آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

101299

إصابة مؤكدة

590

وفيات

92341

شفاء تام

ماذا لو احتفظ كل واحد برأيه دون الدخول في جدال مع الآخرين؟ حينها ستكون الكرة الأرضية في حالة من السلام. لتتخيل أنك تشاهد أنت وزميلك لوحة فنية معلقة على الحائط، وقلت لزميلك ان تلك اللوحة ستكون أجمل لو أضاف الرسام اللون الأبيض، لكن زميلك خالفك الرأي وقال لك ان اللون الأبيض كان سيؤثر سلباً في جمال اللوحة، فتدخلان في جدال حول اللون الأبيض ليثبت كل واحد منكما أنه هو صاحب الذوق الرفيع، وينتهي الأمر بكسر اللوحة على يد أحدكما، أو ربما من رسمها هو من سيكسرها، فتشويه لوحته أرحم بالنسبة إليه من تشويه العالم نتيجة ذلك الجدال الذي ربما يؤدي إلى الخلاف ثم إلى الحرب.

إن بعض الناس يظنون أن فرض آرائهم على الآخرين انتصار! لا علاقة بمحاولة تغيير رأي الآخرين عن طريق الجدال بالانتصار، بل على العكس إن الانتصار الحقيقي هو أن نخبر الطرف الآخر أننا سنفكر في رأيه. كم من المرات خسرنا أشخاصاً بسبب رفضهم الاقتناع برأينا؟ لكننا مع الوقت ربما نكتشف أن الصواب كان رأيهم وليس رأينا. من الأفضل أن ندرك أنه لن يضرنا شيء إذا أتانا شخص وقال لنا ان الشمس تشرق من الغرب، فرأيه لن يقدم ولن يؤخر، فلماذا نفتعل الخلاف معه؟ ليس بالضرورة أن يقتنع بأن الشمس تشرق من الشرق، فربما البوصلة التي يمتلكها فيها خلل. فما دخلنا نحن بماذا يفكر؟ في النهاية حتى الأفكار المنطقية ربما تُهزم، فلا داعي للمبالغة في إثبات أفكارك للآخرين.

يقول أفلاطون «في جدال حول الغذاء يدور أمام جمهور من الأطفال، فإن بائع الحلوى كفيل بأن يهزم الطبيب».

د. نادية القناعي

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking