آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

تأسست الليبرالية في عصر التنوير على يد جون لوك في القرن السابع عشر، حيث دعا إلى حق الإنسان الطبيعي في الحياة والحرية والملكية الخاصة، وضرورة توقف الحكومات عن انتهاك هذه الحقوق المطلقة مستغلين العقد الاجتماعي، كما سعى إلى استبدال حكومة ديموقراطية تمثل أطياف الشعب بالحكم الدكتاتوري..

وانتشرت الليبرالية بسرعة وظهرت فلسفاتها الكلاسيكية، السياسية والاجتماعية، واشتهر الكثير من منظري الليبرالية، لعل أشهرهم صموئيل كانت ومؤلف كتاب نظرية العقد الاجتماعي جان جاك روسو. والسبب الرئيسي للانتشار السريع لهذه النظرية هو رغبة المجتمعات في الخروج من عباءة الكنيسة ورجال الدين الذين جيروا كل شيء لهم، ووصل الحال إلى سيطرة الكهنوت على الحياة الشخصية للإنسان، لذلك ظهر عصر التنوير وعصر النهضة والفلاسفة الذين نقلوا المجتمعات من الظلمات إلى التنوير..

تتركز مفاهيم الليبرالية على حقوق الإنسان والحرية والملكية الخاصة، وتطبيق القانون على الجميع بلا استثناء، أي انك امام نظرية أقرب إلى المثالية، وإن كان المأخذ الأهم الذي اتهمت به هو تهميشها للأديان وتقليص سلطات رجال الدين ووضعها في صندوق العقيدة الإيمانية فقط لكن لا تتدخل في السياسة وهذا أيضا عرف عن العلمانية التي نادت بفصل الدين عن إدارة الدولة.

نحو عالم أكثر مثالية، وأقل حروبا ونزاعات، وتمتين العلاقات الوثيقة بين الدول وربطها بعضها ببعض اقتصاديا، وجعل المنفعة والفوائد الاقتصادية هي الطريق للربط العام بين مختلف الوحدات السياسية الدولية، هذه هي الفكرة العامة للنظرية الليبرالية في العلاقات الدولية.

الفيلسوف الألماني إيمانويل كانت كان يتنبأ بإمكانية تأسيس نظام فدرالي عالمي تجتمع تحت سقفه جميع دول العالم ويتعاون بعضها مع بعض للوصول إلى حالة سلام واستقرار دائمين، وكي يصل العالم لتحقيق هذا النموذج يلزم تنفيذ ثلاثة شروط: الاول نشر الديموقراطية عالميا، والثاني التركيز على ربط الدول بعدد من المنظمات والاتفاقيات الدولية والعمل على تعزيزها دائما، والأخير تمتين الترابط الاقتصادي والثقافي والأمني بين دول العالم.

لو ننظر للمجتمع الدولي في وقتنا الحالي لوجدناه يتبنى الليبرالية في المؤتمرات والاجتماعات وتصريحات السياسيين، ثم نجد البروز الطاغي لفلسفة القوة والبقاء للأقوى على أرض الواقع، لذا أحاديث جلسات الشاي المثالية تختلف عن تنفيذ النظرية الواقعية على أرض المعارك، وتجارة السلاح، وعقد المعاهدات الدولية ثم الالتفاف عليها!

يوسف عوض العازمي

@alzmi1969

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking