آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60906

شفاء تام

نشرت جريدة القبس يوم الخميس الموافق 2 يوليو 2020 خبراً عن أسرة فرنسية مقيمة في الكويت، ضربت أروع مثال في الإنسانية التي تتخطى الحدود والاختلافات المرئية بين البشر؛ كاللون والجنس والعرق، وحتى غير المرئية كالدين والعقيدة والمذهب.

لقد قامت هذه العائلة التي توفيت طفلتها جراء نزيف في المخ، بالتبرع بأعضاء الطفلة لمرضى هم بأمسّ الحاجة اليها. وقد رأت عائلة هذه الطفلة ان هذا التبرع هو بمنزلة تكريم لها وترحم عليها، لأن الطفلة، كما ذكر والداها، تحب الناس وتصادق أطفالا من جنسيات مختلفة. وبالفعل فقد تمت زراعة كبد الطفلة الفرنسية في جسد طفلة كويتية، وإحدى الكليتين في جسد طفلة كويتية أخرى، بينما زرعت الكلية الثانية في جسد شاب كويتي. والخبر السعيد ان متلقي الأعضاء الثلاثة جميعهم بحالة مستقرة وأعضاء الطفلة الفرنسية تعمل بكفاءة في جسد الكويتيين الثلاثة.

وعند قراءة هذا الخبر غمرتني مشاعر فياضة، اختلط فيها الحزن بالفرح والامتنان لهذه الأسرة التي تجاوزت آلامها بفقد صغيرتها، وسمت فوق جراحها لتضرب أروع مثال في العطاء والإنسانية. وكل الشكر لجريدة القبس التي أبرزت الخبر في صفحتها الأولى مع تحقيق كامل عن العمليات في الصفحة الثالثة.

إن مثل هذا الخبر يكرّس فينا الإيمان بقدرة الانسان على العطاء لأخيه الإنسان، ويحثنا على رؤية الإيجابيات وأوجه الشبة بين البشر بدلاً من التركيز على السلبيات والاختلافات. ألف تحية وشكر وامتنان لوالدي الطفلة الفرنسية المتوفاة على هذا العطاء النبيل، الذي منح الحياة والأمل لأفراد آخرين ولتظل أعضاء الطفلة تنبض بالحياة في أجسادهم.

***

المرأة الكويتية في منصب القضاء:

بعد طول انتظار تحقق حلم تولي المرأة منصب القضاء في كويتنا الحبيبة. فألف مبروك للقاضيات الفاضلات، ونتمنى لهن التوفيق والنجاح في هذه المسؤولية الجسيمة. وفقهن الله لخدمة الوطن ورفعته.

د. بلقيس النجار

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking