آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

117718

إصابة مؤكدة

714

وفيات

109198

شفاء تام

لقد كان التاجر عبدالعزيز علي العبدالوهاب المطوع حكيماً في التعامل مع الناس، ويحسن معاملتهم، حيث يروي لي نجله عبدالرحمن عبدالعزيز العلي المطوع قائلاً: أخبرني أحد التجار الكويتيين ويدعى داود حمود المطوع، ولا يزال على قيد الحياة - أطال الله عمره - حيث يبلغ 94 عاماً، وقد كنت من الحريصين على حضور ديوانيته كل خميس، حيث قال لي وقد كان صغيراً وكان أبي تاجراً كبيراً «كان الوالد عبدالعزيز المطوع رحمه الله يعطينا الذهب لأجل التجارة به في الهند، ويؤكد داود المطوع أن التجار الذين يقع عليهم الاختيار من قبل الوالد رحمه الله كانوا يعودون بمربح وفير وبخير كثير من الهند، بينما التجار الآخرون كانوا لا يحققون ربحاً بقدر ما يحققه التجار الذين اختارهم الوالد لتجارة الذهب».

ويستطرد عبدالرحمن المطوع قائلاً «كان العم داود المطوع يسأل والدي: كيف تختار هؤلاء التجار لتجارة الذهب في الهند وأنت لا تعرفهم؟ وأجابه الوالد قائلاً: أليسوا كويتيين؟ وتبين لي فيما بعد أن والدي رحمه الله كان لديه وكيل أعمال يدعى يوسف المير، كانت مهمته اختيار التجار وانتقاءهم من ذوي السمعة الطيبة والأمانة والمعروفين بالسيرة الطيبة بين الناس، فلم يكن الاختيار يأتي بالصدفة أو بشكل عشوائي، وبسبب ذلك كان هؤلاء التجار بفضل الله أولاً وبفضل حنكة أبي وخبرته، كانوا يحققون ربحاً عظيماً وكانوا أمناء في التعامل مع الوالد رحمه الله».

ومما يرويه عبدالرحمن عبدالعزيز العلي المطوع أن والده رحمه الله لم يكن تاجراً فحسب، ولكنه كان على اطلاع كبير على العلوم الدينية، حتى وصفه أحد كبار العلماء في مصر بالقرآني، حيث لم يكن الوالد رحمه الله تعالى يجيب عن أي مسألة دينية إلا من كتاب الله عز وجل، فكان يشير إلى حل أي مسألة فقهية أو شرعية بالأدلة النقلية من الآيات القرآنية من كتاب الله عز وجل، ناهيك عن أعماله الخيرية الكثيرة التي لم نكن نعلمها نحن أبناءه.. فذات مرة كنت قد ذهبت إلى مقر بنك فيصل بالقاهرة لصرف مبلغ من المال، وأخبرني موظف البنك بأنه لا بد من إحضار أوراق معينة، وأشار عليَّ بأن أذهب إلى مدير البنك، وقلت له: أنا عبدالرحمن عبدالعزيز العلي المطوع، فقال لي: أأنت ابن عبدالعزيز العلي المطوع؟ قلت له: نعم، فقال لي: لقد كانت لوالدك أعمال خير كثيرة في السر والعلن، وكان يخصص ريعاً من أمواله للإنفاق في العديد من مصارف الخير المتعددة، وقام مدير البنك بالموافقة على صرف المبلغ المالي لما علم بأن عبدالعزيز العلي المطوع رحمه الله والدي، فحمدت الله تعالى على سمعته الحسنة التي استمرت بعد وفاته رحمه الله.



تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking