آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73785

إصابة مؤكدة

489

وفيات

65451

شفاء تام

الشاهين في فخّ التناقض.. مجدّداً

استمراراً لمسلسل خلط الأوراق وتناقض المواقف، ضلّ النائب أسامة الشاهين طريقه مرة أخرى، بالتصويب على الوزير الخطأ في قضية تأخّر صرف دعم العمالة الإضافي للعاملين الكويتيين بالبابَين الثالث والخامس في القطاع الخاص.

ففي الوقت الذي تثبت فيه المستندات والمراسلات بين الجهات الحكومية ـــــ والتي حصلت القبس عليها ـــــ أن الأمر معلّق حتى أمس عند وزارة المالية، التي يتولاها الوزير براك الشيتان، وجّه الشاهين أصابع الاتهام إلى وزيرة الشؤون الاجتماعية مريم العقيل، على أنها تقف حجر عثرة أمام صرف دعم العمالة الإضافي للعاملين الكويتيين بالبابين الثالث والخامس.

وتناسى الشاهين الكتب المرفوعة من قبل وزارة الشؤون إلى وزارة المالية، تطلب اتخاذ التدابير اللازمة لمخاطبة مجلس الوزراء، بشأن توفير التكاليف المقدّرة، بمبلغ 240 مليون دينار، لتطبيق قرار صرف دعم العمالة.

وأعلن الشاهين أمس عن تقديمه سؤالاً برلمانياً إلى الوزيرة مريم العقيل، بشأن صرف دعم العمالة، علماً بأن وزارة الشؤون وجّهت كتاباً إلى وزارة المالية في مطلع يونيو الماضي، طلبت فيه سرعة تزويدها برأي «المالية» في كيفية تدبير الاعتمادات اللازمة لتطبيق قرار صرف العمالة، وتنفيذ تعليمات مجلس الوزراء ــــ في هذا الشأن ــــ الواردة في القرار رقم 654 لسنة 2020.

وذكرت وزارة الشؤون في كتابها «أنه طبقاً للدراسة المبدئية، فإن تكلفة الصرف خلال فترة الأشهر الستة ستتجاوز قيمتها 240 مليون دينار، وان الهيئة ستقوم بالصرف من المبالغ المعتمدة بميزانية السنة المالية 2020/ 2021، وهو ما سيؤدي إلى حدوث عجز في اعتمادات الباب السابع ــــــ المنافع الاجتماعية».

في المقابل، لم تُلبِّ وزارة المالية طلب نظيرتها «الشؤون»، وأحالتها إلى مجلس الوزراء، «حيث طلبت من الشؤون مخاطبة مجلس الوزراء بالأمر».

جدير بالذكر أن الشيتان أعلن أمس أن وزارة المالية ستقوم بتحويل 240 مليون دينار إلى حساب «القوى العاملة» لدعم العاملين في القطاع الخاص.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking