آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

98528

إصابة مؤكدة

580

وفيات

90168

شفاء تام

مصر والسعودية: تجنيب ليبيا التدخلات الخارجية

أكدت مصر والسعودية ضرورة إبقاء ليبيا «بعيدة عن التدخلات الخارجية» و«التصدي للدول الإقليمية التي تحاول بسط نفوذها وتأثيرها السلبي على حساب النطاق العربي». وفي مؤتمر صحافي مشترك بين وزيري خارجية مصر سامح شكري والسعودية الأمير فيصل بن فرحان، قال شكري أن مصر «لا تسعى للتصعيد في ليبيا وتعمل على إيجاد حل سياسي».

ويأتي التأكيد المصري - السعودي مع وصول كل من رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، إلى المغرب، للدفع بالعملية السياسية والتوصل إلى حل.

ويبحث المشري وصالح بشكل منفصل، في المغرب، الأزمة، تلبية لدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي لحبيب المالكي.

في المقابل، أعلن الجيش المصري أن رئيس الأركان الفريق محمد فريد شهد إجراءات الاصطفاف والاستعداد القتالي لعناصر القوات المسلحة على الاتجاه الإستراتيجي الغربي. هذا وتشهد جبهات القتال في ليبيا هدوءاً نسبياً، لا سيما في سرت والجفرة، اللتين تحاول قوات حكومة الوفاق السيطرة عليهما، وسط تحركات سياسية أخيرة، تفتح المجال للحل السياسي.

وقال الناطق باسم عملية الوفاق عبد الهادي دراه إنهم في انتظار التحركات السياسية لدخولها «سلمياً».  غير أن الوضع عكس ذلك، إذ تستمر قوات «الوفاق»، مدعومة بمرتزقة تجلبهم تركيا، في التحشيد حول سرت ومحاولة اقتحامها. وأمس، دمرت مقاتلات للجيش الوطني الليبي 3 دبابات تابعة للمرتزقة الذين تجلبهم تركيا، كانت تحاول التقدم غرب مدينة سرت. ورصدت تحركات، الأسبوع الماضي، مرتزقة جرى نقلهم باتجاه سرت، التي وصفتها مصر بـ«الخط الأحمر».

إلى ذلك، كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،، عن دور كبير لاستخبارات بلاده في ليبيا، قائلاً إن الدعم المعلوماتي والعملياتي الذي وفره «غيّر قواعد اللعبة»، وأنه «بفضل تعاظم تأثير جهاز الاستخبارات الخارجية بدأت تركيا تحتل مكانتها كقوة إقليمية وعالمية».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking