آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73068

إصابة مؤكدة

486

وفيات

64759

شفاء تام

الصلال في كواليس مسلسل «العاصفة»

الصلال في كواليس مسلسل «العاصفة»

محمد جمعة -

رغم غيابه عن الشاشة الصغيرة خلال شهر رمضان الماضي، فان الفنان القدير إبراهيم الصلال كان متابعا لأغلب الأعمال الدرامية التي عرضت، الصلال في تصريحات خاصة لـ القبس كشف عن أهم المسلسلات من وجهة نظره، واشار إلى انه يستعد لاستئناف نشاطه الفني مطلع شهر اكتوبر المقبل بتصوير عمل «فتح الأندلس» في تركيا، بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الفنانين، لافتا إلى التزامه الاجراءات الاحترازية التي اقرتها الدولة للحد من تفشي فيروس كورونا، ومؤكدا ان الجائحة كان لها تأثير سلبي في صناعة الدراما بداية من العام الجاري، الصلال شدد على أهمية الفن في علاج العديد من القضايا، مستشهدا بما قدمه وزملاءه على مدار سنوات.

في البداية، يقول الفنان إبراهيم الصلال عن نمط حياته خلال أزمة كورونا «ملتزم بالحجر المنزلي حتى مع تخفيف حدة الإجراءات الاحترازية، ولكن ارى أهمية أن يزيد حرص الناس وألا نخرج من المنازل إلا للضرورة، نحن نعيش مرحلة استثنائية في تاريخ البشرية، وهذا الوباء مازال ينتشر، ونتمنى ان تمر هذه الكبوة ونسعيد حياتنا الطبيعية»، مشيدا بالإجراءات التي اتخذتها الدولة بكل اجهزتها للحد من تفشي فيروس كورونا. واضاف «أشد على ايدي كل شخص ترك أسرته ليؤدي واجبه، كلمات الشكر لا توفيكم حقكم، وهذا ليس بجديد على أهل الكويت، لقد جبلوا على التكاتف والتآزر في أوقات المحن والأزمات وبإذن الله ستمر هذه الأيام».

مسلسل جديد

وحول جديده خلال الفترة المقبلة، كشف الصلال انه يستعد لتصوير عمل درامي تاريخي من المتوقع له شهر أكتوبر المقبل، واوضح: حاليا في مرحلة التحضيرات الأولية استعدادا لتصوير مسلسل «فتح الأندلس» من إنتاج شركة المها للمخرج محمد العنزي، ومن المتوقع ان يبدأ تصوير العمل شهر أكتوبر المقبل مع عودة الحياة الى طبيعتها، سوف نصور المسلسل في تركيا، ويشارك في بطولته نخبة من الفنانين منهم: جاسم النبهان وجمال الردهان ومحمد العجيمي ودواد حسين وكثيرون غيرهم.

واستعرض الصلال الإطار العام لأحداث المسلسل قائلا «يمكن تصنيف العمل على أنه تاريخي إسلامي، يتناول حقبة مهمة وهي فتح الأندلس وما بعدها بقليل. الإنتاج ضخم ورصدت الشركة المنتجة ميزانية كبيرة ليخرج في أفضل صورة، واتمنى ان نوفق في هذه التجربة الجديدة وان يجد المسلسل طريقه إلى قلوب الجمهور عند عرضه على الشاشات»، لافتا الى ان توقيت عرض العمل مازال قيد الدراسة ولم تفصح الشركة عنه بعد.

أما عن تأثير أزمة كورونا في صناعة الدراما والفن بشكل عام فيقول الفنان المخضرم «لاشك ان لكورونا تأثيرا سلبيا على الفن في الكويت وجميع انحاء العالم، نحن نعيش ازمة عالمية القت بظلالها على نواحي الحياة كلها، لقد تعطلت عجلة الإنتاج منذ مطلع يناير الماضي، وهناك من كافحوا لتقديم بعض الأعمال التي خرجت للنور خلال شهر رمضان الماضي، بينما لم يصدم البعض واعلنوا ايقاف تصوير اعمالهم، الفيروس حجّم الإنتاج ونتطلع لأن تدور العجلة مجددا مع نهاية العام الجاري، وان تعود الروح للجسد الفني ونعمل بكامل طاقتنا مع بداية العام الجديد».

ويتابع الصلال منصات العرض الرقمية، حيث بدأ اهتمامه بها مع بداية أزمة كورونا ويقول: نعم اتابع «نتفليكس» و«شاهد vip» وغيرهما، توجه جديد يناسب المرحلة التي نعيشها واعتقد سيكون لها شأن كبير مستقبلا، لقد بدأت في متابعتها خلال فترة حظر التجول ومستمر إلى الآن.

الغياب الرمضاني

وأرجع الفنان القدير غيابه عن الشاشة الصغيرة خلال شهر رمضان الماضي لعدم توافر عمل مناسب، موضحا «تلقيت العديد من العروض ولكني رفضتها جميعا، لم اجد بينها ما يناسبني، وانا على قناعة بأن الدراما يجب الا تقتصر على شهر رمضان فقط، وان يكون هناك مواسم اخرى موازية على مدار العام، هناك من يشاهد المسلسلات خلال شهر رمضان وهناك من يؤثر المتابعة في وقت آخر، لذلك اتمنى الا نهدر طاقتنا كلها في موسم واحد».

ورغم غيابه فانه حرص على مشاهدة الأعمال الدرامية التي عرضت، واضاف: تابعت أغلب المسلسلات المحلية، وفي رأيي أفضل الأعمال كانت «جنة هلي» للفنانة سعاد عبدالله، و«محمد علي رود» للفنانين سعد الفرج ومحمد المنصور وجاسم النبهان، وايضا «رحى الأيام» للفنان جاسم النبهان، و«كسرة ظهر» للفنان عبدالله السدحان كان مسلسلا جيدا واعمال اخرى شاهدتها خليجيا وعربيا.

حظر التجول

اشار الصلال الى ان تزامن شهر رمضان مع فرض حظر تجول شامل في البلاد اتاح فرصة اكبر امام المشاهدين لمتابعة العديد من الأعمال، واستطرد «التلفزيون استقطب عددا كبيرا من المسلسلات الجديدة، كما ان مكتبة وزارة الإعلام تزخر بالعديد من الأعمال الجيدة بشكل عام كان الأداء جيدا وارضى جميع الأذواق». ويرى الفنان القدير ان للدراما دورا مهما في عرض ومعالجة العديد من القضايا، موضحا «قدمت وزملائي من الفنانين على مدار سنوات العديد من الأعمال الجيدة مازالت عالقة في وجدان المشاهد الخليجي حتى يومنا هذا، لأنها كانت تعبر عن نبض الشارع وتلامس اهتمامات الناس وهذا دور الفن، خصوصا اوقات الأزمات، واحد واجباته ان يكون لسان حال الجمهور، تلك الأعمال على اختلاف قوالبها وصلت الى المشاهدين في جميع دول الخليج، لأن همنا واحد وقضايانا واحدة ومصيرنا مشترك، وان اختلفت بعض العادات والتقاليد ولكن نسيج المجتمع الخليجي واحد». وثمن الصلال في ختام حديثه مشاركته في أغنية وطنية من الحان الموسيقار غنام الديكان، وقال «شرفت بالمشاركة في عمل وطني غنائي مع الفنانة سعاد عبدالله، وسيعرض عبر شاشة تلفزيون الكويت واتمنى ينال رضاكم».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking