آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام


حبس وغرامة للمعتدي.. وعقوبات بديلة

أقر مجلس الأمة المداولة الثانية لقانون الحماية من العنف الأسري بموافقة 38 عضواً وعدم موافقة عضو وامتناع عضو من إجمالي الحضور البالغ 40 عضواً وأحيل إلى الحكومة.

وأكدت رئيسة لجنة المرأة والأسرة النائبة صفاء الهاشم أن هذا القانون ركن رئيسي لحماية الأسرة، متمنية الجدية في تطبيقه، خاصة أن مراكز الايواء اصبحت ضرورة.

وقال عضو اللجنة النائب محمد الدلال إن الحكومة تقدمت بعدد من التعديلات أغلبها صياغة لغوية لتغطية جميع أنواع عقود الزواج وشمول نوعين من الحضانة والحضانة البديلة، مضيفاً أنه بالنسبة للضبطية القضائية تم إقناع الحكومة ببقاء هذه المادة.

من جانبها أعربت وزيرة الشؤون الاجتماعية وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل عن شكرها لأعضاء اللجنة، معتبرة أن إقرار القانون انجاز رائع للسلطتين سينعكس بالإيجاب على الكويت.

وأكدت العقيل أن اهتمام الحكومة بالأسرة من أهداف التنمية المستدامة، باعتبار أن القانون يخص كل أفراد الأسرة ويهدف إلى حمايتها.

وعرف القانون الذي أقره المجلس العنف الأسري بأنه: كل شكل من أشكال المعاملة الجسدية أو النفسية أو الجنسية أو المالية، سواء أكانت فعلًا أم امتناعًا عن فعل أم تهديدًا بهما يرتكب من أحد أفراد الأسرة ضد فرد أو أكثر منها متجاوزة ما له من مسؤولية قانونية، وذلك وفق الأفعال أو الجرائم المنصوص عليها في التشريعات الوطنية كافة.

وألزم القانون الجهات المعنية باتخاذ كل التدابير الضرورية لحفظ كيان الأسرة، وتقوية أواصرها وتوفير معلومات إحصائية موثقة عن حالات الإيذاء للاستفادة منها في وضع آليات العلاج وفي إجراء البحوث والدراسات العلمية المتخصصة.

وفيما يلي بعض نصوص القانون:

تشكل بقرار لجنة تسمى «اللجنة الوطنية للحماية من العنف الأسري» تتبع رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة وتختص اللجنة بما يلي:

- رسم السياسة العامة لحماية الأسرة وتقوية أواصرها ومواجهة كل ما يتعلق بالعنف الأسري وإقرار الخطط التنفيذية لها ومتابعة تنفيذها.

- مراجعة التشريعات الوطنية وتقديم المقترحات والتوصيات اللازمة بشأنها لتعديل أو إلغاء الأحكام التي تناقض أحكام وأهداف هذا القانون.

- التنسيق بين جميع المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة بالعنف الأسري.

- اعتماد برامج ومناهج التدريب لكل العاملين والمعنيين بالعمل على تنفيذ هذا القانون.

- إعداد البرامج التوعوية والتثقيفية الخاصة بالعنف الأسري، وعلى وجه الخصوص تلك المتعلّقة بكيفية كشف جرائم العنف الأسري وحماية ضحاياه وتعريفهم بحقوقهم.

- إصدار تقرير سنوي عن العنف الأسري والشكاوى التي تلقتها الإدارات والجهات المختصة بالعنف الأسري وما تم بشأنها.

مادة 5

تنشأ مراكز إيواء لضحايا العنف الأسري تكون مكملة لمراكز حماية الطفولة المنصوص عليها في المادة 77 من القانون رقم 21 لسنة 2015 في شأن حقوق الطفل تتبع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ويصدر بتنظيمها قرار من رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتختص بالتالي:

1 - تقديم المأوى لضحايا العنف الأسري.

2 - الإرشاد الأسري والنفسي والاجتماعي والصحي وخدمات إعادة تأهيل المعتدى عليه والمعتدي بالتنسيق مع وزارة الصحة.

3 - المساعدة القانونية للمعتدى عليه عند الحاجة.

4 - إنشاء خط ساخن لتلقي البلاغات والشكاوى عن حالات العنف الأسري.

5 - توعية الرأي العام بمخاطر آثار العنف الأسري بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات الصلة.

6 - وضع خطة لتدريب الموظفين المكلفين بتطبيق أحكام هذا القانون بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات الصلة.

7 - نشر الإحصائيات المتعلّقة بالعنف الأسري والوقاية منها ووضع مؤشرات وطنية للحد من العنف الأسري بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات الصلة، لا سيما المجلس الأعلى لشؤون الأسرة. ولها في ذلك اتخاذ كل التصرفات القانونية التي تؤهلها لممارسة دورها.

مادة 13

يعاقب كل من يقدم على محاولة إكراه المعتدى عليه في جريمة من جرائم العنف الأسري بهدف الرجوع عن شكواه، بالحبس مدة لا تقل عن أسبوع ولا تزيد على ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن مئة دينار ولا تزيد على ألف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين ما لم ينص أي قانون آخر على عقوبة أشد.

مادة 20

من دون الإخلال بأي عقوبة أشد يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على ثلاثة أشهر، وبغرامة لا تقل عن مئة دينار ولا تزيد على خمسمئة دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من خالف أمر الحماية.

وفي حال العود خلال سنتين يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد على ستة أشهر، وبغرامة لا تقل عن خمسمئة دينار ولا تزيد على ألف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين.

مادة 21

مع عدم الإخلال بالعقوبات المقررة وفق أحكام هذا القانون، للمحكمة أن تصدر عقوبة بديلة تلزم المعتدي بالقيام بعمل غير مدفوع الأجر لخدمة المجتمع.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking