آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

105676

إصابة مؤكدة

612

وفيات

97197

شفاء تام

زوجي شره في التهام الطعام.. وأخاف أن أكرهه

ماريلا فروستروب «الغارديان»

ترجمة: محمود حمدان -

أرسلت قارئة رسالة إلى خبيرة شؤون الأسرة في صحيفة الغارديان تقول فيها:

عندما التقيت زوجي للمرة الأولى، انجذبت إلى طبيعته التلقائية، وما زلت منجذبة إلى هذه الصفات فيه، ومع ذلك، أصابني الإحباط عندما اكتشفت شراهته في تناول الطعام.

عندما كنت صغيرة، كانت أمي تحاول دائماً إنقاص وزنها، فتأثرت بها، وبدأت أهتم بجسمي، وأتناول الطعام الصحي، وأمارس الرياضة بانتظام.

والآن، بعد أن تزوجت، فإن زوجي لا يتوقف عن الأكل في مواجهة الإجهاد والمشاعر السلبية، ويفعل ذلك أحياناً في السر، واكتشف ذلك من بقايا طعامه تحت السرير وتحت مقاعد السيارة، مما أصابني بإحباط كبير، بسبب تدميره لصحته، وأنا متأكدة أن مخاوفي الموروثة تساهم في إحباطي منه.

زوجي ملم بمشكلته، وقد تحدثنا عنها من قبل، وقررت ألا أحاول كبح تناوله للطعام ولا كبح زيادة وزنه، ومع ذلك، أجد نفسي محبطة من عدم تحكّمه في نفسه، وأنفر منه عاطفياً، مما يجعلني أشعر باليأس، فهل من نصيحة للتخفيف من إحباطي؟

وردت الخبيرة:

أولاً، ما هو واضح أمامي أن أحباطك لا علاقة له بنهمه في الأكل - كما اعترفت - فلا يمكنك، ويجب ألا تتورطي في صراعاته الشخصية، مع الحرص على الحصول على مشورة من متخصصين في اضطرابات الأكل.

تدركين أن ما يثير إحباطك قد يكون تجاربك الخاصة المكتسبة من والدتك، لذا ينصب تركيزك على التحكم في نظامك الغذائي للمحافظة على وزنك المثالي، وهذا الوعي المفرط هو في حد ذاته شكل من أشكال الاضطراب، في حين أن زوجك ليس على الحال الذي تريدين، ما يجعلني أتساءل: لماذا اخترته؟ ربما أحببت فيه شيئاً تألفينه، وبمرور الوقت أدركت ما به من عيب، ترينه عظيماً، آمل أن تدركي أن نهم زوجك في الأكل جاء من تجاربه الخاصة في نشأته، مثلما جاءت محافظتك على التوازن الغذائي من تجاربك في نشأتك.

ليس الطعام مشكلة على الإطلاق، سواء كنا لا نستطيع التوقف عن التهامه أو لا نطيق الشراهة في تناوله، بل تكمن المشكلة في مشاعرنا التي نعاني في التعامل معها، أما في ما يتعلق بالقدرة على التحكم في الذات، فبعضنا يشهد أولئك الذين يكافحون لكبح رغباتهم ويحكم عليهم أكثر من كونه متعاطفاً معهم.

إذا كبرت، وتشهدين إدماناً أو مشكلات في الصحة العقلية لزوجك، بأي شكل من الأشكال، فإنك غالباً ما تبحثين عما هو مألوف فيه، وما تنجذبين إليه، زوجك عالق في شرك العقاب الذاتي، وأود أن أعرف لماذا، شراهة الأكل أو الجوع ينمّان عن شيء أكثر قتامة وأعمق.

من الذي يخلو من المشكلات والعيوب؟ في حالتك هذه عليك وضع المشكلة أمام عينيك، وتوصيفها جيداً ومناقشتها، وقبل أن تقرري ما إذا كنت تريدين الاستمرار معه أم لا، عليك أن تقيّمي مزاياه التي انجذبت إليها، وما إذا كانت كافية للتغلب على ما مررت به وأنت صغيرة من حرص على إنقاص الوزن أم لا، وما إذا كان يستطيع هو كبح نهمه في الأكل أم لا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking