آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

تطبيقات إلكترونية في دائرة الشبهات

علي الخالدي - 

كشفت مصادر مسؤولة أن وزارة التجارة ترصد عدداً من التطبيقات الإلكترونية المتخصصة في بيع السلع والتوصيل ولا تخص مشاهير أو «فاشينستات»، مؤكدة أنه في حال ثبوت قيامها بعمليات غير مشروعة، فستتم إحالتها إلى النيابة العامة فوراً.

إلى ذلك، أكدت المصادر أن شركة إنستغرام وافقت على إغلاق 12 حساباً كويتياً، في حين رفضت اتخاذ أي إجراءات بحق 42 حساباً مخصصاً لمزادات سلع ثمينة، وذلك بناء على شكوى مقدمة من السلطات الرقابية المحلية. وأفادت المصادر بأن شركة إنستغرام بررت رفضها إغلاق حسابات لعدم توافر أدلة دامغة تدين القائمين عليها أو تثبت قيامهم بأعمال غير مشروعة.

وبيّنت المصادر أن فريقاً مشكلاً من وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات إضافة إلى وزارة الداخلية لا يزال يتواصل مع مسؤولين في «إنستغرام» لتزويدهم بمستندات إضافية ربما تثني الشركة عن رأيها، وتحثها على التجاوب مع طلب السلطات الكويتية في ما يخص إغلاق عدد أكبر من الحسابات المتهمة بممارسة أعمال تجارية مخالفة للقوانين.

وأكدت المصادر أن جميع الحسابات التي طلبت السلطات الكويتية إغلاقها مختصة ببيع السيارات أو الساعات الفاخرة والأمتعة الشخصية الثمينة.

وأفادت بأن الحسابات التي ترصدها الجهات الرقابية في الكويت لا تتضمن أسماء مشاهير أو «فاشينستات»، إنما تتبع أشخاصاً يمارسون عبرها أنشطة تجارية قد تكون مخالفة، ويعتقد أنها استخدمت لعمليات غسل أموال داخلية أو ربما خارجية، خصوصاً أن بعض تلك الحسابات تنفذ صفقات تصل قيمتها الإجمالية إلى مئات آلاف الدنانير من خلال مزادات «لايف» على ساعات ومجوهرات ثمينة وسيارات فارهة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking