آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123906

إصابة مؤكدة

773

وفيات

114923

شفاء تام

مسؤولو «الكهرباء» عقب إطلاق النظام الذكي (تصوير: سيد سليم)

مسؤولو «الكهرباء» عقب إطلاق النظام الذكي (تصوير: سيد سليم)

محمود الزاهي -

أطلقت وزارة الكهرباء والماء أمس نظام تلقي بلاغات الأعطال عن طريق الأجهزة الذكية «MEW 152»، وتشغيل استخدام نظام الأعطال الذكية.

وقال الوكيل المساعد لقطاع التخطيط في الوزارة أحمد الرشيدي: إن النظام الذكي لتلقي بلاغات الأعطال إحدى القنوات الجديدة التي تضيفها الوزارة ضمن القنوات الأخرى، التي تقدمها لعملائها للإبلاغ عن الأعطال، بهدف التسهيل على المستهلكين والوصول إلى الأعطال في أسرع وقت ممكن، من خلال فرق الطوارئ المختلفة.

وأشار الرشيدي إلى الحرص على توفير العديد من الخدمات التي يتواصل من خلالها المستهلكون مع الوزارة، خاصة ما يتعلق بمشاكل الانقطاعات والأعطال الكهربائية أو المائية.

وذكر أن تدشين هذا التطبيق الذكي يعد خطوة مهمة لتسريع التفاعل مع أعطال الشبكة الكهربائية والمائية، مبيناً أن خدمات الوزارة الأخرى الخاصة بالأعطال مستمرة، ومنها مركز الاتصالات «كول سنتر» الهاتفية، وخدمة بلاغات الأعطال من خلال حسابات الوزارة المختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال الموقع الإلكتروني.

تقنيات حديثة

ووفق الرشيدي فقد جرى بناء التطبيق الجديد باستخدام العديد من التقنيات الحديثة وربطه بنظم المعلومات الجغرافية، ونظام خدمة العملاء CRM لدى قطاع خدمات العملاء، وكذلك الربط مع هيئة المعلومات المدنية.

ويوفر التطبيق حلاً سريعاً لمشاكل تلقي طلبات الأعطال وإظهار الشفافية بإتاحة الفرصة للعملاء لمعرفة سير الإجراءات، ووضع البلاغات التي أبلغوا عنها، ومتابعة حالتها أولاً بأول، فضلاً عن توفير الأدوات التقنية للعاملين في مراكز الطوارئ سواء طوارئ الكهرباء أو المياه لتسريع عملية تحديد مواقع الأعطال على الخرائط الإلكترونية، ومتابعة الحالة اللحظية لإجراءات الإصلاح والتفاعل مع العملاء.

وأشار الرشيدي إلى تعليمات من وزير الكهرباء بالاستعجال في توفير هذا المشروع، وتوفير التطبيق على الأجهزة الذكية، وسرعة إنجاز نظام إدارة الأعطال الذكي OMS، لافتا إلى أنه جرى تكليف القطاع بذلك في بداية أغسطس الماضي، وجرى الإنجاز بالتعاون ودعم جميع الزملاء والزميلات في نظم المعلومات، وفي قطاع شبكات التوزيع، ومركز المراقبة والتحكم، وقطاع تشغيل وصيانة المياه، وقطاع خدمات العملاء.

وأوضح أن هذا المشروع يعد جهداً مشتركاً ما بين هذه القطاعات وهيئة المعلومات المدنية، الأمر الذي أثمر تطوير هذا النظام وتطوير النظام المكتبي المرتبط به.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking