آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73785

إصابة مؤكدة

489

وفيات

65451

شفاء تام

أبوظبي تواجه التباطؤ بسياسات اقتصادية مرنة ومبتكرة

أبوظبي تواجه التباطؤ بسياسات اقتصادية مرنة ومبتكرة

حسام علم الدين -

قالت وكالة «بلومبيرغ» إن إمارة أبوظبي تراهن على جذب العمالة الماهرة وشركات التكنولوجية لمساعدة اقتصادها على الانتعاش، بعد الصدمة الاقتصادية المزدوجة من هبوط أسعار النفط والآثار السلبية من تفشي فيروس كورونا في منطقة الخليج.

ونقلت الوكالة على لسان مسؤول إماراتي ان الإمارة تخطط لخفض تكاليف الدخول والإقامة في ابوظبي. وقال رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في ابوظبي محمد علي الشرفاء، إن اقتصاد الإمارة قد ينكمش بين 3 في المئة و4 في المئة هذا العام، قبل أن يعود للنمو في 2021.

وأشار إلى ان ابوظبي ترغب في تطوير قطاع المعرفة والابتكار عبر جذب شركات التكنولوجيا إليها والعمال الماهرين في هذا القطاع. مبينا ان الإمارة تنفق على المشاريع الرأسمالية وتستثمر في الشركات الناشئة والصناعات التكنولوجية الإستراتيجية خصوصا في العلوم الزراعية. بالإضافة إلى انها تتطلع لخفض تكاليف الدخول إلى الإمارة والإقامة فيها.

وأوضح ان حكومته لن تعمل على مضاعفة ضريبة القيمة المضافة للمساعدة في تعزيز الإيرادات الحكومية خلال التباطؤ الاقتصادي الذي تسبب فيه فيروس «كورونا».

وتابع: «الحفاظ على تنافسية ابوظبي لا يعني تخفيض الرسوم على الأجانب فقط، بل إتاحة جوانب معيشية مناسبة للمقيمين، حيث ستتم دراسة تكاليف التعليم والسكن والترفيه في الإمارة، بالإضافة إلى ان ابوظبي ستدعم المزيد من عمليات الاندماج والاستحواذ بين الشركات في الدولة، طالما ان تلك لشركات لا تعيق التنافسية فيما بينها».

وأفادت «بلومبيرغ» بان الأزمة الاقتصادية بسبب انخفاض أسعار النفط و«كورونا» أجبرت العديد من الأجانب المقيمين في الإمارات على العودة إلى دولهم، خصوصا في دبي التي يقوم نموذجها الاقتصادي على العمال والموظفين الأجانب الذين يشكلون 90 في المئة من سكانها، وتقدر «اوكسفورد ايكونوميكس» ان دبي قد تسجل خسارة 90 ألف وظيفة، أي %10 من العمالة الوافدة.

وكان صندوق النقد الدولي توقع انكماش الاقتصاد الإماراتي بنسبة 3.5 في المئة هذا العام. وحافظت وكالة «موديز» للتصنيف الائتماني على تصنيف ابوظبي عند (AA2)، مشيرة إلى قيود مالية كبيرة للغاية تواجه الإمارة، لكن ضبط المالية قد يتباطأ وسط ضغوط لدعم النمو.

وذكرت «بلومبيرغ» ان مكتب ابوظبي للاستثمار، ابرم في ابريل الماضي صفقات مع شركات للتكنولوجيا الزراعية. واستثمرت ابوظبي 100 مليون دولار في بناء مزارع عمودية داخلية مع تصاعد المخاوف بشان سلاسل التوريد بسبب انتشار كورونا.

وأضافت ان ابوظبي التي تضم خامس اكبر صندوق ثروة سيادية في العالم، ضخت مليارات الدولارات في استثمارات عالمية، بما فيها شراء حصة بقيمة 1.2 مليار دولار في «جيو بلاتفورمز» التابعة لشركة «ريلاينس أند ستريز» الهندية للاتصالات.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking