آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123092

إصابة مؤكدة

756

وفيات

114116

شفاء تام

سفينة الأبحاث الزلزالية ترافقها سفن تابعة للبحرية التركية في المتوسط ​​قبالة أنطاليا  (أ ف ب)

سفينة الأبحاث الزلزالية ترافقها سفن تابعة للبحرية التركية في المتوسط ​​قبالة أنطاليا (أ ف ب)

نذر حرب تتصاعد في منطقة شرق البحر المتوسط اثر ارسال انقرة سفينة للتنقيب عن النفط والغاز في منطقة متنازع عليها مع اليونان بحماية عسكرية تركية، وأكدت تركيا انها لن تتنازل عن حقها في التنقيب، في حين دعت اثينا الاتحاد الاوروبي لعقد قمة طارئة.

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال إن بلاده ستصدر تراخيص للتنقيب والحفر في مناطق جديدة بشرق البحر المتوسط بحلول نهاية أغسطس، وستواصل عملياتها قرب الحدود الغربية لجرفها القاري ومصممة على الدفاع عن مصالحها.

وفي إشارة الى اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي وقّعتها الأخيرة مع مصر، قال اوغلو إن اليونان «تصرفت بنية سيئة في هذا الموضوع».

قمة طارئة

من جانبها، طالبت اليونان بأن تسحب تركيا سفينة التنقيب «أوروتش رئيس»، محذرة بأنها ستدافع عن سيادتها، بحسب ما اعلن وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس.

وقال ديندياس إنه طلب من مجلس الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي عقد اجتماع طارئ لمناقشة «استفزاز تركيا المتصاعد وأخطائها».

 وأكد وزير الخارجية القبرصي، أمس، أن أعمال المسح التركية في شرق المتوسط انتهاك خطير لحقوق قبرص واليونان. وأضاف أن تركيا أدارت ظهرها لفرص الحوار، واختارت مجددا الأعمال الأحادية وغير القانونية.

الحكومة التركية ردت على الموقف اليوناني، بدعوة الاتحاد الأوروبي إلى عدم السماح لليونان بتحويل اوروبا إلى «مسرح إغريقي».

وبدت لهجة الرئيس أردوغان أكثر تصالحا بعد اجتماع مع وزرائه. وقال في خطاب إلى الأمة «فلتجتمع دول المتوسط جميعا لإيجاد صيغة تحمي حقوق كل بلد»، مضيفا أن انقرة ستستمر في «تطبيق خططها على الأرض إلى ان يحتكم الجميع إلى العقل». لكنه قال «لا يمكننا السماح (لدول) بتجاهل دولة كبيرة مثل تركيا،  وأن تسعى لسجننا في شواطئنا».

وفي محاولة لاحتواء التصعيد، دعت الحكومة الألمانية، تركيا واليونان لإجراء مباحثات مباشرة، وقالت ان برلين تتابع عن كثب التطورات شرق المتوسط، وتشعر بالقلق إزاء تصاعد التوتر وستتواصل مع الجانبين، ومستعدة للإسهام في حل الخلافات القائمة بينهما.

وتتهم اليونان أنقرة بـ«تهديد السلام» في شرق المتوسط، كما أعلنت الحكومة اليونانية أن القسم الأكبر من أسطولها على أهبة الاستعداد.

وحددت البحرية اليونانية موقع السفينة إلى جنوب شرق جزيرة كريت، ترافقها فرقاطة تركية وتراقبها سفن حربية يونانية. والمنطقة قريبة من تركيا، لكنها تابعة لليونان وفقا للقانون الدولي للملاحة. وتقول تركيا إن القوانين غير عادلة، إذ إن لدى اليونان حقوقا في المياه بسبب بضع جزر صغيرة توسع نطاقها القانوني.

ويرى محللون يونانيون أن إصرار تركيا على المضي قدما بخطة تثير جدلا للتنقيب عن الغاز يتعلّق في الحقيقة بالهيمنة الإقليمية. وقال المدير التنفيذي لمعهد العلاقات الدولية كونستانتينوس فيليس لموقع ليبرال اليوناني الإخباري «لا أحد يعتقد أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أرسل سفينة إلى هذه المنطقة للبحث عن المحروقات. إنه مهتم برفع علمه، والادلاء ببيان سياسي».

وقال استاذ القانون الدولي انغيلوس سيريغوس، وهو حاليا مشرع في الحكومة، لتلفزيون سكاي إن «تركيا تريد أن تظهر أنها القوة المهيمنة في شرق المتوسط».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking