آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73068

إصابة مؤكدة

486

وفيات

64759

شفاء تام


انفجار «نطنز» صادم كاغتيال سليماني

محرر الشؤون الدولية - 

ظهرت فرضيات جديدة بشأن الانفجار الذي وقع بمنشأة في مفاعل نطنز النووي بأصفهان في إيران، الخميس الماضي، أبرزها احتمال استهداف المنشأة بقنبلة من الداخل.

وحول ذلك، قال مسؤول استخباراتي شرق أوسطي مطلع، لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية إن إسرائيل مسؤولة عن الهجوم باستخدام قنبلة قوية.

وأكد مصدر مطلع في الحرس الثوري كلام المصدر الشرق أوسطي، حيث أوضح أن المحققين يرجّحون أن شخصا ما حمل قنبلة إلى المبنى، مشيراً إلى أن الهجوم أظهر بوضوح وجود فجوة في أمن المنشأة.

اختراق أمني

وأفاد الدبلوماسي الإيراني السابق والمحلل السياسي هادي أفقهي أنه في حال ثبت وجود قنبلة في الداخل فهذا يعني اختراقا أمنيا خطيرا.

وأشارت «نيويورك تايمز» إلى أنه إذا كان الضرر الذي أصاب المنشأة هجوما شنته قوة أجنبية، فإنه يؤكد ضعف إيران، بعد خنق اقتصادها بسبب العقوبات الأميركية، وتضررها من «كورونا».

رد طهران؟

عن سيناريوهات الرد الإيراني، قال أفقهي: «بما أن ضلوع إسرائيل ما زال افتراضياً ولم يصرح رسمياً، فالرد الافتراضي الإيراني سيكون له أربعة أوجه: أولا أن تتعامل إيران بالمثل في حال كان هجوما سيبرانيا وتهاجم المنشآت النووية في ديمونة بهجوم سيبراني، ثانيا أن تقوم بحرب معلنة وترد رداً خشناً، ثالثا أن توجه ضربة ولا تعلن عنها أو تعلن، وفقا للظروف، رابعا أن تبني على النتائج لتحديد وقت الرد وطريقته».

إسرائيل تستعد

من ناحيته، طالب مدير الاستخبارات الإسرائيلية الداخلية السابق ومدير معهد دراسات الأمن القومي آموس يادلين بالاستعداد للرد الإيراني في حال اتهمت طهران تل أبيب رسميا بالهجوم.

أما المعلق العسكري لدى صحيفة «يديعوت أحرونوت» أليكس فيشمان فقال إن «أحدا ما قرر أن نافذة فرص فتحت؛ فإيران في أزمة، وهذا هو الوقت لضربها حيثما كان ممكنا. نافذة الفرص هذه مفتوحة حتى نوفمبر المقبل» موعد الانتخابات الأميركية.

وكان مسؤولون إيرانيون ألمحوا إلى احتمال وقوع هجوم سيبراني إسرائيلي أو أميركي، موضحين أن الأوامر صدرت بالرد بقوة على إسرائيل في حال ثبت تورطها في الهجوم.

واعتبر مراقبون أن إيران تمر الآن بمرحلة شبيهة بأيام مقتل قاسم سليماني، مبررين ذلك بأن حادث نطنز يعتبر خرقاً لقواعد الاشتباك بين إيران وإسرائيل.

كما أفادت طهران بأنها بنت «مدن صواريخ» تحت الأرض في الخليج العربي، في رسالة تحدّ.

وقال علي رضا تنكسيري قائد البحرية في الحرس الثوري إن بلاده شيدت قواعد صواريخ تحت الأرض على ساحل الخليج، محذراً من «كابوس لأعداء إيران». وأضاف الأميرال أن بلاده «أقامت قواعد صواريخ بالبر والبحر» على امتداد سواحل الخليج وخليج عُمان.

وتعليقا على ذلك، قال مصدر حكومي أميركي إن «على النظام الايراني توفير أمن منشآته العسكرية والنووية قبل إطلاق التهديدات الكلامية ضد أمن دول الجوار».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking