آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60906

شفاء تام

مخاوف «وول ستريت» تتزايد مع ارتفاع شعبية جو بايدن


تنامي شعبية المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن، في استطلاعات الرأي، يجبر المسئولون في بورصة «وول ستريت» على التفكير في التأثير المحتمل على سوق البورصة، حال وصوله إلى البيت الأبيض.

وقد ارتفعت شعبية بايدن خلال الشهر الماضي، بعد انتقادات للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن تعامله مع فيروسات التاجية ورده على احتجاجات حياة السود.

ويرجع قلق «وول ستريت» الرئيسي في حال خسر ترامب الانتخابات لاحتمال ارتفاع الضرائب على الشركات.

يوم الجمعة، وضعت أسواق المراهنة على السناتور السابق فرص ديلاوير للفوز بالانتخابات بأكثر من 59 %، بالقرب من أعلى مستوى قياسي لمسه في وقت سابق من الأسبوع و 23 نقطة مئوية عن ترامب، وفقًا لمتوسطات جمعتها RealClearPolitics.

وكشف استطلاع أجرته سيتي جروب لـ 140 من مديري الصناديق هذا الأسبوع أن 62 % يعتقدون أن بايدن سينتصر.

يعتقد بعض المحللين أن حزب بايدن الديمقراطي يمكنه حتى الحصول على أغلبية في مجلسي الكونغرس.

وقالت سوزان شميت، رئيسة قسم الأسهم الأميركية لمدير الأصول أفيفا إنفستورز، إنه مع زيادة توقعات فوز بايدن ، «سيبدأ المستثمرون في التركيز على تأرجح البندول من «عثرة ترامب» إلى الوضع الراهن».

ويتوقع بعض المحللين ارتفاع الضرائب في ظل رئاسة بايدن.

وأثار انتصار ترامب في عام 2016 ارتدادًا في أسعار الأسهم، حيث أخذ المستثمرون في الاعتبار اللوائح الخفيفة وانخفاض معدل الضريبة على الشركات - والتي استمرت إدارته في تقديمها، وخفضتها من 35 % إلى 21 %.

وقد قدر بنك جولدمان ساكس أن الإلغاء الجزئي للتخفيض الضريبي لعام 2018 الذي من شأنه أن يرفع المعدل إلى 28 %، بالإضافة إلى الزيادات على المعدلات الأخرى ، سيأخذ حوالي 12 % من إجمالي أرباح 2021 لكل سهم من مكونات ستاندرد آند بورز 500.

وقال كريس داير ، مدير الأسهم العالمية في إيتون فانس، مدير الصناديق الأميريكية، إن مثل هذه الخطوة يمكن أن تزيد من جاذبية الأسهم في الخارج، بعد سنوات من تفوق الأسهم الأميركية على الأسواق المتقدمة الأخرى.

وتشمل سياسات السيد بايدن الأخرى دعم الحد الأدنى للأجور الذي يبلغ 15 دولارًا، والذي من المحتمل أن يؤدي إلى تجميد الأرباح لدى تجار التجزئة الذين يعتمدون على العمال ذوي الأجور المتدنية.

لكن سياساته في مجال الرعاية الصحية والطاقة النظيفة، التي يشجعها الجناح الأيسر من حزبه، هي التي تجذب الانتباه.

في أبريل ، أعلن بايدن عن خطة لتوسيع Medicare ، برنامج التأمين الصحي الوطني ، ودعم الجهود لإعادة التفاوض بشأن السعر الذي تدفعه الحكومة لمجموعات الأدوية مقابل الأدوية بموجب هذا المخطط.

يوم الإثنين ، أسقط رون وايدن ، السيناتور الديمقراطي عن ولاية أوريغون ، دعمه لنسخة منقحة من مشروع قانون تسعير المخدرات بين الحزبين الذي شارك في رعايته العام الماضي.

كتب محللون من مجموعة ستراتيجاس البحثية هذا الأسبوع، ملمحين إلى السيطرة على البيت الأبيض وفي مجلسي الكونجرس: «تظهر الخطوة أن الديمقراطيين يزدادون ثقة بشكل متزايد بفرصهم في إجراء انتخابات».

وتشير تقديرات CreditSights، وهي شركة أبحاث تركز على الديون، إلى أن الدفع البيئي الذي يقوم به بايدن، والذي يتضمن تحديد هدف للانبعاثات الصافية الصفرية للولايات المتحدة بحلول عام 2050 ، من شأنه أن يعزز مخزون الطاقة النظيفة ويتبادل الأموال المتداولة.

وقالت كريستينا هوبر، كبيرة المحللين الاستراتيجيين للأسواق العالمية لشركة Invesco ، إن نظام بايدن سيكون «واقعًا حقيقيًا للطاقة النظيفة مقارنة بإدارة ترامب» ، التي ألغت القواعد التي فضلت القطاع.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking