آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

هل الإسلاميون سرقوا الناقلات؟

هل الإسلاميون سرقوا أراضي الدولة والحيازات الزراعية؟

هل الإسلاميون سرقوا الاستثمارات الخارجية؟

هل الإسلاميون انتهكوا حرمة المال العام؟

هل الإسلاميون وراء عمليات غسل الأموال؟

هلا الإسلاميون ساهموا في التحويلات المالية والإيداعات المليونية؟

هل الإسلاميون وراء صندوق ماليزيا السيادي؟

هل الإسلاميون من سرقوا صندوق الجيش، ومن سرقوا ضيافة الداخلية؟

هل الإسلاميون من تاجر بالبشر ودمر التركيبة السكانية للكويت؟

هل الإسلاميون نشروا المخدرات وادمنوا عليها؟

هل الإسلاميون من فجر موكب صاحب السمو الامير الراحل جابر رحمه الله؟

هل الإسلاميون مرتزقة إعلاميا ومرتزقة ماليا باعوا ضمائرهم لمن يدفع؟

هل الإسلاميون هربوا السلاح داخل البلد؟

هل الإسلاميون وراء تفجيرات آخر السبعينات وفي الثمانينات؟

هل الإسلاميون ولاؤهم للخارج؟

هل الإسلاميون تخلوا عن بلدهم أيام الغزو العراقي الغاشم أم ساهموا بمساهمة فاعلة مع غيرهم في الدفاع عن بلدهم في الداخل والخارج؟

هل تخلوا عن الكويت ام شكلوا لجان تكافل مع غيرهم من اجل الكويت؟

هل شاركوا بمؤتمر جدة لتوحيد الكلمة ام لتمزيق وحدة الصف؟

هل من شارك في الدفاع عن البلاد والعباد في داخل البلاد وخارجها ايام الغزو العراقي الغاشم، ألم يتم أسر شباب الاسلاميين مع غيرهم، ألم يسقط منهم جرحى وشهداء ومفقودون؟

هل الاسلاميون من تخلوا عن البلاد والعباد ولم يساهموا بحملة الفزعة الخيرية الكويتية في ازمة كورونا؟ هل الاسلاميون سرقوا ونهبوا وتطاولوا على اموال الصدقات والزكوات ولم يصرفوها لمستحقيها سواء بالداخل او الخارج؟

هل الاسلاميون تخلوا عن وطنهم وقت الحاجة؟

هل الاسلاميون شكلوا خلايا مسلحة تنتظر ساعة الصفر لتفجير الكويت وأهلها؟

هل الاسلاميون خلف انهيار العملة اللبنانية والسورية؟

هل الاسلاميون وراء بناء المعتقلات والسجون ام هم داخل هذه المعتقلات والسجون معذبين ليل نهار؟

ان كان الاسلاميون كذلك فعلينا جميعا يدا واحدة ان نقف ضدهم، فقد نشروا الفساد وساهموا بالافساد وطغوا وتجبروا وقمعوا وصادروا حرية الفكر والكتابة واحترام الرأي الآخر، أما اذا كانوا عكس ذلك تماما فارجوك راجع نفسك وانتبه لضميرك خوفا عليه من الموت، ان لم يكن قد مات، لانك ظلمت مظلوما وقهرت مقهورا وقصمت مقصوما، وانتهكت حرمة مكون اساسي ينافس الآخرين بحب الوطن والدين والقيم.

قليلا من الانصاف والموضوعية، لقد سلم من اقلامكم سراق المال العام وابطال غسل الاموال والمخدرات والخمور، وسكتم عن القبيضة والتحويلات المالية ومررتم مرور الكرام على قضية النائب البنغالي والصندوق الماليزي السيادي، ونسيتم صندوق الضيافة وشننتم حرب شعواء على مكون اساسي من مكونات المجتمع الكويتي فقط لانه رفع شعار الاسلام، سلم منكم البعثي والقومي والشيوعي والملحد والماسوني، ولم يسلم هذا الشاب المتدين الذي مرجعيته دين رب العباد، فقليلا من الانصاف فقط.

أ. د. عبدالله محمد الشيخ

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking