آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

«ديلي ميل»: الصين وروسيا وإيران نشروا جواسيساً لسرقة أبحاث اللقاح الأميركية

كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن جواسيس من الصين وروسيا وإيران استهدفوا شركات التكنولوجيا الحيوية الأميركية والجامعات البحثية في محاولة لسرقة البيانات المتعلقة بأبحاث لقاحات فيروس كورونا المستجد.

وحاول جواسيس الاستخبارات الصينية سرقة المعلومات من جامعة نورث كارولينا وغيرها من الجامعات التي تركز في الوقت الحالي على إجراء الأبحاث الخاصة بـ«كورونا» واللقاح المنتظر ضده، حيث إن نظام حماية البيانات الخاص بهذه الجامعات أقل قوة من ذلك الموجود في شركات الأدوية، وفق ما ذكر تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.

ولفت مسؤولون أميركيون إلى أن الصين استخدمت المعلومات الصادرة من منظمة الصحة العالمية لتوجيه جهود التجسس على اللقاحات المطورة في الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال مصدران مطلعان إن مكتب التحقيقات الفيدرالي حذر مسؤولي جامعة نورث كارولينا في الأسابيع الأخيرة من محاولات القرصنة، قائلاً إن المتسللين الصينيين حاولوا اختراق شبكات الكومبيوتر التابعة لقسم علم الأوبئة بها لكنهم لم يتمكنوا من ذلك.

ومن جهة أخرى، يحذر بعض الخبراء من أن المخابرات الصينية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى حاولت جمع المعلومات من الباحثين أنفسهم، مؤكدين أنها قد تحاول الاستفادة من الشراكات البحثية بين الجامعات الأميركية والمؤسسات الصينية.

وقال جون سي ديميرز، المسؤول البارز في وزارة العدل، عن الصين الشهر الماضي في حدث أقامه مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: «سيكون من المفاجئ ألا تحاول سرقة الأبحاث الطبية الجارية حالياً، وهي دراسات قيمة من الناحية المالية ولا تقدر بثمن من وجهة النظر الجيوسياسية».

بالإضافة إلى ذلك، ذكر تقرير «نيويورك تايمز» أن هناك جواسيس روس حاولوا الحصول على بيانات لقاح من جامعات ووكالات أميركية في كندا وبريطانيا، وفقاً لما رصدته وكالة المراقبة الإلكترونية البريطانية، والمعنية بمراقبة كابلات الألياف الضوئية الدولية.

وفي يوليو الماضي، قالت وكالات الاستخبارات البريطانية والأميركية والكندية إن مجموعة روسية معروفة باسم «كوزي بير» تركز على جمع الأبحاث من جامعة أكسفورد وشريكتها في مجال الأدوية أسترازينيكا.

وقالت الدول الثلاث إنها على يقين شبه تام من أن هذه المجموعة تتبع جهاز المخابرات الروسي.

وأشار التقرير أيضاً إلى أن إيران صعدت بشكل كبير من إجراءاتها لسرقة أبحاث اللقاحات، مؤكداً أن تهديداتها المتزايدة أجبرت الولايات المتحدة على زيادة جهود تعقب التجسس الخاصة بها.

ومن بين شركات التكنولوجيا الحيوية الأميركية المستهدفة، «غيلياد ساينسز» و«نوفافاكس» و«مودرنا»، وفق ما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط.



تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking