آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

70727

إصابة مؤكدة

471

وفيات

62330

شفاء تام

إذا تم فعلاً في العهد الجديد للقيادة الحكومية الجديدة، تطبيق ‏القانون بحذافيره ولم تستغل أي ثغرة فيه.. وشمل هذا التطبيق رؤوساً كبيرة ومهمة.. لم نتوقّع في يوم من الأيام أن يربط اسمها (بتحويل للنيابة او التحقيق) وتطبيق القانون عليها إذا ثبت عليها أي جرم، لحظتها يمكن القول إننا مقبلون فعلاً على كويت جديدة‏‏.

للأسف، وصلنا بالكويت اليوم إلى أن مفهومنا لـ«كويت جديدة»، الذي نطمح إليه، ونتطلّع إليه، هو ليس بتشييد المباني والمشاريع والطرق والجسور.. بل بإعادة دولة القانون وهيبته بتطبيق القانون وخنق الفساد وتفعيل كل ما من شأنه إعادة الحياة إلى الكويت القديمة، التي كان كل شيء نظيفاً فيها، حين كان القانون قانوناً، والتطبيق تطبيقاً.

الكويت كلها تضع أملها، وقد يكون الأمل الوحيد، الذي أعتقد أنه لا يضاهيه أي أمل آخر في قيادة سمو رئيس الوزراء الحالي، الذي تكرر على لسان سموه أن القانون سيُطبَّق على الجميع.. لا اسم ولا منصب سيحميان أحداً.. وهو ما كان يشدد عليه دائماً صاحب السمو.

ما تدور حولنا هذه الأيام من تحويلات للقضاء أنعشت داخلنا شيئا من الأمل، أقول شيئا من الأمل، لأننا ــــ وللأسف، وأقولها بحيرة ـــــ لم نعد نصدّق بعض التصريحات والوعود، لأنها لا تكمل طريقها الى التطبيق أو التنفيذ.

هل سيستمر هذا الشعور داخلنا، أم سيخمده تردد أو رضوخ أو حماية أو واسطة؟

هل ستستعر نار الغيرة عند البعض لبداية ظهور تباشير ملامح الإصلاح، وهو ما يقلقها لسبب أو لآخر؛ فيبدأوا تحرّشاتهم وإشاعاتهم وبلبلتهم لقطع الطريق أمام هذا التفاؤل وأمام هذا الجهد؟!

هل قيادة الحكومة الحالية مستعدة للتصدي لهذا النوع من التحرشات، هل هي عازمة على ترجمة أقوالها بأفعالها للمضي قدماً نحو كويت جديدة.. كويت نظيفة من الفساد؟

أتمنى ذلك، وكل أهل الكويت يتمنون، وبصدق.

أملنا فيكم قوي، سمو رئيس الوزراء.. فلا تخذلونا، ولا تقطعوا فينا حبل الأمل.. لـ«كويت جديدة».

إقبال الأحمد

[email protected]

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking