آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123906

إصابة مؤكدة

773

وفيات

114923

شفاء تام

بدأت حرب تحرير الكويت في الفترة من 7/ 8/ 1990 إلى 17/ 1/ 1991، ومن ثم تلتها عملية «عاصفة الصحراء» في الفترة من 17/ إلى 28/ 2/ 1991. وهي حرب شنّتها قوات التحالف المؤلفة من 34 دولة بقيادة الولايات المتحدة الأميركية ضد العراق، الذي قام بغزو دولة الكويت فجر يوم الخميس الموافق 2/ 8/ 1990. وبعد ذلك أعلنت الحكومة العراقية يوم 9/ 8/ 1990 ضم الكويت للعراق. واستمرت فترة الغزو العراقي للكويت 7 أشهر، ومن ثم انتهى الغزو بتحرير الكويت في 26/ 2/ 1991. وبعد مرور 30 عاماً تغيّر الغزو وأصبح غزواً داخلياً، قامت به قلة من المواطنين الكويتيين الذين قاموا بخيانة الأمانة المنوطة بهم المحافظة عليها.

إن غزو مؤسسات الدولة واختلاس الملايين من المال العام يعتبران من أخطر الجرائم والاعتداءات التي تتعرّض لها الدولة، ولهما صور عديدة؛ منها ما حدث ويحدث حاليا في الكويت؛ كسرقة وخيانة الأمانة وغير ذلك من مثل: «اختلاسات الاستثمارات الخارجية»، «سرقة اموال المتقاعدين من مؤسسة التأمينات الاجتماعية»، «الإيداعات المليونية»، «صندوق السور الرابع بـ ١٠ مليارات دينار»، «الكهرباء المفتعلة ـــــ طوارئ الكهرباء»، «سرقة الديزل بـ٣ مليارات»، «عمليات غسل أموال تبلغ 99 مليون دولار، يتورّط فيها 12 من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت»، «الصندوق الماليزي»، «قضية النائب البنغالي» و«الاتجار بالبشر»، وغير ذلك كثير جدّاً.

إن وحدة الكويتيين وتلاحمهم في فترة الغزو العراقي الغاشم على الكويت يتكرران الآن في فترة الانتهاكات والسرقات للمال العام، فتجد لجوء الكثيرين من الكويتيين إلى وسائل التواصل الاجتماعي لمطالبة الحكومة وإلزامها التحقيق في هذه التجاوزات على المال العام، وبفضح مرتكبيها ومعاقبتهم بناء على ما تضمنه الدستور: «ان للأموال العامة حرمة، وحمايتها واجبة على كل مواطن».

إن تكرار قضايا الفساد بصورة كبيرة في الوقت الحالي يؤكد أن الجهات الرقابية في الدولة قد أهملت في إنجاز الاختصاصات المنوطة بها خلال السنوات الماضية. كما ان هذه الممارسات اللاسوية سببت إحراجا لدولة الكويت عالميا، وأثرت في مكانتها الدولية بصورة كبيرة، ما يلزم الحكومة محاسبة هؤلاء السارقين والمسيئين للكويت محليا وعالميا حساباً عسيراً وإيقاع أقسى درجات العقوبات عليهم ليكونوا درساً وعبرة لمن يعتبر، لقد انتصرنا على الغزو الخارجي، وقادرون بالتأكيد على سحق الغزو الداخلي، وقد بدأنا بإعلان الحرب عليهم، ومستمرون حتى ننتصر.

أ.د. بهيجة بهبهاني


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking