آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142426

إصابة مؤكدة

878

وفيات

136413

شفاء تام

برنامج الدعم الحكومي البريطاني للمطاعم لاقى رواجاً شعبياً

برنامج الدعم الحكومي البريطاني للمطاعم لاقى رواجاً شعبياً

سليمة لبال -

أطلقت الحكومة البريطانية مطلع أغسطس الجاري برنامجاً فريداً من نوعه لدعم المطاعم وتشجيع الزبائن على تناول وجباتهم داخلها، بعد شهور من التوقف بسبب وباء كورونا. وتحمل الحكومة بموجب هذا البرنامج نصف فاتورة الطعام، لكن هذا الإجراء يبدو غير كاف وفق لوموند الفرنسية، بسبب الديون التي تغرق فيها أغلب مطاعم المملكة البريطانية، بما فيها السلاسل الكبرى.

منذ مطلع شهر أغسطس الجاري زار كل من ويليم جيمس وجو فولشام معظم مطاعم جنوب لندن بالقرب من مقر سكنهما. وقال هذان البريطانيان لمراسل لوموند في لندن إنهما جربا مطعما يابانيا وآخر نباتيا وعدة مطاعم لم يسبق أن ترددا عليها من قبل بسبب أسعارها الغالية.

ويحاول هذان الشابان الاستفادة قدر المستطاع من إجراء اتخذته حكومة بوريس جونسون هو الأكثر شعبية، فخلال شهر أغسطس قررت الحكومة البريطانية التكفل بـ50 في المئة من أسعار المطاعم بحد أقصى لا يتجاوز 11 جنيهاً إسترلينياً، باستثناء المشروبات الكحولية، أي أن عائلة مكونة من أربعة أشخاص يمكن أن تستفيد من خصم يصل إلى 40 جنيها إسترلينيا شريطة أن يتناول أفرادها الطعام في المطاعم.

واستثنى القرار الطلبيات التي يتم توصيلها للمنازل، لكنه عرف نجاحا منقطع النظير، إذ تم تطبيق الخصم على 35 مليون وجبة خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري.

وبحسب «لوموند» فإن معدل الخصومات يصل إلى 5 جنيهات إسترليني عن كل فرد، ما يمثل فاتورة على الدولة بقيمة 180 مليون جنيه حتى الآن، لكن هذا المبلغ لا يذكر أمام 160 مليار جنيه أنفقتها الحكومة البريطانية منذ ظهور الوباء.

آثار إيجابية

تقول نينا سكيرو مديرة مركز الأبحاث الاقتصادية في بريطانيا إنها كانت تشك في البرنامج لدى الإعلان عنه مطلع يوليو الماضي، لكن شكوكها تلاشت حين رأت في 3 أغسطس الجاري وهو اليوم الأولى الذي بدأ فيه تطبيق البرنامج، طوابير طويلة لأشخاص ينتظرون لتناول الغذاء في مطعم لم تر فيه شخصا واحدا منذ بضعة أسابيع.

وتؤكد الحشود التي رآها مراسل «لوموند» مساء الأربعاء الماضي في Brixton Village جنوبي لندن هذا التوجه، ففي هذه السوق القديمة المغطاة التي تضم عشرات المطاعم الصغيرة، ازدحمت الطاولات التي وضعت في أروقة البناية بالزبائن الذين لا تتجاوز أعمارهم الثلاثين.

لم يكن هؤلاء الزبائن يرتدون كمامات وبدوا وكأن الوباء لم يعد يخيفهم، وقال اليكس ساوثكومب بينما كان ينهي ما تبّقى من حساء المعكرونة اليابانية إن الخصم هو ما دفعه إلى معاودة الخروج من البيت.

ولا تشارك العديد من المطاعم التي لا تقبل غير الكاش في هذا البرنامج، ويبدو أن السبب دون شك هو عدم رغبتها في أن تعرف السلطات مداخيلها الحقيقية وإن كانت نتائج البرنامج ايجابية وفي ارتفاع. وتؤكد بيانات موقع حجز المطاعم OpenTable فعالية هذا البرنامج، فمن الإثنين إلى الأربعاء ارتفعت حجوزات المطاعم في المملكة المتحدة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لكنها تنخفض من الخميس إلى الأحد وهي الأيام التي لا يطبق فيها الخصم.

وفي المجموع قالت سريكو إن نسبة التردد على المطاعم منذ مطلع أغسطس وحتى الآن انخفضت بنسبة 7 في المئة، ولكن نسبة هذا التراجع كانت عند مستوى 28 في المئة في الأسبوع الذي سبق إطلاق البرنامج، لذلك فإن نتائجه إيجابية.

إعادة هيكلة وإفلاس

وتبدو هذه الدفعة للمطاعم من دون جدوى، ذلك أن العديد من المطاعم الكبرى في بريطانيا تعاني ديونا، والكثير منها فتح أبوابه خلال السنوات الأخيرة من دون أن يتمكن من تحقيق نتائج ايجابية. وخلال فترة الحجر الصحي أعلن بعضها الافلاس أيضا.

فسلسلة بيتزا إكسبرس أغلقت 75 مطعما، وأما شركة Restaurant Group التي تملك علامات Frankie & Benny’s و Garfunkel’s فتعتزم إلغاء 3 آلاف وظيفة، بينما أغلقت مجموعة كاجوال داينينغ التي تملك كافي روج 91 محلا من محالها.

ووفق «لوموند» فقد خضع كل من Prezzo وZizzi وGourmet Burger Kitchen وCarluccio’s وهي مطاعم شهيرة ومعروفة في المملكة المتحدة، إلى عمليات إعادة هيكلة مهمة.

أما المطاعم التي تعاني أكثر فهي المطاعم التي تقع وسط المدينة، لأن عددا قليلا جدا من البريطانيين يعملون في مكاتبهم، بينما أصبح البقية يتناولون وجباتهم في منازلهم. وأعلنت مجموعة Prêt à manger وهي سلسلة سندويتشات متخصصة في توصيل الوجبات عند الساعة منتصف النهار، إغلاق 30 فرعا من أصل 410 فروع تنتشر في كل مناطق بريطانيا، بينما تعتزم إلغاء ألف وظيفة.

وتوقعت شركة Colliers International للاستشارات والمتخصصة في العقارات التجارية، في دراسة نشرتها حديثا انخفاض الايجارات وعلى الخصوص في لندن. ويقول نيجل بال المشرف على هذه الدراسة إن العديد من ملاك العقارات سيواجهون قرارات صعبة.

وفي هذا السياق يبدو برنامج الدعم الحكومي الذي لاقى رواجا شعبيا غير كاف لمساعدة المطاعم على تخطي هذه المرحلة الصعبة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking