آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

120927

إصابة مؤكدة

744

وفيات

112110

شفاء تام

اليمن: انفراجة بأزمة الجنوب تعزّز  الشرعية

في خطوة قد تعزز موقف الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في حربها مع جماعة الحوثي، تخلى المجلس الانتقالي الجنوبي عن الادارة الذاتية في الجنوب اليمني وتعهد بتنفيذ اتفاق تقاسم السلطة مع الحكومة.

التطورات الجديدة جاءت ضمن إطار عمل جديد كشفت عنه السعودية لتسوية الخلاف وتنفيذ اتفاق الرياض الذي وقع في 5 نوفمبر الماضي. وقال المتحدث باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم إن المجلس يعلن التخلي عن إعلان الاداراة الذاتية حتى يتاح للتحالف تطبيق اتفاق الرياض.

وكانت السعودية قدمت للحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الثلاثاء آلية لتسريع العمل على تنفيذ اتفاق الرياض عبر نقاط تنفيذية، وتشمل هذه النقاط استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الطرفين، وإعلان «الانتقالي» التخلي عن الإدارة الذاتية، وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن، وفصل قوات الطرفين في أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة وتكليف رئيس الوزراء اليمني ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوماً تمثل الجنوب والشمال بالتساوي وتضم ممثلين عن المجلس الانتقالي. وأكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن هذه «خطوة ايجابية ستعزز الثقة بينهما وتسمح للحكومة لممارسة أعمالها من عدن». وقال مصدر سعودي انه جرى العمل على جمع طرفي الاتفاق في الرياض، وبمشاركة «فاعلة» من الإمارات.

وأمس كلّف الرئيس عبد ربه هادي منصور رئيس الحكومة السابق معين عبد الملك بتشكيل الحكومة الجديدة، كما أصدر قررا بتعيين احمد حامد الاملس عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي محافظا جديدا لمحافظة عدن، وتعيين العميد محمد أحمد الحامدي مديرا لشرطة عدن.

وتعد الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي القوتين اليمنيتين الرئيسيتين في التحالف المناهض للحوثيين غير أن صداما وقع بين هذين الحليفين اليمنيين منذ أغسطس الماضي عندما سيطر المجلس على عدن، وأعلن الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي في 26 ابريل الماضي الإدارة الذاتية للجنوب وذلك بعد تعثر اتفاق تم توقيعه مع الحكومة اسفرت عن وقوع اشتباكات بين الجانبين في عدن ومناطق أخرى في الجنوب ودعا حينها «الأشقاء في التحالف العربي والمجتمع الدولي، إلى دعم ومساندة إجراءات الإدارة الذاتية (..)».

في سياق منفصل، أكدت الأمم المتحدة أنها لا تزال بانتظار موافقة جماعة الحوثي على إرسال فريق تقييم إلى ناقلة نفط متهالكة تنذر بتسرب 1.1 مليون برميل من النفط الخام قبالة ساحل اليمن. والناقلة صافر متوقفة قبالة مرفأ رأس عيسى النفطي المطل على البحر الأحمر منذ أكثر من خمس سنوات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking