آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

99434

إصابة مؤكدة

584

وفيات

90168

شفاء تام

«الصحة العالمية» توصي باستخدام دوائين لعلاج الحالات الشديدة لمرضى كورونا

آنا غروس ودوناتو مانشيني (فايننشيل تايمز) - ترجمة: محمد مراح -

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه يجب استخدام الستيرويدات المضادة للالتهابات لعلاج مرضى فيروس كورونا في الحالات الشديدة، حيث قدمت دراسة بارزة «إشارة واضحة« على فعالية هذه الأدوية في الحد من الوفيات.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية توجيهاتها الأولى بشأن علاج مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا، وأيدت بشدة استخدام اثنين من المنشطات الرخيصة، وفقًا لتقرير نُشر يوم الأربعاء أكد أن هذه الأدوية قللت بشكل كبير من معدل الوفيات لدى المرضى الذين يحتاجون إلى التنفس الاصطناعي.

وقال أنتوني جوردون، أستاذ التخدير والعناية المركزة في كلية إمبريال كوليدج لندن: «لقد تلقينا إشارة واضحة على أن استخدام هذه المنشطات مع المرضى المصابين بأعراض خطيرة يحسن حالتهم».

دراسة أكسفورد

عزز التقرير الذي تقوده منظمة الصحة العالمية استنتاجات دراسة أجرتها جامعة أكسفورد فيما سبق، وتظهر الدراسات أن عقار ديكساميثازون، يخفض معدلات الوفيات لدى مرضى كوفيد -19 ذوي الأعراض الشديدة، حتى الآن، هذه هي العلاجات الوحيدة التي أثبتت تأثيرها على معدلات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

إن استخدام المنشطات المتاحة على نطاق واسع والتي يمكن إعطاؤها بسهولة من شأنه أن ينقذ حياة واحدة تقريبًا لكل 10 مرضى ممن يتلقون العلاج، وفقًا تحليل لسبع تجارب سريرية، والتي تضمنت من بينها تجربة الاسترداد التي أجريت في جامعة أكسفورد.

بينما أفاد الأكاديميون في المملكة المتحدة بنتائج جيدة مع دواء ديكساميثازون، وجد التحليل الذي قادته منظمة الصحة العالمية أن الستيرويد اليومي الآخر، هيدروكورتيزون، كان ناجحًا بنفس القدر، ويستخدم الهيدروكورتيزون لعلاج الحساسية والربو وحالات الالتهابات.

يتم استخدام المنشطات بالفعل لعلاج مرضى كوفيد-19، ويعتقد أنها أنقذت الآلاف من الأرواح أثناء انتشار الوباء، لا توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام المنشطات مع مرضى فيروس كورونا الذين لا تظهر عليهم أعراض حادة وشديدة حيث أن يمكن لهذه الأدوية أن تضر بهم.

الاستجابة المناعية

وجدت الدراسة التي قادتها منظمة الصحة العالمية، أن العلاج بالكورتيكوستيرويد قلل من معدل الوفيات لدى المرضى المصابين بأعراض خطيرة من 40 في المائة إلى 32 في المائة. 

أوضح مارتن لاندراي، أستاذ الطب وعلم الأوبئة في جامعة أكسفورد والباحث الرئيسي في تجربة الاسترداد، أن «ما يبدو أنه يجعل معظم مرضى كوفيد-19 مرضى بشدة ويموتون هو أن نظام المناعة لديهم يصل إلى حالة فرط النشاط، وهذه المنشطات تساعد في تقليص هذه الاستجابة المناعية المبالغ فيها».

ويقول البروفيسور جوردون: «هناك أكثر من خيار واحد يجب أن يستخدم الأطباء الأدوية التي هم على دراية بها، ومن الجيد أن لدينا خيارات».

في حين يقول البروفيسور لاندراي: «هذه الأدوية موجودة منذ عقود، يجب على كل طالب طب التعرف عليها بمجرد فتح كتاب علم الصيدلة السريرية»، مضيفاً: «إن علاج 12 شخصًا بالديكساميثازون سيكلف حوالي 60 جنيهًا إسترلينيًا».

وتابع: «إن أنماط وصف الأدوية في الولايات المتحدة تظهر أن الطلب على الديكساميثازون زاد خمسة أضعاف منذ إعلان نتائج التجربة في يونيو»، وظهرت تقارير عن نقص الديكساميثازون في الصيف، لكن العرض عاد إلى طبيعته منذ ذلك الحين.

تم اتخاذ قرار لتجميع نتائج الدراسات الأخرى الجارية حول الكورتيكوستيرويدات في التحليل بعد أن أصدرت جامعة أكسفورد تقريرها عن ديكساميثازون في يونيو.

وقال البروفيسور جوناثان فان تام، نائب كبير المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة، إن الدراسات «تُظهر العمل المهم الذي تم إنجازه هنا في المملكة المتحدة من قبل الباحثين في تقديم المزيد من المساهمات الرئيسية نحو الأدلة الدولية»، وأضاف أن «مثل هذا البحث سيحدث فرقًا في السيطرة على هذا الفيروس».

وقال البروفيسور لاندراي «إنهم أرادوا التأكد من أن تجربة الاسترداد لم تكن لمرة واحدة ويمكن إعادة إنتاجها»، مضيفًا أن «النتائج عبر التجارب العشوائية السبع كانت متسقة بشكل ملحوظ».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking