آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73785

إصابة مؤكدة

489

وفيات

65451

شفاء تام

انتكاسة قانونية لمكتب الاستثمار الكويتي في لندن

بيتر سميث (فايننشيل تايمز) - ترجمة: محمد أمين

أُصيب مكتب الاستثمار الكويتي في لندن، ذراع هيئة الاستثمار الكويتية بانتكاسة في المحكمة العليا عندما أمرت بوقف الاجراءات ضد الموظفيْن السابقيْن المطروديْن من المكتب، واللذين وجهت إليهما اتهامات بالتآمر لمنح زيادات في الأجور غير القانونية.

ويسمح القرار للموظفيْن، وهما رئيس الدخل الثابت سيمون هارد ورئيسة الموارد البشرية كارولين تايلور، أولاً بمتابعة القضايا المرفوعة في محكمة العمل ضد صندوق الثروة السيادية بسبب مزاعم بالضرر والإيذاء والتمييز.

وقبل هذا القرار، كان مكتب الاستثمار الكويتي قد صعّد المعركة القضائية بإضافة مدعى عليه ثالث إلى الإجراءات، براشانت فيثلاني، رئيس قسم الأسهم السابق في الصندوق، كما رفع مطالباته بالتعويض عن الخسائر والأضرار من 440 ألف جنيه إسترليني إلى أكثر من مليون جنيه إسترليني.

مؤامرة زيادات

ويقول صندوق الثروة السيادية أن هناك مؤامرة من قبل الثلاثي لمنح زيادات غير قانونية في الرواتب والمكافآت، مما ألحق أضراراً بمكتب الاستثمار الكويتي في لندن، ويسعي المكتب للحصول على تعويضات عن خرق مزعوم للعقد والتآمر لإحداث خسارة بوسائل غير مشروعة والتحريض على الإخلال بالعقد، وينفي المتهمون الثلاثة ارتكابهم أية مخالفات.

في جلسة المحكمة العليا أمام ماستر غيدين، تم تصوير المعركة على أنها معركة ديفيد وجالوت بين المديرين التنفيذيين العاطلين عن العمل الآن، وأقدم صندوق ثروة سيادي في العالم. وقد أبلغ سانجاي باتيل، محامي هارد، المحكمة في جلسة هاتفية، أن «الدعوى القضائية ضد المتهمين تهدف إلى تدميرهم ماديًا»، ورد آدم سولومون، محامي مكتب الاستثمار الكويتي بأن المديرين التنفيذيين «أبعد ما يكونوا عن الفقر» وأنهم كانوا يتقاضون رواتب ومكافآت جيدة في الماضي.

ومع ذلك، فإن قرار ماستر غيدين يتوقف على مسألة «تعددية» الإجراءات، عندما تسير القضايا المدنية على خطوط متوازية في مختلف المنتديات القانونية، وغالبًا ما يكون لقضايا المحكمة العليا الأسبقية على محاكم العمل، وفقًا لظروف القضية.

أسئلة جدية

وقال مكتب الاستثمار الكويتي إن مطالبته استندت إلى قيام ديوان المحاسبة الكويتي بإثارة أسئلة جدية حول سلوك المدعى عليهم وزيادة الرواتب «لجميع» موظفي مكتب لندن البالغ عددهم 100 موظف تقريباً.

وقال سولومون إن المدعى عليهم «ضخموا الميزانية» من ثلاث إلى أربع أضعاف وحالوا دون قيام مكتب الاستثمار الكويتي بتعيين موظفين جدد، وسعى محامي مكتب الاستثمار الكويتي للحصول على إذن للطعن في القرار، وهو ما رفضه ماستر غيدين.

ومع ذلك، لا يزال هارد وتايلور، بالإضافة إلى موظفين آخرين سابقين في مكتب الاستثمار الكويتي، يواجهون عقبات في محكمة العمل.

ويدعي مكتب الاستثمار الكويتي، الذي يعد جزءًا من البعثة الدبلوماسية الكويتية في المملكة المتحدة، أنه يتمتع بحصانة الدولة في محكمة العمل، والذي إذا ثبت، فسوف يجعل مكتب الاستثمار الكويتي خارج نطاق اختصاص المحكمة.

تؤكد أحدث تطورات القضية، تجذّر الخلاف بين صندوق الثروة السيادية والموظفين الثلاثة، الذين عملوا في المكتب معاً لأكثر من 15 عامًا.

وقد ترك أكثر من 30 من أصل 100 موظف، العمل في مكتب الاستثمار الكويتي منذ بداية عام 2018، وفقاً لمصادر ذات صلة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking