آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123092

إصابة مؤكدة

756

وفيات

114116

شفاء تام

نشرت صحيفة القبس الغراء بتاريخ 29 أغسطس 2020 خبراً اعتبرت ما جاء فيه برأيي الشخصي مصدراً للفساد في وطني، ويجب متابعته بدقة وحزم من جهات الرقابة الحكومية حفاظا على سمعة الكويت الدولية، وهو يتعلق بمجال الخلل بالتركيبة السكانية، حيث يتضمن الخبر «كشفت إحصائية حكومية، أحيلت إلى مجلس الأمة، أن أعداد العمالة الوافدة من حملة شهادة الثانوية وما دونها بلغت نحو مليون ونصف المليون عامل (من دون احتساب العمالة المنزلية)»، وأظهرت الإحصائية كذلك «أن عدد العمالة من حملة شهادة المتوسط يبلغ قرابة 900 ألف عامل، مقابل 114 ألف عامل بشهادة ابتدائية». وبناء على هذه المعلومات المخيفة والمثيرة للحيرة والتساؤل عن خبرة وكفاءة هذه الأعداد الكبيرة من العمالة الوافدة، التي حصيلتها العلمية والتقنية بسيطة فإن من حق المواطن المقهور والمطحون نفسياً من الاختلاسات والسرقات وتجارة البشر، أن يتساءل بغضب وحسرة عن سبب وجود هذه العمالة غير المؤهلة في وطنه؟ ويسأل سمو رئيس مجلس الوزراء من هم هؤلاء الكفلاء لهؤلاء الوافدين من خريجي المرحلتين المتوسطة والابتدائية؟ وهل هذه العمالة الوافدة تعمل في المؤسسات الحكومية أم في القطاع الخاص؟ وما الاعمال المكلفة بأدائها؟ وهل توجد طاقات بشرية وطنية أو من أم كويتية أو من فئة غير محددي الجنسية لديهم خبرة ومؤهلات تتناسب وهذه الوظائف، التي تشغلها هذه العمالة غير المؤهلة؟ وما الاحتياجات الفعلية للعمالة الوافدة غير المتعلمة في القطاع الخاص؟ هل لديهم شركات ومحال تجارية أو مزارع أبقار ويقومون بإنتاج الألبان، التي تتطلب عمالة من مثل المستوى العلمي لهؤلاء الوافدين؟ وهل قام الكفلاء بتحويل إقامة هذه العمالة الى أفراد آخرين أم تم إلقاؤهم بالشوارع لارتكاب الجرائم للحصول على السكن والطعام، ومن ثم زعزعة الامن والامان في المجتمع؟ ألا يمثل هؤلاء الوافدون عبئاً على الدولة في المجال الصحي وفي مجال الكهرباء والماء وضغطاً على النظام الصحي والاقتصاد، كما كشف عنهم جميعاً وباء فيروس كورونا كوفيد 19؟ ولماذا لا تستعين هذه الجهات بأبناء الكويتيات المتزوجات من وافدين أو من أبناء فئة غير محددي الجنسية؟

إن الحكومة مسؤولة مسؤولية كاملة عن هذه الزيادة غير الطبيعية في أعداد هذه العمالة الوافدة غير المؤهلة وعديمة الخبرة في الكويت وعليها حلها من دون تأخير.

أ. د. بهيجة بهبهاني


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking