آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

71199

إصابة مؤكدة

474

وفيات

62806

شفاء تام

سماح وهيفاء عادل في مسرحية «موجب» - سماح

سماح وهيفاء عادل في مسرحية «موجب» - سماح

محمد جمعة -

ثمنت الفنانة سماح مشاركتها في لجنة تحكيم برنامج «نجم الحجر المنزلي»، الذي بُث منه موسمان حتى الآن، وقالت سماح في تصريحات خاصة لـ القبس بعد الإقبال الكبير والنجاح اللافت للنسخة الاولى من «نجم الحجر المنزلي»: قررنا ان نقدم موسما ثانيا، ولا أخفيكم سراً سعيدة بردود افعال الجمهور والآراء التي تصلني عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وسعادتي لا توصف بالتعاون مع لجنة التحكيم التي ضمنها زملاء واصدقاء اعتز بهم واقدرهم.

وقالت سماح ان من اهم اهداف البرنامج شغل اوقات فراغ الاطفال تحديدا، في ظل ابتعادهم رغما عنهم عن الانشطة التي كانت تشغل حيزا كبيرا من اهتمامهم، وذلك بسبب فيروس كورونا. واضافت «اصبح هناك تواصل مثمر بيننا وبين اولياء امور الأطفال، لنساهم في غرس بعض المفاهيم المهمة في انفسهم، مثل تقبل الربح والخسارة وتشجيعهم على قبول التحدي، وايضا فتح آفاقهم للتعرف على اصدقاء جدد من مختلف دول العالم العربي، وهو ما مهد له البرنامج». لافتة إلى ان نجاح الموسم الأول أسهم في تطوير النسخة الثانية واستحداث جوائز مالية، وضم اسماء جديدة للجنة التحكيم في مختلف المجالات.

فريق كبير

واستطردت في السياق نفسه: هناك فريق كبير في شركة كويت ستارز كان يعمل خلف الكواليس ليخرج «نجم الحجر المنزلي» بهذه الصورة المميزة، عمل دؤوب على مدار الساعة من متابعة المشتركين والتواصل معهم واستيعاب اعمالهم وتجهيزها للعرض على الجمهور. وشددت سماح على انه يحدث نقاش كبير بين لجنة التحكيم للوصول الى نتائج مرضية وعادلة للجميع. واضافت «لدينا قواعد وشروط نسير عليها للوصول الى نتائج مرضية، ويبقى ان هذا البرنامج من المشاريع المهمة التي شاركت بها خلال فترة الحجر المنزلي، وقد تحدى البرنامج كورونا وحقق أهدافه».

يذكر ان آخر إطلالات سماح في المسرح الجماهيري كانت من خلال مسرحية «موجب» من تأليف وإخراج محمد الحملي، وشارك في بطولتها الفنانة القديرة هيفاء عادل الى جانب سماح وأحلام حسن وعبدالله الخضر ومحمد الحملي وغيرهم. وتجاوزت المسرحية الـ100 عرض حيث راهن ابطالها على نجاحها وتحقق لهم ذلك. وتبدأ المسرحية مع طقوس الزار، وظهور «أم سرور» رئيسة فرقة الزار، التي عانت في حياتها كثيراً، بعد ان خذلها الزمن، ولم تجد سنداً ولا زوجاً يحميها، فلجأت إلى إدارة «الزار»، ورعاية أهل المنطقة المنسية، وأقنعت الجميع بأنها الوحيدة القادرة على حل الأمور المستعصية، وتخليص سكان هذه المنطقة المهمشين أو المنسيين الذين يبحثون عن قوتهم اليومي.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking