعددة بين مشكّك ومتيقّن من أيلولة توقيع العقوبة على هؤلاء المشاهير، ولهذا ارتأيت ان أبين تعليقي القانوني على هذه الواقعة، وذلك لتبيان ما اذا كان ستتم بالفعل إدانتهم أم انهم سيفلتون من توقيع العقوبة، وما موقف المشرّع الكويتي من هذا الامر، وما الذي يجب عليه فعله لتحسين مكافحته لهذه الجرائم حتى لا يفلت مرتكبوها؟

صدر عن المشرع الكويتي قانون رقم 106 لسنة 2013 بشأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب، فعلى الرغم من ان هذا القانون قد شُكّل تلبية لمطالب دولية بهدف تفادي تضمين الدولة الكويتية في القائمة السوداء لغسل الأموال، فإنه وللأسف هذا القانون لا يحقق القدر الكافي من الضمانات اللازمة لمكافحة غسل الاموال، ويبدو ان المشرّع الكويتي قد اخذ نصوصه من قانون فيينا لسنة 1988، وما اوصت به مجموعة فاتف الدولية، ولم يراع المشرع الكويتي في ذلك ما حل بتركيبة هذه الجريمة من تطور، استتبعه بالضرورة تطور تشريعي على مستوى دولي.

فقد نصت المادة الثانية في الباب الاول من قانون مكافحة غسل الاموال ـــــ الارهاب، على ضرورة توافر علم المتهم بالاصل غير الشرعي للأموال، اي بأن الاموال هي من متحصّلات جريمة سابقة، حيث ان هذا النص قد ضيّق الخناق على الجهاز القضائي، فلا تجوز من ثم محاسبة المتهم الا إذا تم إثبات علمه بالجريمة الاساسية، سواء كانت جريمة مخدرات او اي جريمة اخرى نص عليها القانون، وهذا امر يصعب إثباته في ما يتعلّق بالمشاهير، وذلك لبعدهم عن الجريمة الاساسية، كما ان عدم تبريرهم للتضخمات الحاصلة في حسابهم لا يعد قرينة بعلمهم بالاصل الاجرامي للأموال بحسب القانون الكويتي.

كما ان المشرع الكويتي لم ينص على ما يعرف بالغسل الحديث للاموال، وهو ما يتعلق بتقديم التبرير الكاذب عن الأموال او المستندات المزوّرة وما يتعلق بقياس أموال العميل مع مردوده ودخله وما الى ذلك، واكتفى بالطريقة التقليدية المتمثلة في عمليات الايداع والتمويه والادماج، وهذا الامر يزيد من صعوبة ملاحقة عمليات الغسل الحديثة، خاصة في ما يتعلق بالحالة المعروضة امامنا والمتعلقة بالفاشينستات الكويتيين.

كما ان المشرّع الكويتي انتهج منهجا تفصيليا في أحكامه المتعلقة بمكافحة غسل الاموال، على عكس المشرّع الفرنسي الذي وضع نصوصاً عامة وتوسعية، إنْ صح القول، أطلق بها المشرّع يد القضاء بغية ألا يفلت غاسل الأموال من العقوبة، ولمتابعة التطورات التي ينتهجها مرتكبو هذه الجريمة.

وقد يتساءل البعض عن سبب صدور حكم سعودي على مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي السعوديين بشكل سريع نوعا ما، في حين الامر يبدو أكثر تعقيداً بالكويت.

لقد نص المشرّع السعودي، أسوة بنظيره الكويتي، على اشتراط توافر العلم بالاصل الاجرامي للاموال، ولكن ما يميز التشريع السعودي هو ما نص عليه المشرع في الفقرة الثانية من المادة الرابعة من قانون مكافحة غسل الاموال، على ان العلم والقصد والغرض تتحقق من خلال الظروف والملابسات الموضوعية والواقعية للقضية، وذلك يعني ان مجرد عدم تبرير الموارد المالية او التحرّكات المالية او تحويلات لأشخاص متهمين او مدانين قد يكون دليلاً لتحقّق علم الجاني بأصل المتحصّلات، على عكس المشرع الكويتي الذي قيّد نفسه بقيود تتيح لمرتكب الجريمة التملّص والفرار من توقيع العقوبة، حيث لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص، وكان النص هنا واضحا وصريحا ومقيّدا للقضاء.

ولهذا، فالقضاء الكويتي اليوم يواجه تحديا صعباً، يكمن في اثبات العلم بالأصل غير الشرعي للأموال، ليستغله المتورطون بجرائم غسل الاموال، حيث انه يقع على القضاء عبء اثبات علم هؤلاء المشاهير بالاصل الاجرامي للأموال، وإلا فقد يحكم ببراءتهم رغم قناعته الشخصية بارتكابهم ما نسب إليهم من تهم، وهذا هو سبب تأخر الفصل في هذه الواقعة.

ختاماً.. أظهرت القضايا المعروضة اليوم على الساحة القضائية ما يحمله القانون الكويتي من ثغرات وعيوب تشريعية، ويخشى من ثم أن يتم تأسيسا عليها تصنيف الدولة الكويتية ضمن الدول غير المتعاونة في مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب، وعليه أوصى المشرع الكويتي بأن يعمل على تعديل بعض المواد في قانونه بشكل سريع حتى يجنّب الدولة مغبّة ما تحمله هذه الجريمة من مساوئ سياسية واقتصادية وقانونية، لا تحمد عقباها.


زياد بلقاسم الشنباشي 

 خبير قانوني

دكتوراه في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب/ فرنسا

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking