آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

هل ذهبت الهند إلى «مناعة القطيع»؟

إسلام شكري -

تسجل الهند إصابات يومية «مرتفعة» بفيروس كورونا المستجد، والذي بصورة أو بأخرى استوحش بطريقة غريبة هناك، في مشهد اثار دهشة العديد من خبراء الصحة، الأمر الذي فتح باب التكهنات حول اتجاه السلطات هناك إلى مناعة القطيع، وهو تفسير قد ترجحه الأرقام المسجلة، حيث سجلت الدولة الآسيوية ذات الكثافة السكانية 61408 إصابات جديدة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليتجاوز عدد حالات الإصابة الإجمالي في البلاد 3.1 مليون.

وكشفت وكالة «بلومبيرغ» الأميركية عن ارتفاع أرقام الإصابات في جميع أنحاء الهند بشكل مذهل، حيث رجحت إصابة نحو 30% من سكان العاصمة نيودلهي بالفيروس المستجد.

وأشارت الوكالة الأميركية إلى أن البيانات تشير أيضًا إلى شيء أكثر إثارة للدهشة، ربما يكون عدد كافٍ من الناس قد طورت أجسامهم بالفعل مقاومة لفيروس كورونا في بعض الأماكن، وفق ما لوحظ من تباطؤ في الانتشار والذي قد يكون نتيجة لتحقيق مناعة القطيع في بعض المجتمعات.

وتعتبر استراتيجية مناعة القطيع -عندما يكون لدى عدد كافٍ من السكان مقاومة لمسببات الأمراض لمنع انتشار المرض- من خلال العدوى الطبيعية بدلاً من التطعيم، فكرة مثيرة للجدل وليس فقط بسبب الإصابات التي قد تخلقها مثل هذه الاستراتيجية، ولكن لا تزال الأسئلة مطروحة حول المدة التي تستغرقها الأجسام المضادة وما إذا كان يمكن أن تحدث العدوى من جديد أو إعادة نشاط الفيروس بعد أن يتلاشى.

وفي نفس السياق، أشار خبراء إلى أن ظاهرة مناعة القطيع حدثت في الهند عن غير قصد، ودليل ذلك أن البلاد قررت إغلاقًا صارمًا في مايو الماضي، لكن الظروف المعيشية لفقراء الحضر الذين يقيمون غالبًا في أحياء فقيرة مكتظة جعلها بيئة مثالية للغاية لانتشار الفيروس.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking