آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

«هذا الذي تعرف البطحاء وطأته»؛ هو صدر بيت من قصيدة مدح فيها الشاعر الفرزدق علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، وهو الإمام الرابع عند الشيعة الاثني عشرية، أما الفرزدق فهو همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي، ولقب بالفرزدق لضخامة وجهه كالرغيف.

وقد حصل أن حج هشام بن عبدالملك أثناء خلافة أخيه الوليد ومعه وجهاء من الشام، أي قبل أن يليه في الخلافة، فجهد أن يستلم الحجر الأسود، فلم يقدر لكثرة زحام الناس عليه، فنُصِب‌ له‌ منبر وجلس‌ علیه ينظر إلى الناس‌، وبينما هو على هذه الحال، إذ أقبل‌ علي بن الحسين، وهو أحسن الناس وجهاً، وأنظفهم ثوباً، وأطيبهم‌ رائحة، فطاف بالبيت، فلما بلغ الحجر الأسود تنحّى الناس له، وأخلوا له الحجر ليستلمه، هيبة وإجلالاً له.

فغاظ ذلك هشام، وبلغ منه، فسأله شامي‌: مَن هذا ذو الهيبة أيها الأمير؟ فنكره هشام، وهو العارف به، خوفاً من أن يرغب فيه أهل الشام، ويسمعوا منه، فقال‌ الفرزدق، أحد شعراء بني‌ أمية‌ ومادحيهم‌، وكان لذلك حاضراً: أنا عارف له. فسلني يا شامي. فقال‌ الرجل الشامي: من‌ هو يا أبا فراس‌؟ فرد الفرزدق، قائلاً:

هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ *** وَالبَيْتُ يعْرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ

هذا ابنُ خَيرِ عِبادِ الله كُلّهِمُ *** هذا التّقيّ النّقيّ الطّاهِرُ العَلَمُ

هذا ابنُ فاطمَةٍ، إنْ كُنْتَ جاهِلَهُ *** بِجَدّهِ أنْبِيَاءُ الله قَدْ خُتِمُوا

وَلَيْسَ قَوْلُكَ: مَن هذا؟ بضَائرِه *** العُرْبُ تَعرِفُ من أنكَرْتَ وَالعَجمُ

فغضب هشام ومنع جائزته، وقال: ألا قلت فينا مثلها؟ فرد الفرزدق قائلاً: هات جداً كجدّه، وأباً كأبيه، حتى أقول فيكم مثلها، فحبسه هشام بعسفان، وهو مكان بين مكة والمدينة، فهجاه الفرزدق في ذلك، قائلاً:

أيحبسني بين المدينة والتي *** إليها قلوب الناس يهوي منيبها

يقلب رأسا لم يكن رأس سيد *** وعينا له حولاء باد عيوبها

فأخبر هشام بذلك فأطلقه، فبلغ ذلك علي بن الحسين، فبعث إليه بعشرة آلاف درهم، وقال: اعذرنا يا أبا فراس، فلو كان عندنا أكثر من هذا لوصلناك به. فردها، وقال: يا ابن رسول الله، ما قلت الذي قلت إلا لله، وما كنت لأرزأ عليه شيئاً، فردها علي إليه. وقال: نحن أهل بيت إذا أنفذنا شيئاً لا نرجع به.

* ملحوظة: منقولة من التراث بتصرف.

طلال عبد الكريم العرب


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking