آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60906

شفاء تام

الجليب والمهبولة.. حي على العمل

خالد الحطاب - 

عقب 3 أشهر من العزلة والانعزال، والبطالة وسوء الأحوال، عادت الحياة من جديد إلى منطقتي جليب الشيوخ والمهبولة اللتين خرجتا من العزل المناطقي بفعل مواجهة أزمة انتشار العدوى بفيروس كورونا، لتنطلق عجلة العمل، ويبدأ قاطنو المنطقتين في ممارسة نشاطهم، ورفد دخلهم، بعد أن أنهكتهم فترة العطلة ماديا ونفسيا وجسديا.

القبس رصدت وجالت في كلتا المنطقتين لتعرف وتتعرف على احوال سكانهما وتنقل مظاهر الحياة التي دبت في المنطقتين بعد أشهر من السكون، لاحق خلالها السكان حملات الخبز والأقوات بدلا من السعي إلى العمل في جميع الانحاء.

سعادة غامرة

في الجليب ومع وصول عقارب الساعة إلى الخامسة فجرا جرت الدماء في نفوس أبنائها الذين أعربوا لـ القبس عن سعادتهم الغامرة بالعودة إلى استئناف نشاطاتهم والتنقل بحرية بين المناطق ما يتيح لهم الذهاب إلى أعمالهم وإنعاش جيوبهم، للوفاء باحتياجاتهم وسداد ما استدانوه خلال فترة الكساد.

ورافق مظاهر عودة الحياة إلى جليب الشيوخ صباح امس استمرار وجود عناصر وزارة الداخلية والأمن العام لتنظيم مسار حركة المركبات والمشاة.

وكان أبرز ما رصدته القبس استغلال الكثير من أصحاب الحافلات والسيارات الخاصة عدم عودة حركة النقل العام بتجهيز سياراتهم وحافلاتهم وإطلاق نداءات لجمع العمالة واستقطاب الزبائن ونقلهم إلى مختلف المناطق.

وعادت صفاة العمالة على طرف الطريق أمام منطقة جليب الشيوخ بحثا عن العمل اليومي، في حين كان هناك حضور واقبال كبير من المقاولين لنقل العمال إلى أماكن اعمالهم في العمارات السكنية وقسائم السكن الخاص.

المهبولة هدوء

وفي المهبولة، كانت الصورة على عكس ما كانت عليه في الجليب، حيث اتسم الوضع العام في المنطقة بالهدوء مع عودة الحياة العملية لشركات القطاع الخاص التي ارسلت حافلاتها لنقل العمل لمشاريعهم وأعمالهم في المناطق الجنوبية والنفطية والمصانع المختلفة، فغلب النظام على حركة العمال والسيارات وعم الهدوء معظم الاماكن، لا سيما الشواطئ التي لم تشهد أي ازدحامات.

وأكد الكثير من قاطني المنطقة لـ القبس انهم سيبدأون جولة جديدة للبحث عن عمل نظرا إلى ان بعض الشركات أنهت خدمات العمال الذين لم يستطيعوا مزاولة نشاطهم بسبب الحظر منذ ابريل الماضي، واصفين فك العزل عنهم بأنه عيد بالنسبة لهم.

باص ينقل العمال

نظام وهدوء

رصدت القبس خلال جولتها بمنطقة المهبولة غلبة الهدوء والنظام على انحاء الشوارع الداخلية، كما كانت شواطئ المنطقة هادئة ولم تشهد ازدحاما حتى ساعات ما بعد ظهر أمس.

حملات نظافة مكثفة

ذكر سكان منطقة المهبولة أن ما يحتاجونه الآن وبعد فتح المنطقة هو تكثيف حملات النظافة داخل المنطقة ونقل النفايات المتراكمة، لا سيما أن الشوارع والطرقات الداخلية مليئة بالمهملات من بلاستيك وأوراق وغيرها.

إشادة بجهود «الداخلية»

أثنى سكان الجليب من خلال القبس على جهود وزارة الداخلية طيلة فترة الحظر وقيامهم بمساعدتهم بتوفير الأطعمة والغذاء والاستجابة لطلباتهم على مدار الساعة علاوة على ضبط مداخل المنطقة ومخارجها.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking