آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

99434

إصابة مؤكدة

584

وفيات

90930

شفاء تام

950 ألف عامل رواتبهم أقل من 200 دينار

زكريا محمد -

تسعى وزارة الاشغال العامة الى استيعاب نحو 950 الف عامل في المدن العمالية، مفضلة ان يكون بناء المدن عن طريق القطاع الخاص.

وتطرقت الوزارة خلال اجتماعات حضرتها جهات عدة في الدولة في هذا الخصوص الى 4 خيارات لتنفيذ مشروع المدن العمالية، اولها ان يتم عبر الوزارة، وثانيها عن طريق هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وثالثها بواسطة الوزارة وهيئة الشراكة، واخيرا ان تكلف الوزارة بالتنفيذ بالاشتراك مع جهة حكومية يحددها مجلس الوزراء.

خلصت الوزارة الى ضرورة الالتزام بقرار مجلس الوزراء رقم 1568 المتخذ في اجتماعه رقم 51 - 2011/2 بتاريخ 2011/10/31، بشأن الموافقة على ان تقوم الشركات المتعاقدة مع الجهات الحكومية بإسكان العمالة التابعة لها في المدن العمالية المزمع انشاؤها، وتكليف الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات بالتنسيق مع كل من وزارة المالية وادارة الفتوى والتشريع لاتخاذ الاجراءات القانونية والتعاقدية المناسبة لتنفيذ هذا القرار.

وطرحت الوزارة معالجات اضافية لظاهرة تكدس العمالة تتمثل في الالتزام بالشروط والضوابط الواردة في القرارات الوزارية المنظمة لمساكن العمالة وللشروط الصحية التي تضعها الجهات المختصة والتي سوف تخضع للتفتيش الدوري، والتزام القرارات المنظمة بشأن نسب البناء لسكن العمالة في القسائم الصناعية وامكانية توفير سكن دائم لعمالة القطاع النفطي ضمن الاراضي التابعة للقطاع، وذلك لإيجاد حل سريع للعمالة المتوقع وجودها مع قرب تشغيل عدد من المشاريع المستقبلية في المنطقة الجنوبية، والسماح للمشاريع الانشائية غير العملاقة ببناء سكن عمالة موقعية مؤقت اثناء المشروع حسب ظروف الموقع.

كما تضمنت المعالجات المطروحة تخصيص اماكن في المناطق السكنية للعمالة العاملة في المباني العامة مثل «المخافر - المدارس - الجمعيات - المستوصفات..» على ان تدار هذه المساكن من قبل الجمعيات التعاونية الاستهلاكية في كل منطقة 100.000 موظف، وتكرار تجربة وزارة الاشغال العامة في بناء مساكن عمالة تكون مساحتها ما بين 10000 الى 100000 متر مربع وتستوعب ما بين 1000 الى 10000 نسمة مثل «الشدادية - صبحان»، على ان تكون هذه المواقع بالقرب من المناطق الصناعية الحرفية (الشويخ الصناعية - امارة - الجهراء الصناعية...)، على ان يتم تنفيذ هذه المساكن وادارتها من قبل القطاع الخاص.

ودعت كذلك الى امكانية تحديد جهة واحدة منوط بها مسؤولية تنفيذ المدن العمالية وتنظيمها ومتابعة الاشتراطات الخاصة بشأنها، وربط عنوان البطاقة المدنية مع عنوان السكن بما فيه ربط جميع الالتزامات القانونية والادارية كما هو معمول به في «المحكمة - التموين - الجمعية..».

توصيات الوزارة

1- ◄ قاعدة البيانات المجمعة كافية للتأهيل للطرح.

2- ◄ تم اختيار الموقع ودراسته ومعاينته.

3- ◄ المشروع سهّل التنفيذ، والميزانية المبذولة فيه لا تعادل حجم الإنفاق المترتب على آثار التأخر في إنجاز هذا المشروع.

4- ◄ الكلفة وإن بدت عالية لكنها مقسمة على 7 سنوات، ما يعادل 100 مليون في السنة.

بعد استعراض آراء الجهات المعنية وملاحظاتها توصلت وزارة الأشغال العامة إلى الآتي:

أولاً:  عدم انشاء المدينة العمالية في منطقة جنوب صباح الاحمد، وذلك لتحفظ وزارة الداخلية والقطاع النفطي.

ثانياً: تخصيص أراض للقطاع النفطي KIPIC - KNPC بحيث تكون قريبة من مواقع العمل، والسماح لـ KOC بإنشاء مواقع سكن العمالة الدائمة في حدود مواقعهم، وذلك بالتنسيق مع بلدية الكويت ووزارة الكهرباء والماء.

ثالثاً: ضرورة دراسة وتحليل العمالة المستهدفة (عازب براتب اقل من 200 د.ك شهريا) والمقدر عددهم 950000 عامل لتحديد مدى حاجة انشاء مدن عمالية لاستيعابهم.

رابعاً: دراسة بناء موقع مناسب من المواقع المعتمدة سابقا أو اي موقع اخر لاستيعاب العمالة المتبقية.

خامساً: يتم تخصيص عدد من الاراضي تكون قريبة من مواقع الكثافة العمالية (خمس مناطق)، وبناء مساكن تكفي بمجموعها 100000 عامل، بحيث تكون قريبة من الخدمات فلا تحتاج لتنفيذ بنية تحتية.

سادساً: يفضل بناء المدن العمالية عن طريق القطاع الخاص (النموذج الثالث والرابع) وعدم تحميلها على ميزانية الدولة ما لم تكن هناك اسباب يمكن ان تؤدي الى تأخير التنفيذ (تغيير قوانين وتشريعات).

سابعاً: دراسة البدائل المتوافرة حاليا في سكن العمالة العشوائي (جليب الشيوخ وغيرها) في حال تطبيق قانون منع اقامة العمالة في المناطق السكنية، ومدى امكانية تنفيذ ذلك فورا او بعد تنفيذ المدن العمالية.

ثامناً: تعديل المواصفات الخاصة في العقود الحكومية لضمان ضبط عدد العمالة المخصصة لكل عقد وتطبيق اشتراطات السكن الملائم واعادة النظر في الاستثناءات المعطاة بهذا الشأن.

تاسعاً: تكليف المؤسسة العامة للرعاية السكنية لتنفيذ المقترح الخامس في المدن الجديدة، وتكليف بلدية الكويت تأمين مساحات في المناطق العمالية المأهولة.

4 خيارات لتنفيذ المدن العمالية طرحتها وزارة الأشغال

الخيار الأول:

 وزارة الأشغال العامة

- يتم تنفيذ المشروع بالكامل بجميع مكوناته.

- البنية التحتية (أعمال الكهرباء، شبكة المياه العذبة، الطرق المحيطة، شبكة الصرف الصحي، وأي خدمات أخرى).

- المكونات الإنشائية (مبانٍ سكنية واستثمارية)، من خلال جهاز وزارة الأشغال العامة، ويمكن تقسيم المشروع على أربع مراحل.

الإيجابيات:

◄ سرعة التنفيذ

◄ خبرة فنية

السلبيات:

◄ كلفة عالية

◄ إعادة تخصيص

الخيار الثاني:

 هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص

- يتم تنفيذ المشروع بالكامل بجميع مكوناته.

- البنية التحتية (أعمال الكهرباء، شبكة المياه العذبة، الطرق المحيطة، شبكة الصرف الصحي، وأي خدمات أخرى).

- المكونات الإنشائية (مبانٍ سكنية واستثمارية)، من خلال جهاز هيئة الشراكة.

الإيجابيات:

◄ توفير الميزانية

◄ إجراءات متوفرة

السلبيات:

◄ عزوف بسبب تكلفة البنية التحتية الضخمة

الخيار الثالث:

 وزارة الأشغال العامة وهيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص

- يتم تنفيذ البنية التحتية للمشروع بالكامل، من خلال وزارة الأشغال العامة كمرحلة أولى.

- المرحلة الثانية يسلم المشروع إلى جهاز هيئة الشراكة للطرح على المستثمرين، وفق النظم واللوائح المعمول بها لديهم، مع الأخذ بعين الاعتبار زيادة السعة الاستيعابية وتوسع النشاطات التجارية والترفيهية والخدمية في المشروع.

الإيجابيات:

◄ كلفة أقل على المستثمر

◄ تحفيز أكثر للمستثمر

السلبيات:

◄ كلفة البنية التحتية التي تتحملها الدولة

الخيار الرابع:

 وزارة الأشغال العامة وجهة حكومية، يرى مجلس الوزراء تكليفها.

- المرحلة الأولى: يتم تنفيذ البنية التحتية للمشروع بالكامل، من خلال وزارة الأشغال العامة وتجهيزها كقسائم استثمارية.

- المرحلة الثانية: يتم تسلم القسائم إلى الجهة التي يرى مجلس الوزراء تكليفها لبيع هذه القسائم على الشركات المستفيدة، آخذين بعين الاعتبار معايير السكن الملائم، وفق ضوابط، يتم الاتفاق عليها.

الإيجابيات:

◄ تشجيع القطاع الخاص

◄ فرص استثمارية

السلبيات:

◄ خطورة بعزوف المستثمر

◄ كلفة البنية التحتية 


تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking