آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

قال الله تعالى: «وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ» ﴿الأنعام: 52).

يتحدث المفكر عبدالوهاب المسيري عن الإشكاليات الفلسفية الكبرى من خلال مناقشة إشكالية لغوية محضة، وهي إشكالية الدال والمدلول والمرتبطة تماما بمفهوم المدلول المتجاوز، ووجود مدلول متجاوز هو الطريقة الوحيدة لكي نخرج من عالم الحس والكمون والصيرورة ونوقف لعب الدوال إلى ما لا نهاية ونحرز التجاوز والثبات ويختلف هذا المدلول في المنظومات الدينية عن المنظومات المادية وما يعرف باللوجوس، أي النظم التي لها مركز تدور حوله وتأخذ علاقة الدال بالمدلول ثلاثة أشكال: الانفصال الكامل والالتحام الكامل والانفصال والاتصال. ويعرف الدكتور مفيد الزيدي الإسلام السياسي في أطروحته التيارات الفكرية في الخليج العربي، فيقول مصطلح «الإسلام السياسي» يطلق على التيار الذي يرفض بشكل مطلق الواقع المنفصم الذي جاءت به الحداثة، وينتقل بعد ذلك للهجوم على أساس توحيد عالمين يبدوان له أنهما منفصلان هما الدين والدولة أي القداسة والسياسة، ويشرح في موضع آخر مفهوم الأصولية الإسلامية ومفهوم الصحوة الإسلامية وتحت كل منهما تيار إسلامي يختلفان تنظيميا ومذهبيا وحركيا، إذا عملية توحيد المسميات تكشفها إشكالية الدال بالمدلول.

أما د. عبدالإله بلقزيز في كتابه نقد السياسة، فيصف نمطين من الأحزاب مختلفين: أحزاب قريبة من معنى الحزبية بانتظام سياسي في أطر مؤسسية وظيفية في معركة المصالح الاجتماعية، وأحزاب عقائدية يؤلف بينها الإيمان بأيديولوجيا تتحدد المصالح انطلاقا منها. ويعتبر الإسلام السياسي مذهبي التعريف أي لكل طائفة تيار يخصها، في المقابل نجد الحركة الدستورية الإسلامية، وتعرف بحدس، تمتلك مقومات الارتحال ذهابا وإيابا في خوض المعارك الكبيرة وتتمتع بأدوات براغماتية، فهي تقود الحراك ومن ثم تعود لتخوض الصوت الواحد كمثال نراه صعبا حين انقسم المنبر الديموقراطي حول الهدف نفسه، وإن كان الحراك والنزول للشارع ظاهريا من تنظيمات مختلفة كالشعبي والحركة المدنية ومسميات كثيرة برزت بعد الربيع العربي

أخيراً، أولى خطوات معالجة توطين التيارات التي تنتمي لخارج الوطن، هي أن تخضع جميع التنظيمات لقواعد ونظم واحدة كما قلنا لا يهم تعاطف الحدسيين مع دول وثورات الربيع العربي، طالما سلوك الجميع من منبر والتقدمي والشعبي تحت إطار العملية السياسية وفقا للنظام الدستوري والسياسي في الكويت وشكرا.


يعقوب عبدالعزيز الصانع

@ylawfirm


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking