آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

حرفيا، أصبحنا لا نكاد نلتقط أنفاسنا إزاء قضايا الفساد التي يتم الكشف عنها تباعا، سواء لضخامة مبالغها، أو شخوص المتهمين فيها، أو المواقع الرسمية التي ابتليت بها. أضف إلى ذلك تدهور الحالة المالية للدولة والمشاحنات التي تصاحب معالجتها التي كثيرا ما تفتقد إلى الحكمة، ما بين برلمانيين وتيارات بتوجهات مختلفة وإعلام مدفوع بنوايا غير معلنة، وتواضع خبرات معظم الرسميين المكلفين بالتصدي لهذه الحالة مقارنة بالكفاءات المستبعدة، رغم أنها الأقدر علما وتأهيلا والتي كثيرا ما اجتازت محك الاختبار بجدارة مشهود لها ولا تزال كذلك في نطاق ممارساتها المهنية القائمة، فضلا عن التصريحات الرسمية وغير الرسمية التي تهدد رفاه الناس، بل والتي تدنت إلى التلويح باحتمالات العجز عن مجرد تسديد رواتبهم كحد أدنى لمعيشة كريمة لشعب أغلبية سكانه موظفون لدى الحكومة، والبقية منهم يقتاتون على ما تضخه مشاريعها، والتدهور المتسارع في البنى الأساسية للقطاعات الاقتصادية الأقل قدرة على الصمود. وأضف إلى هذا كله الضغوط النفسية المتعاظمة التي أوجدتها الجائحة بسبب القيود الاجتماعية والحياتية عموما الناجمة عنها، واضطرار جموع الناس إلى تغيير روتين حياتهم الطبيعية جالسين جميعا على مقاعد الانتظار، والشباب هم النسبة الغالبة بينهم، مما ليس من شيمهم هذا الخمول المرهق الممل، بينما يلهو الأطفال أمامهم في فراغات غير مجدية مقابل تناقض رسمي وشعبي تجاوز كل الحدود في مناقشة مستقبل تعليمهم.

يحدث كل ذلك وما انفك المواطنون يقفون على جزيرة صغيرة في محيط من البشر المقيمين بينهم تتعدد فيه الثقافات بكل دقائقها المشتملة على تفاصيل السن والعلم والتأهيل والمهن والأعراق واللغات والبيئات التي ينحدرون منها، بينما تتوالى صور لم يرد لخيال أي مواطن يوما أن تكون موجودة في بلده، مثل طوابير الخبز المنظمة أحيانا والهوجاء أحيانا أخرى، والتمرد على فقدان مصادر الرزق، وتوقف صرف رواتبهم الضئيلة في قطاعات لم يتصور يوما أن تتقاعس عن صرفها لهم، بل وتغذيتها بحطب التهديد اليومي على لسان المسؤولين بقرب انقطاع مصادر عيشهم هنا مرة واحدة وإلى الأبد.

إن هذا التراكم السلبي المتسارع مصداقا لمقولة إن المصائب لا تأتي فرادى قد وضع الناس في حالة غير مسبوقة نفترض أن تقابل بالحكمة والاتزان على الأقل بين القادة من مسؤولين حكوميين وبرلمانيين واعلاميين وتيارات وفعاليات سياسية وغير سياسية ومؤسسات المجتمع المدني على اختلاف تخصصاتها، إلى أن يأذن الله بانبعاث خيوط ضوء ما يبدد هذه الظلمة الحالكة.

عبدالحميد علي عبدالمنعم


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking