آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103981

إصابة مؤكدة

605

وفيات

95511

شفاء تام

هناك أشخاص غيابهم عن مناسبة يلقي الضوء عليهم أكثر ليكون بمنزلة حضور لهم!

الإلغاء وسيلة إدارية متداولة، مثلا لزوم السيطرة على الموظفين، يستعمله المدير ليسكت نوعية معينة ليقوم بالإنجاز. والإلغاء في المنافسة بين المؤسسات وبعضها، وفي التسويق لاحظ في الإعلانات المقارنة بين منتج وآخر بإلغاء ميزات الآخر.

ويلجأ المسؤول إلى إلغاء الحديث عن مشكلات مستعصية، مثلا الفساد أو العنصرية، ومن طرق الرقابة إلغاء ذكر أسماء شخصيات أو رواية ما للأحداث.

ويحتمل أن تتم إثارة إلغاء شيء أو فئة ما كوسيلة لصرف الانتباه عن شيء آخر يحدث!

ويتراوح تقبلنا للأمثلة السابقة حسب نتيجته وأثره ومدى اتفاقنا مع هدفه.

والإلغاء يمارس عند المشجعين في الأندية الرياضية ويصل لدرجة التعصب الذي ينتج عنه العنف.

وفي الحروب يحدث ضمن تكنيكات الهجوم والدفاع، وسياسياً بين الدول بالتلويح بالاعتراف بدولة أو بحادثة أو عدم الاعتراف.

لكن من صور الإلغاء التي عانت منها الشعوب، ذلك الصراع المتبادل على مر العصور بين منتسبي دين وآخر، وحدث ذلك وقت ظهور كل دين من الدين السابق له، ثم بعد انتشار الدين بين مذاهب الدين الواحد، مثل تناحر المذاهب في أوروبا العصور الوسطى بسبب خطاب الإلغاء الذي بثه رجال الكنيسة للعامة، وفي عصرنا الحالي إلغاء الأقليات الدينية وصل لإبادة جماعات مثل الروهينغا.

ويحدث الإلغاء العكسي أو المضاد كحيلة دفاعية، وهي حيلة تتسم بقوة القهر نتيجة الاضطهاد أو الضرر، ويتماس مع أسلوب المقاطعة.

ومن صوره كصراع متبادل بين القوى السياسية، لاحظ الخطاب الانتخابي في غالبية التجارب السياسية في العالم ومؤتمرات الأحزاب، بالتشكيك في الآخر لدرجة نفي الدور والاتهام بالعمالة وعدم الوطنية، ويصدق وينجرف البعض مع سطوة الإلغاء المحببة لأهواء العامة ويتميز بإلغاء كل فصيل للآخر، حتى نجد أن أقسى اختبار على الوطنية حين تسيطر جماعة سياسية متطرفة وحين تتمكن تلغي الآخرين بمن فيهم الشعب! لنجد حضورها الواضح في المشهد يتحول لمشهد معتم! ليكون الأساس إعطاء فرصة لتطوير الخطاب الإنساني والمعرفي والحوار ليلتزم كل صاحب فكر بوضعه ويدرك مكانته الواقعية.

وجاذبية الإلغاء أنه أسهل من التفكير والتفاعل والحوار، وقد يستغله البعض ليحقق أهدافاً ضيقة، كما أنه طريقة محببة عند بعض العامة بما فيها من إثارة الفخر والاستقواء على الآخر، رغم أنه يتماس مع التعصب والعنصرية والتهميش وعدم تقبل الاختلاف، وقد زاد وضوح الإلغاء مع طفرة وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات. (يتبع في المقال القادم)


صالح الغازي

@salehelghazy

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking