آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

104568

إصابة مؤكدة

607

وفيات

96049

شفاء تام

رحل عنا إلى جوار ربه الأسبوع الماضي اقتصادي وقيادي وإنسان من الطراز الأول، وهو العم أحمد راشد الهارون، وزير التجارة والصناعة والمدير العام لغرفة تجارة وصناعة الكويت السابق، بعد مسيرة طويلة من العمل والإنجاز وإحدى الشخصيات القيادية البارزة في الكويت، رحل عن دنيانا تاركاً لنا طيب عمله وحسن سيرته. يتمتع العم بوحمد بشخصية مميزة وابتسامة لا تفارق وجهه وعلى درجة عالية من الخلق والتواضع، وله شخصية محببة في نفوس من عرفوه أو تعاملوا معه، تشرفت بالعمل تحت رايته في غرفة التجارة والصناعة، وكان مدرسة في الإدارة والأخلاق، لا أتذكر يوماً أنه قد تأخر عن العمل دقيقة واحدة، ودائما كان أول الحاضرين، وكان يحرص يومياً على الاجتماع مع الشباب الكويتي من الموظفين من الساعة 7 صباحا إلى السابعة والنصف، على غرار ديوانية مصغرة، حيث نتبادل الأحاديث العامة معه بكل أريحية في مختلف جوانب الحياة العامة، وكذلك ما يخص العمل، الله يرحمه كان يتمتع بثقافة عالية جداً وبسرعة بديهة وبنفس الوقت كان حازماً وصاحب قرار. وتشرفت أن رافقته بأربع رحلات عمل كسكرتير للوفود، ويتميز بالدقة الشديدة، وكان يشرف بنفسه على كل شيء، وعلى كل صغيرة وكبيرة وفي أصغر التفاصيل قبل السفر وخلال السفر وبعد السفر، يدقق في أوقات الاجتماعات وجداول الأعمال والمواضيع المطروحة، ويتابع أحوال أعضاء الوفود شخصياً وإعداد التقارير وغيرها، وكانت تحرجني كثرة استفساراته ومتابعته لي، ودائما يحرص على أن تنجز المهام على أكمل وجه.

كنت من المحظوظين الذين تشرفوا بالعمل معه، وتأثرت به كثيرا، بشخصيته وبإدارته المميزة، وأدين له بالفضل بعد الله حيث كان أحد أسباب نجاحي في حياتي العملية نتيجة تأثري به كإنسان وصاحب شخصية قيادية. وكذلك عمل معه طوال تلك المسيرة خيرة من الشباب الكويتي ليمهد لهم درباً يسيرون عليه وينهجون مدرسته الإدارية المتميزة بالإخلاص والإبداع حتى أصبحوا قيادات في وظائفهم.

رحمك الله يا أبا حمد لقد أبدعت فرحلت قرير العين... وندعو الله العلي القدير أن يلهم أهلك وذويك وكل محبيك الصبر والسلوان.

سلطان مساعد الجزاف

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking