آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

فيضانات السودان: معاناة بشر وتهديد لكنوز الحجر

محرر الشؤون الدولية -

أطلقت بعثة السودان الدائمة لدى الأمم المتحدة في جنيف، أمس، «نداء عاجلاً» للمنظمات الدولية لإغاثة المتضررين من السيول والفيضانات في البلاد.

والاثنين، أعلنت وزارة الداخلية السودانية وفاة 102 شخص وإصابة 46، وتضرر أكثر من 67 ألف منزل جراء السيول والفيضانات في البلاد منذ بداية الأمطار الخريفية في يونيو الماضي.

وتشهد أحياء الخرطوم على ضفاف النيل ورافديه «الأزرق» و«الأبيض» فيضانات أدت إلى تدمير أكثر من 5 آلاف منزل، حسب السلطات. كما تعاني أحياء العاصمة المتمركزة على ضفاف الأنهر الثلاثة (النيل ورافديه)، من فيضانات منذ نحو أسبوعين، لم تسبق منذ 100 عام.

ووفق بيان لوزارة الخارجية السودانية، عقد مندوب السودان الدائم بجنيف، علي بن أبي طالب عبد الرحمن، مساء الاثنين، لقاءات مع مسؤولي الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر، ومكتب تنسيق المساعدات الإنسانية «أوتشا»، والصليب الأحمر السويسري.

وأعلن عبد الرحمن تصديق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على تقديم 460 ألف فرنك سويسري (نحو 500 ألف دولار)، كاستجابة عاجلة للكارثة الإنسانية في السودان. وقال إنّ الصليب الأحمر السويسري قرر أيضاً دعم الجهود الإنسانية لمواجهة كارثة الفيضانات بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر السوداني.

وﺗﻔﺎﻗمت ﻣﻌﺎناة السودانيين إثر كارثة فيضان النيل والسيول التي ضربت البلاد، وتسببت في غرق قرى بالكامل.

وفي منطقة الصالحة بمدينة أمّ درمان، بات مئات الأسر يفترشون العراء، إثر غرق منازلهم في غياب أي مساعدات. وأدى ذلك إلى تعرض السكان المشردين لخطر أمراض الملاريا والحميات ولدغات الثعابين والحشرات.

من ناحيته، أعلن مدير الوحدة الأثرية الفرنسية في السودان مارك مايو أن منطقة «البجراوية» الأثرية التي كانت في ما مضى عاصمة للمملكة المروية، مهدّدة بالفيضان بسبب ارتفاع منسوب مياه نهر النيل إلى مستوى قياسي. وذكر أن مفتّشي الآثار السودانية بنوا سدوداً في المكان بواسطة أكياس معبّأة بالرمال واستخدموا المضخّات لسحب المياه ومنعها من إتلاف هذه التحفة الأثرية. وأكمل: «لم يسبق أبداً للفيضانات أن بلغت مدينة البجراوية الملكية التي تبعد 500 متر عن مجرى نهر النيل»، وتقع على بعد 200 كيلومتر إلى الشمال من الخرطوم. وأضاف أنّ مواقع أثرية أخرى مهدّدة بالفيضان على طول مجرى النيل.

والسبت، أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبارها «منطقة كوارث طبيعية». ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنوياً فيضانات وسيولاً واسعة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking