آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

71713

إصابة مؤكدة

478

وفيات

64028

شفاء تام

معدن «البور» يمنع تضخّم البروستاتا
كشف فريق من الأطباء الأتراك، أن معدن البور الموجود في كثير من الأطعمة التي يتناولها الإنسان، يساعد في معالجة «تضخّم البروستاتا الحميد». جاء ذلك في تصريح صحافي للبروفيسور محمد كورقماز، رئيس قسم البيولوجيا الطبية في جامعة جلال بيار بولاية مانيسا التركية. وقال كورقماز، إن الفريق انتهى من مشروع علاج تضخم البروستاتا الحميد بمشتقات البور الذي أطلقه قبل 3 سنوات.
وبيّن أن الدراسة أثبتت أن معدن البور (يوجد في كثير من الفاكهة والخضروات)، له أثر إيجابي في معالجة «تضخم البروستاتا الحميد». وأشار الى أن عنصر البور موجود بالفعل في حياة الإنسان من خلال الأطعمة المختلفة التي يستهلكها يوميا، وأنه يسهم في منع المشكلات الصحية المحتملة التي قد يتعرض لها.
وقال كورقماز: في عام 2009، توصلنا إلى نتائج أولية تفيد بأن استهلاك 6.5 ملغ يوميا من البور عبر الطرق الطبيعية يمنع نمو تضخم البروستاتا عند الرجال».
وأضاف «واصنا دراستنا على هذه النتائج، وأطلقنا المشروع المذكور عام 2014، وبعد 3 سنوات توصلنا إلى معلومات مهمة، واكتشفنا أن مكون البور الذي قمنا بتصنيعه فعّال في إيقاف تضخم البروستاتا الحميد».
ولفت البروفيسور الى أنهم أعّدوا دواء وتقدموا بطلب للحصول على براءة اختراع له، مضيفا: في حال جرت الموافقة على منحنا براءة اختراع، فإن فريق الجامعة سيكون قد أنجز دراسة كبيرة.
يذكر أن «تضخم البروستاتا الحميد» هو نمو غدة البروستاتا إلى حجم غير صحي، ويصيب الرجال مع تقدم العمر ويؤدي إلى أعراض بولية غير مريحة، مثل انسداد تدفق البول خارج المثانة وغيرها. (الأناضول)

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking