آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

في موضوع من أهم الموضوعات التي يجب أن توليها الجامعة بكل جهد وعناية، وهو موضوع «الإعلام والشباب»، مستهدفة استكشاف أبعاد الدور الذي يمكن أن يؤديه الإعلام في بناء أعز وأغلى ما تملكه الكويت والوسائل الكفيلة بترشيد هذا الدور بما يتلاءم واحتياجات شبابنا بقطاعاته المختلفة. وأؤكد أن جامعة الكويت وكلياتها وأقسامها ومراكزها البحثية المتنوعة يجب أن تتجه نحو تخطيط أوجه نشاطها العلمية المختلفة تأسيساً على رؤية وطنية شاملة، متأثرة بمنطق أن وظيفة الجامعة الحديثة هي توظيف العلم لخدمة المجتمع وإنجاز غاياته الوطنية، وعلى هذا الأساس لابد أن ترسم الجامعة خطتها العلمية والأكاديمية الطويلة الأجل وفقاً لمجموعة رئيسية من المبادئ والأسس.

• أن التعليم الجامعي أداة رئيسية لتكوين الإنسان الكويتي القادر على الإسهام في تنمية بلاده وتطويرها.

• أن الجامعة هي في الأساس مركز للبحث العلمي الخلاق يسهم في إثراء المعرفة وتطويعها لحل مشكلات المجتمع والإسهام في تنميته وتطويره.

• أن رسالة الجامعة لا تقتصر على ما يجري داخلها من أنشطة تعليمية وبحثية، بل تمتد لتضرب في جذور مشاكل المجتمع وتتصل بقضاياه اتصالاً وثيقاً.

• أن الجامعة لكي تحقق أهدافها في العمل الوطني ينبغي لها أن تعتمد على التجديد والتطوير منهجاً وأسلوباً، كما ينبغي لها أن تتخذ الفكر الحر أساساً للبحث والاختيار.

• أن البحث العلمي ليس فقط أكاديمياً متخصصاً ولكنه بحث مشترك موجه لحل المشكلات الوطنية.

على هدى هذه المبادئ كان من المفروض أن تعمل جامعة الكويت باعتبارها الجامعة الأم لتحقيق أهداف المجتمع في المجالات المختلفة، فالجامعة بهذا المفهوم ستكون معقلا للفكر الإنساني في أرفع مستوياته، ومركزا لاستثمار أهم ثروات المجتمع وأغلاها وهي الثروة البشرية.

محمد ناصر السنعوسي

[email protected] 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking