آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

104568

إصابة مؤكدة

607

وفيات

96049

شفاء تام

كثرت في هذه الأيام التعليقات المختلفة حول ما اتخذ من إجراءات احترازية مكثفة لدرء انتشار وباء كورونا، ومن تلك التعليقات الظريفة ما أدلى بها أحد الظرفاء الذي يعتقد بقول الشيخ الشعراوي رحمه الله «إن أكثر ما يمكن أن يعمله الأعداء ضدك هو ما أمر الله به».. ولذا فإن ظريفنا هذا يقول إن تغذيت جيداً وأخذت قسطاً كافيا من النوم.. وحميت جسدك من تقلبات الجو برداء واعد يمنع عنك تأثير حرارة الشمس وبرودة الشتاء. فإنك ستموت وأنت بصحة جيدة.

لأن الأعمار بيد الله والإنسان لا يموت إلا في الساعة التي قدرها الله، كما أنه لم يشهد الحياة إلا في اللحظة التي أمر الله له بها أن يولد.

وقد استشهد صاحبنا هذا بما حصل لركاب تلك الطائرة التي انشطرت حين سقوطها فوق قمة أحد جبال دولة عربية قبل بضع سنين، التي كانت تحمل على متنها عددا كبيرا من الركاب وقد انشطرت حين سقوطها إلى شطرين: الشطر الأول الذي يحتوي على مقدمة الطائرة بما فيها من طيارين وعدد من ركاب الدرجة الأولى وطاقم الطائرة المكلفين بخدمة الركاب هوى بهم الشطر الأمامي إلى قاع الوادي السحيق، وقد أدى ذلك إلى وفاة جميع من كان في ذلك الشطر من طيارين وركاب ومن معهم، في الوقت الذي كانوا جميعاً بصحة جيدة. أما الشطر الآخر الذي هو الذنب والمنطقة الوسطى من الطائرة، فقد استقر بقدرة الله على قمة الجبل بسلام، حيث هبط كل من فيه من ركاب ومن معهم من طاقم الطائرة من دون أن يصاب أحد منهم بأذى، وهذا يعود إلى قدرة الله سبحانه، في الوقت الذي كان فيه جميع من في الطائرة في كلا الشطرين بصحة جيدة.

وبذلك يقول هذا الرجل الظريف: مهما يتخذ من احتياطات لدرء أو لإبعاد الموت عن البشر لا تجدي إذا لم يكن الله سبحانه وتعالى قدر لها النجاح.

قد يكون هناك بعض الشيء من المعقولية في حديث صاحبنا هذا، ولكن علينا ألا ننسى ان الاحتياط واجب، واتخاذ ما يلزم من الاحترازات وضد أي خطر داهم واجب أيضاً، هذا ما أمر الله به سبحانه وتعالى وما نصح به رسوله، إذ جاءت التعليمات في قوله عز وجل «وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ».

ولذا ما علينا إلا أن نقدم، كشعب ومواطنين، الشكر والتقدير لكل من ساهم بتنفيذ ما شاهدناه من إجراءات احترازية احتياطية ضد تفشي وباء كورونا، حفظهم الله جميعاً وأجارهم من المكروه وأسبغ عليهم نعمه إنه سميع مجيب الدعوات.

محمد سالم البلهان*

*سفير سابق


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking