آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141217

إصابة مؤكدة

871

وفيات

134033

شفاء تام

تقوم الأوطان على سواعد أبنائها وعلى التفاف شعبها حول الأهداف الوطنية بما يحقق تطور الوطن وازدهاره، وحب الكويت لم يكن في يوم من الأيام بالنسبة للكويتيين مجرد شعارات، بل بذل وعطاء وعمل والتفاف حول أمنها ومستقبلها وازدهارها.

ويمارس كل فرد وطنيته انطلاقاً من موقعه، المسؤول من منصبه، والمشرع من دوره، والموظف والعامل من موقعه، والجميع من خلال أدوارهم بحيث تتضافر هذه الجهود كافة وتشكل صرح الوطن ومعناه ووجوده.

ولا أدل على ذلك مما شهدناه خلال الفترة الماضية: فخلال أزمة الوباء التي عصفت بالعالم ومنه الكويت، برزت الأصوات الوطنية في كل جهة، فرأينا الفرق التطوعية، والمبادرات الكثيرة التي حاولت طرح حلول للمشكلات التي ظهرت، كمبادرات الأمن الغذائي، والتركيبة السكانية، وغيرها من المبادرات والمشاريع التي انشغل بها الجميع وما يزال، ومنها محاربة الفساد؛ ووجود هيئة لمحاربة الفساد بحلة جديدة ورئيس مشهود له بالكفاءة، وكذلك جهود رئيس مجلس الوزراء في هذا الجانب، وهو ما لاقى تأييداً شعبياً، وإن كان الجميع بانتظار نتائج هذه الجهود والقرارات كمخرجات ملموسة على أرض الواقع.

فالشعارات، على أهميتها بكونها تعكس النوايا الوطنية، إلا أنها ليست كافية لتأكيد الوطنية وحب الوطن، بل العمل الجاد الصادق، وهو المؤشر الحقيقي على الولاء الوطني الذي يعتبر القيمة الوطنية الأهم التي تنبع منها كل القيم الوطنية الأخرى.

نحن بأمس الحاجة الآن لترجمة كل أشكال الوطنية إلى عمل ملموس جاد، والابتعاد عن الخلافات والمهاترات التي لا طائل منها، وخصوصاً بعض الأصوات النشاز التي تسعى إلى شق الصف الواحد والتشكيك بالشرفاء والطعن بجهودهم، فلا يقوم الوطن ولا يستقيم مستقبله ومستقبل أبنائه وازدهارهم، إلا بصفاء النفوس وإعلاء كل ما من شأنه أن يصون الوحدة الوطنية ويزيد في متانتها، فالجميع في مركب واحد هو الكويت، والكويت لأبنائها كافة، وكل جهودهم ضرورية ومهمة للارتقاء بها وإعلاء شأنها في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها المنطقة.

نحن متفائلون بالأيام القادمة، وموقنون بأن الجميع لن يدخروا جهداً في هذا الجانب، متفائلون بالمبادرات الوطنية، وبالحس الوطني الشعبي الذي يعتبر سياج الكويت ورصيدها الحقيقي.

***

د. حمد محمد المطر

كاتالست «مادة حفَّازة»

شعارات وطنية + تشريع ورقابة = ولاء حقيقي


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking