آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

104568

إصابة مؤكدة

607

وفيات

96049

شفاء تام

دفعنا بك الأيام حتى اذا أتت

تريدك لم نسطع لها عنك مدفعا

يصعب على النفس ويشق على الروح غياب الذين ساهموا في تكويننا الإنساني والأخلاقي والوظيفي، ولكن إرادة الله نافذة في الترجُّل والترحُّل.

قيض الله لي أن أعمل ردحاً من الزمن تحت إدارة العم أحمد الهارون في غرفة تجارة وصناعة الكويت في الفترة 1994 - 2010 حين كان مديراً عاماً للغرفة، وكنتُ مدير ادارة نظم المعلومات، وخلال هذه الفترة تعلمت منه الكثير في فن الادارة والتعامل، وأثّر في تكويني وأدائي الوظيفي تأثيراً لا أستطيع أن أنكره او أتجاوزه، ففي الفترة التي كان فيها مديراً عاماً لغرفة التجارة عمل على دعم الكفاءات الوطنية واتاحة الفرصة لها لتحقيق ذاتها من خلال تنفيذ أفكارها البناءة في تطوير الغرفة وخدماتها، وفي عهده تم للغرفة من خلال ادارتي أربعة انجازات مهمة كان هو الداعم والدافع الى انجازها ومباركاً تشغيلها:

أولاً: في عام 1995 تم إصدار أول دليل تجاري في الشرق الأوسط على الاسطوانة المدمجة CD «دليل الديرة»، وكان هذا الاصدار هو الاصدار الأول من نوعه في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

ثانيا: تم إنشاء أول مركز لأصحاب الأعمال على مستوى غرف التجارة في المنطقة، اذ وفر المركز خدمات كثيرة لأصحاب الأعمال، منها: إحصاءات التجارة الخارجية، أهم القوانين والانظمة التي تحكم التجارة في الكويت، توفير نموذج عقد الوكالة، عناوين الغرف العربية والاجنبية، والفرص والعروض التجارية، المناقصات الدولية، الاستعلام التجاري، مجلة «الاقتصادي الكويتي» والتقرير السنوي للغرفة... إلى آخره.

ثالثاً: نظام التراسل الالكتروني الداخلي الذي انجز خلال شهر واحد، فقد سعى الى هذا النظام وطلب مني أن أنجزه، وحين سألني عن المدة الممكنة لإنجازه قلت له شهر واحد، وكان ذلك في 2003/6/15، فما خرجت من مكتبه حتى أصدر قرارا يعتمد فيه التراسل الالكتروني في الغرفة اعتبارا من 15/7/2003 وهذا دليل على ثقته بموظفيه لا سعي الى إحراجهم، وقد تم انجاز النظام بالفعل في المدة المحددة نظراً لدعمه ومتابعته وتشجيعه رحمه الله.

رابعاً: دعم مشروع «ادارة المعارف ونقل الوثائق الكترونياً» وإنشاء نظام يجمع بين أكثر من 120 برنامجاً معلوماتياً يرتبط بقاعدة بيانات واحدة. ومن خلال محرك بحث أطلقنا عليه اسم «البوم»، وقد شاركت الغرفة - حينها - في مسابقة الغرف التجارية العالمية حيث فازت غرفة التجارة في يونيو 2005 بجائزة أفضل غرفة في العالم بتقنية المعلومات والانترنت، ومازلت اسمع صوته بعد اتصاله بي في تلك اللحظة: «بشر سعود».

سعود: «بوحمد انت مدير عام افضل غرفة بالعالم في تقنية المعلومات والانترنت بالعالم»

بوحمد: «او اوه اوه (لحظة من الصمت) هذا انجاز عظيم للكويت»

سعود: «بوحمد هذا انجازك ودعمك».. «انت الاب الروحي لكل هذي الانجازات».

بوحمد (العم المعلم): متى بترجع الكويت..

وكان ذلك على هامش المؤتمر الخامس لغرفة التجارة الذي عقد في مدينة دوربان في جنوب افريقيا، كما فازت الغرفة ايضا في نوفمبر من العام نفسه بالجائزة العربية للمحتوى الالكتروني المنبثقة عن جائزة القمة العالمية.

وما كان للغرفة ولي خاصة حين كنت أشغل منصب المدير العام المساعد لنظم المعلومات أن احقق مثل هذه المشاريع واحصد تلك الجوائز، وانشئ محركاً للبحث خاصاً بالغرفة «البوم» إلا بفضل دعم ذلك الرجل النبيل الإنسان، الذي كان يبدأ عمله في السادسة والنصف صباحاً، وعند الساعة السابعة والنصف صباحاً نجتمع لديه - يومياً - في ديوانية الغرفة، ومن خلال هذه الجلسة الصباحية اليومية يتعرف على ما تم انجازه في الغرفة، وكل صغيرة وكبيرة يطلع عليها من أجل أن يذلل الصعاب لنا في انجازها، ويدفعنا الى تحقيق ذواتنا من خلال تحقيق مشاريعنا الداعمة والمطورة للعمل والخدمات التي تقدمها الغرفة.

رحم الله العم «بوحمد» أحمد راشد الهارون فقد كان رجلاً يشتري الرجال بحسن تعامله، وثاقب بصيرته، وبعلمه ودرايته وخبرته التي تأسست عبر سنوات من الجد والمثابرة والمعرفة.

سعود خالد سعود الزيد

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking