آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

 دونالد ترامب

دونالد ترامب

محرر الشؤون الدولية -

بينما يعاني الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أسوأ معدلات القبول، مقارنة بأي رئيس سابق في زمن ما بعد الحرب، حيث يعتقد كثير من الخبراء الاستراتيجيين أنه لا يستطيع أن يفعل شيئاً لتغيير هذا الوضع قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل، يرى فريق آخر أن الرئيس الجمهوري لم يفقد جميع أوراقه بعد، وأنه قادر على تجاوز التحديات والانتصار في السباق الرئاسي، في تكرار لإنجازه عام 2016 الذي كانت الأغلبية لا تتوقع حدوثه.

تراجع تأييد الناخبين لترامب بسبب اعتقاد كثير من الأميركيين أنه تعامل بصورة سيئة مع فيروس «كورونا».

وفي محاولة منه لإظهار تصديه للجائحة، وتعامله معها بشكل جديد، وضع ترامب، الإثنين، كمامة، أمام الناخبين في ولاية نورث كارولينا، خلال زيارة قام بها لمصنع فوجي فيلم في موريسفيل حيث يجري العمل على إنتاج لقاح، لافتاً إلى إمكانية الحصول على لقاح بنهاية العام الحالي.

ونقلت صحيفة «التايمز» البريطانية عن لاري ساباتو أستاذ العلوم السياسية في جامعة فيرجينيا أن «الأمل الوحيد الباقي أمام ترامب هو انحسار أزمة فيروس كورونا.. كما نعلم من التاريخ السياسي، المهم ليس الموقف الحالي، ولكن ما إذا كان المواطنون يملكون أملاً حقيقياً في تحسن الأوضاع قريباً، هذا الأمل يتطلب أن تكون هناك طفرة في الوصول إلى لقاح». إضافة إلى كورونا، تراجعت شعبية ترامب بسبب مقتل جورج فلويد، بشكل عنصري، حيث فجّر احتجاجات واسعة.

لكن ساباتو يرى أن التظاهرات التي تشهدها الولايات المتحدة حالياً ضد العنصرية «هي أمر جيد بالنسبة لترامب». ويضيف: «لا تهمني ما تقوله استطلاعات الرأي عن التظاهرات، ولكنها تضرّ الديموقراطيين، ترامب يستغل الفرصة من خلال إرسال قوات إلى مراكز المدن التي لا تضم تقريباً ناخبين جمهوريين، وهذا يمنحه نقاطاً إيجابية في الضواحي والريف، حيث تأتي الأصوات، والتصويت لمصلحته انهار في الضواحي، وهو الآن يستطيع استعادة قدر من تلك الأصوات». من جانبها، قالت راشيل بيتكوفر خبيرة استطلاعات الرأي في مركز «نيسكانين» إن «هناك قطاعاً متناقصاً من الناخبين الذين يستطيع ترامب إقناعهم في الفترة المقبلة. نسبة الناخبين المترددين قليلة للغاية الآن، مقارنة بما كان عليه الوضع قبل انتخابات الرئاسة السابقة عام 2016، في الطبيعي تكون نسبة الناخبين المترددين %5، كانت وقتها %15. أما الآن، وبالنسبة للديموقراطي بايدن، فإن النسبة أقل كثيراً من هذا المعدل».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking