آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

«هيئة الاستثمار» قلّصت استثماراتها في الشركات الناشئة

إبراهيم محمد - 

اتجهت الهيئة العامة للاستثمار إلى تغيير إستراتيجيتها الخاصة بالاستثمار المباشر في قطاع الاستثمارات البديلة، بعد أن عمدت إلى تخفيض استثماراتها في الشركات الناشئة، على أن يتم التوجه للاستثمار في الشركات الرائدة عبر المحافظ والصناديق المدارة من قبل أكبر بيوت الاستثمار العالمية، لا سيما أن الاستثمار من خلال تلك المحافظ يضمن التنوّع، على أن تقوم المحفظة بالاستثمار في ما يقارب 30 إلى 50 شركة، بغية تنوّع أداء ونتائج تلك الاستثمارات، إلا أن المحصلة في النهاية لأداء المحفظة تكون إيجابية. وقالت «الهيئة» إنها اتخذت هذا القرار بسبب الخسائر غير المحققة التي تعرَّض لها استثمارها بشركة Nanthealth، والتي استثمرت فيها مبلغ 100 مليون دولار في عام 2014؛ إذ انخفضت الخسائر في هذا الاستثمار من 93 في المئة إلى 57 في المئة.  

فيما يلي التفاصيل الكاملة

اتجهت الهيئة العامة للاستثمار إلى تغيير إستراتيجيتها الخاصة بالاستثمار المباشر في قطاع الاستثمارات البديلة، بعد أن عمدت إلى تخفيض استثماراتها في الشركات الناشئة، على أن يتم التوجه للاستثمار في الشركات الرائدة عبر المحافظ والصناديق المدارة من قبل أكبر بيوت الاستثمار العالمية، لا سيما أن الاستثمار من خلال تلك المحافظ يضمن التنوّع، على أن تقوم المحفظة بالاستثمار في ما يقارب 30 إلى 50 شركة، بغية تنوّع أداء ونتائج تلك الاستثمارات، إلا أن المحصلة في النهاية لأداء المحفظة تكون إيجابية. وقالت «الهيئة» إنها اتخذت هذا القرار بسبب الخسائر غير المحققة التي تعرَّض لها استثمارها بشركة Nanthealth، والتي استثمرت فيها مبلغ 100 مليون دولار في عام 2014؛ إذ انخفضت الخسائر في هذا الاستثمار من 93 في المئة إلى 57 في المئة.  

وفيما يلي التفاصيل: كشفت الهيئة العامة للاستثمار عن تغيير إستراتيجيتها الخاصة بالاستثمار المباشر في قطاع الاستثمارات البديلة، بعد أن عمدت إلى تخفيض استثماراتها في الشركات الناشئة، على أن يتم التوجه للاستثمار في الشركات الرائدة عن طريق المحافظ والصناديق المدارة من قبل أكبر بيوت الاستثمار العالمية، لا سيما أن الاستثمار من خلال تلك المحافظ يضمن تنوع الاستثمارات، على أن تقوم المحفظة بالاستثمار في ما يقارب 30 إلى 50 شركة، بغية تنوع أداء ونتائج تلك الاستثمارات، إلا أن المحصلة في النهاية لأداء المحفظة يكون إيجابياً.

وقالت «الهيئة» إنها اتخذت هذا القرار بسبب الخسائر غير المحققة التي تعرض لها استثمارها بشركة nanthelth والتي استثمرت فيها مبلغ 100 مليون دولار في عام 2014، وذلك بعد دراسة الفرصة التي كانت واعدة، حيث إنها من الشركات الرائدة الجديدة التي تختص بمجال التكنولوجيا الطبية، وكانت تطمح لتحقيق العديد من الأفكار في هذا المجال، ولكن لكونها شركة حديثة النشأة لم تستطع أن تحقق الإيرادات المرجوة وتعرضت إلى خسائر حادة بلغت بنهاية مارس 2019 ما يعادل 93 في المئة من قيمة الاستثمار وكان سعر السهم آنذاك 0.92 دولار.

وذكرت أنها استمرت في انتهاج سياسة عدم البيع انتظاراً لأي تحسن ممكن أن يطرأ على الشركة، خصوصاً أن جميع الشركات الرائدة تبدأ غالباً نشاطها بخسائر كبيرة، إلا أنه ومع مرور الوقت تتجه إلى التحسن وربما تتحول إلى شركات ناجحة مع مُضي الوقت، وهو ما حدث بالفعل، حيث ارتفع سعر السهم حوالي 600 في المئة خلال أقل من سنة، بعد أن بلغ 6 دولارات لتنخفض خسائر «الهيئة» في هذا الاستثمار من 93 في المئة إلى 57 في المئة، ورأت «الهيئة» أنه من غير المناسب الاستعجال ببيع تلك الأسهم والاستمرار بمتابعة أدائها وبيعها في الوقت المناسب وبأقل خسائر ممكنة.

وتابعت: «وكحال جميع الشركات الخاصة كون «الهيئة» مستثمراً قبل إدراج السهم في السوق، فإن عليها الالتزام بعدم البيع قبل مرور 6 أشهر من الإدراج، وحين ارتفع الحظر عن بيع الأسهم كان سعر السهم قد بدأ بالانحسار ويتم تداوله بأقل من تكلفة «الهيئة»، أيضاً لم يكن حجم التداول كبيراً عليه، ولو قررت «الهيئة» بيع كامل حصتها فسوف يؤثر ذلك بشكل كبير على السهم لتدهور سعره مما يضر بهذا الاستثمار».

ولفتت إلى أن الاستثمار جاء بعد قرار «الهيئة» بفتح محفظة لشركات الابتكار التكنولوجية بمبلغ مليار دولار وتم وضع الضوابط والشروط الاستثمارية ضمن تلك القرارات، وهي محفظة تستثمر في الشركات الرائدة التي تحمل مخاطر عالية، ولكن في ذات الوقت من الممكن ومع مرور الوقت أن تحقق عوائد مرتفعة، بحيث إن نجاح شركة واحدة في المحفظة كفيل بأن يعوّض الخسائر لبقية الشركات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking